الأحد 17 رجب / 24 مارس 2019
06:01 م بتوقيت الدوحة

مواجهات ساخنة تنتظر جماهير الكرة القطرية

«كلاسيكو» الزعيم والرهيب عنوان الجولة السادسة من الدوري

107

مجتبي عبد الرحمن سالم

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018
«كلاسيكو» الزعيم والرهيب عنوان الجولة السادسة من الدوري
«كلاسيكو» الزعيم والرهيب عنوان الجولة السادسة من الدوري
مواجهة بعنوان الإثارة والتحدي ستكون حاضرة في الأسبوع السادس لدوري «نجوم QNB» بين الريان والسد، كواحدة من المؤشرات على سخونة الجولة السادسة من المنافسة، والتي تنطلق مساء غدٍ بمواجهتين، الأولى تجمع بين قطر والخور بملعب سحيم بن حمد بنادي قطر، والثانية بين الشحانية والعربي بملعب حمد الكبير. ومثلما تأتي الإثارة في «كلاسيكو» الكرة القطرية بين السد والريان في الجولة مساء السبت، فإنها ستنتهي بالإثارة بمواجهة بين الدحيل -حامل اللقب- والغرافة الباحث عن مكانته بين الكبار في الكرة القطرية.
سيكون ملعب حمد بن خليفة في النادي الأهلي مسرحاً لمواجهة مهمة بين صاحب الأرض العميد أمام السيلية، فيما ستكون موقعة حصد النقاط قائمة بالخور بين فريقي الخريطيات وأم صلال مساء الجمعة.
صراع النقاط يشعل الجولة
ورغم أن المنافسة يتزعمها الريان في الوقت الراهن مع فارق في عدد المباريات لفريقي السد والدحيل، فإن ذلك سيشعل المنافسة كثيراً بين جميع الفرق، للتقرب أكثر في جدول الترتيب العام للمنافسة، خصوصاً وأن الموسم في مرحلة حصد ثمار الإعداد بعد أن دخل الجميع إلى أجواء المباريات، مع تحسن الطقس نسبياً وانتقال المباريات إلى الملاعب العادية «غير المكيّفة» بعد الجولة الرابعة مباشرة، لتبدأ مرحلة الجد بين الأندية في حصد النقاط، خصوصاً لأندية الخريطيات والخور وقطر والأهلي والشحانية، التي تقف كآخر 5 أندية في جدول الترتيب، مما يعني أن المواجهات ستكون لها أهميتها الخاصة للاعبين، من أجل التقدم مبكراً في سلم الترتيب، وهو أمر سيضفي كثيراً من الإثارة، باعتبار أن الجميع سيلعب بروح قتالية من أجل الفوز.
مواجهة بشكل جديد
وتبدو المباراة الأولى في الجولة أكثر قوة وإثارة بين فريقي الملك القطراوي وفرسان الخور، في ظل التغييرات التي طرأت على الفريقين من الناحية الفنية، حيث يتطلع كلاهما إلى الظفر بالنقاط من أجل طرد روح الهزيمة، التي حلت على الفريقين في الآونة الأخيرة، وأدت إلى تغييرات إدارية وفنية على الناديين، حيث يتولى المهمة الفنية في الملك القطراوي المدرب الوطني يوسف النوبي بديلاً لمواطنه عبدالله مبارك، بينما يقود الخور المدرب عمر نجحي بديلاً للتونسي عادل السليمي، مما يعني أن المباراة ستكون بشكل فني جديد للفريقين قطر والخور من أجل الفوز بالنقاط. ويملك قطر 3 نقاط، بينما للخور نقطة.
الشحانية والعربي
وستكون المواجهة الثانية في الجولة بين فريقي الشحانية صاحب النقاط الـ 7، والعربي صاحب المركز الخامس والنقاط الـ 9، وسيحاول فيها فريق «المطانيخ» تقديم أفضل ما عنده بحثاً عن النقاط، بينما لن يكون العربي سهل المنال في ظل الأداء الجيد والروح العالية التي يتمتع بها الفريق، والتي قاوم بها في الديربي أمام الريان في الجولة الماضية وخسر بصعوبة.
ويسعى أبناء المدرب لوكا بوناسيتش إلى الوصول لأفضل نتيجة في مباراة الشحانية، بعد أن قام المدرب بتصحيح الأخطاء، ووضع الحلول التي غابت عن فريقه في ديربي الكرة القطرية، وجهز فريقه من أجل حصد النقاط واستعادة نغمة الانتصارات في الدوري، وتمثل المباراة أهمية كبيرة للعرباوية، حيث سيقفز فيها الفريق إلى النقطة الـ 12، وهي مسافة ستقربه كثيراً من تحقيق أهدافه في الموسم الحالي، وهي أفضل مركز بعيداً عن الهواجس التي ظلت تلاحقه في المواسم الماضية.
الشواهين في ضيافة الأهلي
وبملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، ستكون المعركة شرسة على النقاط، عندما يحل شواهين السيلية في ضيافة عميد الكرة القطرية، في مباراة لن تكون سهلة على الفريقين، ولكن الأكيد فيها أنها ستقدم فائزاً بجدارة في الجولة، نظراً لطموحات الفريقين وحرصهما الكبير على تجنب الهفوات وإضاعة النقاط.
فالسيلية -صاحب المركز الرابع في الترتيب العام للدوري- لن يقبل بالتفريط في مركزه ومغادرة المربع، بينما لن يرى الأهلي -صاحب المركز التاسع- التراجع لمربع الخسارة مرة أخرى، بعد أن تجاوز الفريق الكبوة، وتقدم في الجولة الماضية ووصل للنقطة السادسة في رصيده.
الخريطيات وأم صلال
وسيكون ملعب الفرسان بنادي الخور مسرحاً لمواجهة قوية من أجل النقاط، بين فريقي الخريطيات متذيل الترتيب بلا رصيد، وأم صلال -صاحب المركز السابع بسبع نقاط- وهي مباراة تمثّل أهمية بالغة لفريق الخريطيات، باعتبار أنه يمضي للجولة السادسة دون انتصار، بينما يتطلع أم صلال إلى الفوز والاقتراب من المربع على أمل أن تخدمه نتائج الفرق المتنافسة على المربع.

النوبي ونجحي وجهان جديدان في الدوري
تعتبر الجولة السادسة جولة الظهور الأول لاثنين من المدربين، هما يوسف النوبي في نادي قطر وعمر نجحي في نادي الخور، حيث ستحمل المباراة بين الفريقين دلالات تغيير نفسي أكثر من كونها مباراة
أداء تكتيكي وفلسفة فنية، لذلك
ستحظى بمتابعة خاصة حيث يحتاج الفريقان قطر والخور إلى الفوز من أجل الاستