الجمعة 15 رجب / 22 مارس 2019
04:05 م بتوقيت الدوحة

بشأن التلاعب في أعمار اللاعبين ببعض المنتخبات في بطولة الناشئين

«التزوير».. حديث كأس آسيا لليد!

100

محمد الجندي

الجمعة، 21 سبتمبر 2018
«التزوير».. حديث كأس آسيا لليد!
«التزوير».. حديث كأس آسيا لليد!
حالة من الغضب سيطرت على كثير من بعثات المنتخبات المشاركة في بطولة كأس آسيا للناشئين لكرة اليد، المقامة حالياً بالعاصمة الأردنية عمّان، وذلك بسبب ما تردد بقوة عن تزوير بعض المنتخبات المشاركة في أعمار لاعبيها، الذين تخطوا السن المسموح به للمشاركة في بطولة للناشئين.
الغاضبون من تزوير الأعمار يرون أن عمر اللاعب واضح وضوح الشمس على وجهه وتكوينه الجسماني، بخلاف أن نفس هؤلاء اللاعبين يلعبون بشكل أساسي مع منتخبات الرجال «الفريق الأول» في بلادهم، في الوقت الذي يقف فيه الاتحاد الآسيوي لكرة اليد مكتوف الأيدي حيال تلك الأزمة، وذلك بحجة أن جواز سفر اللاعب وتاريخ ميلاده الذي بداخله هو الفيصل بالنسبة له في تحديد العمر!
المؤسف أن الاتحاد الدولي لكرة اليد غائب تماماً عن هذه الأزمة، مع أنه من المفترض أن يكون دوره أكبر من ذلك، خاصة في بطولة قارية بحجم بطولة آسيا مؤهلة لكأس العالم، وهي البطولة التي يحلم أي فريق بالتواجد فيها ويبذل الغالي والنفيس من أجل الحصول على شرف الظهور بها، ولكنه يصطدم بأمور أخرى «غير رياضية» خارجة عن إرادته تحول بينه وبين تحقيق طموحاته!
قرارات غريبة للاتحاد الآسيوي
وبعيداً عن أعمار اللاعبين .. دفع منتخبنا الوطني ثمناً جديداً في بطولة آسيا الحالية بالأردن، بعد القرارات الغريبة للاتحاد الآسيوي الذي رفض تصعيد منتخبنا لدور الثمانية كأفضل فريق ثالث بين المجموعات الأربع، وذلك بعد استبعاد منتخبي كوريا الجنوبية والعراق بسبب تلاعبهما في نتيجة مباراتهما معاً في الجولة الأخيرة من الدور الأول.
الاتحاد الآسيوي قرّر تصعيد المنتخب الهندي ثالث المجموعة الثالثة الذي لم يحصل على أية نقطة، بعدما خسر المباراتين اللتين لعبها، وفضّل الاتحاد الآسيوي أن يقتصر دور الثمانية على 7 فرق فقط، وألا يقوم بإعطاء المنتخب القطري حقه بتصعيده لهذا الدور، رغم أن منتخبنا حصد 3 نقاط، وخرج بفارق الأهداف لكن الاتحاد الآسيوي كان له رأي آخر، لأسباب لا نعلمها في الوقت الحالي!!
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.