السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
07:33 ص بتوقيت الدوحة

«التعليم فوق الجميع» تُطلق مشروع «المستقبل الديناميكي في قطر»

196

الدوحة - العرب

الخميس، 20 سبتمبر 2018
«التعليم فوق الجميع» تُطلق مشروع «المستقبل الديناميكي في قطر»
«التعليم فوق الجميع» تُطلق مشروع «المستقبل الديناميكي في قطر»
أعلنت مؤسسة «التعليم فوق الجميع»، من خلال برنامج الفاخورة التابع لها، وبالشراكة والدعم من الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، عن إطلاق مشروع «المستقبل الديناميكي في قطر» للمنح الدراسية الأول من نوعه في دولة قطر، وذلك خلال مؤتمر صحافي خاص عُقد في الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.
يُركّز برنامج «المستقبل الديناميكي في قطر» على تمكين الشباب المقيمين في الدولة -الذين أمضوا معظم سنوات حياتهم في قطر، وممن تتراوح أعمارهم بين 17-25 عاماً- من استكمال تعليمهم العالي في قطر.
وأوضح الشيخ الدكتور خالد بن محمد بن غانم آل ثاني -مدير الإدارة العامة للأوقاف بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية- أهمية الوقف في الحضارة الإسلامية، وأنه مقياس لتطورها خلال الحقب الزمنية المختلفة، فكلما زادت الأوقاف وتنوعت دل ذلك على ازدهار هذه الحقبة، وعلو شأنها اقتصادياً واجتماعياً وعلمياً وثقافياً.
وبين ما تشهده قطر اليوم -بفضل الله تعالى- من الإقبال الكبير على الوقف، وتنوع الأوقاف وتعددها، مما يدل على النهضة التي نعيشها في ظل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «حفظه الله»، ولذا فقد خصصت الإدارة العامة للأوقاف 6 مصارف وقفية تمثل قنوات لجذب الأوقاف وصرفها على مستحقيها بحسب شروط الواقفين.
وأضاف الشيخ الدكتور خالد بن محمد بن غانم آل ثاني: إن توقيع اتفاقية الشراكة والدعم مع مؤسسة التعليم فوق الجميع، يأتي بدعم من المصرف الوقفي للتنمية العلمية والثقافية، هذا المصرف الذي يُعنى بدعم العلم ونشره بشتى الوسائل والطرق، ومنها عقد الشراكات، ودعم الجهات العلمية المختلفة. وتهدف الاتفاقية إلى تنمية قطاعين علميين مهمين، وهما: التعليم الأساسي، والتعليم العالي.
وذكر أنه سيتم من خلال الاتفاقية افتتاح مدرسة وقفية تُعنى بالتعليم الأساسي، وكذلك الإعلان عن منح جامعية ستصل ـ إن شاء الله تعالى ـ إلى 120 منحة خلال أربع سنوات. كما شكر مؤسسة التعليم فوق الجميع، على جهودها المثمرة في نشر العلم داخل قطر وخارجها.
بدوره، قال السيد فاروق بورني، المدير التنفيذي لبرنامج الفاخورة، التابع لمؤسسة التعليم فوق الجميع: «نحن في برنامج الفاخورة ندرك ما يتمتع به الشباب المقيمون في الدولة من إمكانات وقدرات تؤهلهم للمشاركة الفعالة في صياغة مستقبل قطر، وهذا ما دفعنا إلى الاستثمار في إطلاق طاقاتهم الكامنة، وتوظيفها في مجالات العمل المناسبة». من جهته، قال الدكتور خالد محمد الخنجي، نائب رئيس جامعة قطر لشؤون الطلاب: «تكمن أهمية هذه الشراكة في رعاية احتياجات الطالب الجامعي، وإتاحة الفرصة للمؤسسات المجتمعية لتفعيل دورها، وتقديم خدماتها لدعم العملية التعليمية في جامعة قطر».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.