الأحد 17 رجب / 24 مارس 2019
03:52 ص بتوقيت الدوحة

أكدوا تبليغ أولياء الأمور بشكل مباشر.. مديرو مدارس لـ «?العرب»:

تطبيق اللوائح بكل حزم لمواجهة ظاهرة الغياب في المدارس

164

الدوحة - العرب

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018
تطبيق اللوائح بكل حزم لمواجهة ظاهرة الغياب في المدارس
تطبيق اللوائح بكل حزم لمواجهة ظاهرة الغياب في المدارس
أكد مديرو مدارس لـ «العرب»، انتظام سير العملية التعليمية بمدارسهم مع بداية العام الدراسي. مشيرين إلى أن تأخير الطلاب في الأيام الأولى قُوبل بالحزم وتفعيل اللوائح، إضافة إلى إبلاغ أولياء الأمور. موضحين أن المدارس لا تقسو على طلابها، ولكنها حريصة على الانضباط، وكثير من الطلاب الذين تبيّن أن لديهم ظروفاً حقيقية بعد مناقشة أولياء أمورهم قُبلت أعذارهم. مؤكدين أهمية النقاش مع أولياء الأمور بهدف التأكد من صحة المعلومات التي أدلى بها الطالب، ولتنبيه ولي الأمر حتى يحرص على عدم تكرار الأمر في المرات المقبلة، إضافة إلى تذكيره بنقطة أساسية: أن غياب ابنه يؤثر بصورة أساسية على تحصيله الدراسي، وهو الأمر الذي لا ترغب أي أسرة في حدوثه لابنها. كما أكدوا أن طلابهم كافة تسلّموا كتبهم، وأن الدراسة تمضي بصورة جيدة، وبعد الأسبوع الثالث من الدراسة تمكّن بعض المعلمين من تغطية 20% من المقرر.
وأوضحوا أن إدارات المدارس حرصت على تزويد الطلاب الذين تأخروا عن الدراسة بالكتب كاملة، أسوة بزملائهم الذين تسلّموها في اليوم الأول. وأكدوا جدية المدارس في الاستعداد المبكر لاختبارات النصف الأول من الفصل الدراسي الأول.
وكانت وزارة التعليم قد أجرت بعض التعديلات على توزيع الأيام والدرجات في الفصلين الدراسيين للعام الدراسي الحالي، وتبلغ أيام الدراسة للعام الدراسي 177 يوماً، غير أيام الاختبارات واستخراج النتائج.
وتنقسم إلى 72 يوماً في الفصل الدراسي الأول، و105 أيام في الفصل الدراسي الثاني؛ ما يترتب عليه تغيير في توزيع الدرجات، وسياسة تقييم الطلاب، حيث ستُخصص للفصل الدراسي الأول 40 درجة، والفصل الدراسي الثاني 60 درجة، بما في ذلك الثانوية العامة، وهذا بدوره مختلف عن الأعوام الماضية، التي كانت الدرجات فيها تنقسم إلى 50 درجة لكل فصل.

جاسم المهندي: التواصل بشكل فوري مع ولي أمر المتغيب بدون عذر طبي
قال الأستاذ جاسم المهندي، مدير مدرسة عمر بن عبدالعزيز الثانوية للبنين: بعد ثلاثة أسابيع على بدء العام الأكاديمي، يمكن أن نقول إن انضباط الطلاب والتزامهم ممتاز، وأن نسبة الحضور تصل في الصفوف إلى 99 %، مشيراً إلى أن إدارة المدرسة تتعامل مع الطلاب الذين يتغيبون بدون عذر طبقاً للائحة الضبط السلوكي، التي أقرتها وزارة التعليم والتعليم العالي.
وأضاف أن الإدارة تتواصل بشكل مباشر وفوري مع ولي أمر الطالب المتغيب بدون عذر طبي معتمد، لإعلامه بأن غياب ابنه يؤثر على مستواه الأكاديمي، لأن الدروس تمضي بصورة منتظمة، ولا تنتظر أحداً.
من جهته، قال الأستاذ مجدي الخمايسة، نائب مدير المدرسة للشؤون الأكاديمية: إن معلمي المدرسة يسيرون بخطا ثابتة في الخطة الفصلية المعتمدة من وزارة التعليم والتعليم العالي، وأن المعلمين انتهوا تقريباً من الاختبارات التشخيصية لطلاب العاشر، من أجل الوقوف على مستواهم الأكاديمي، وذلك لاتخاذ الإجراءات الأكاديمية التي تناسبهم، فمن كان متفوقاً أعددنا له خطة إجرائية إثرائية للمحافظة على مستواه الأكاديمي والانطلاق به إلى الأفضل، ومن كان منهم ضعيفاً أعددنا له خطة إجرائية علاجية للارتقاء بمستواه الأكاديمي.
وأضاف أن المدرسة تحضر بصورة مبكرة لاختبارات نصف الفصل الأول منذ بداية العام الأكاديمي، وذلك بوضع خطة أكاديمية للمعلمين، تعتمد على تنويع استراتيجيات التعلم، والمراجعات المستمرة للطلاب، والمواظبة على منح الطلاب واجبات، من أجل الارتقاء بمستواهم الأكاديمي.

حمد الحنزاب:
أعمال الصيانة اكتملت قبل انطلاق العام الدراسي
قال الأستاذ حمد محمد الحنزاب -مدير مدرسة عبدالرحمن بن عوف الإعدادية للبنين- إن الدراسة انتظمت بالمدرسة منذ انطلاق العام الدراسي، مشيراً إلى أن وزارة التعليم وفرت كل المطلوبات ومصادر التعلم قبل انطلاق الدراسة بوقت كافٍ، كما تمت صيانة كاملة لمبنى المدرسة خلال العطلة الصيفية.
وأضاف أن أعمال الصيانة اكتملت قبل وقت كافٍ من بداية العام الدراسي، لافتاً أن مدرستهم افتتحت منذ عام واحد في مبنى مدرسي قديم، ولكن تمت صيانته بصورة ممتازة لاستقبال الطلاب.
وأوضح الحنزاب أن مدرستهم تدخل عامها الثاني، وقد أصبحت معروفة لدى السكان، لذلك لا توجد بها شواغر للطلاب، لأنها تخدم منطقتي «معيذر والريان»، وهما منطقتان معروفتان بأعداد الطلاب الكبيرة.
وقال إن إدارة المدرسة تعاملت مع الطلاب وفقاً للوائح وموجهات الوزارة، إلا أنها حرصت على إدارة نقاش مفتوح مع بعض أولياء الأمور الذين تغيب أبناؤهم، من أجل معرفة السبب، والعمل على معالجته.

أحمد رحيمي:
المدرسة والأسرة شركاء العملية التعليمية
قال الأستاذ أحمد رحيمي -مدير مدرسة أحمد بن حنبل الثانوية للبنين- إن الدراسة انتظمت بالمدرسة منذ الأسبوع الأول، مشيراً إلى تفعليهم اللوائح كافة الخاصة بالغياب؛ لأنه يؤثر على الأداء الأكاديمي للطلاب، مؤكداً على تشديد إدارة المدرسة على إحضار أي طالب متغيب لأسباب صحية شهادات طبية وفقاً للطريقة المعتمدة، أما الذين تخلّفوا لظروف السفر والطيران أو أي أسباب أسرية أخرى فإن المدرسة تطلب حضور ولي الأمر للتأكد من السبب من الأسرة مباشرة، موضحاً أن إصرارهم على حضور ولي الأمر جزء من تكامل الأدوار بين المدرسة والأسرة؛ لأنهم شركاء في متابعة أداء الطالب.
وأكد رحيمي تفهّمهم الكامل للظروف المختلفة التي يمر بها الطلاب .
وأوضح رحيمي أن مدرستهم ليس بها شواغر، غير فرص قليلة في حادي عشر أدبي، وأرجع السبب إلى أن مدرستهم مميزة وتقع في منطقة الكثافة السكانية العالية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.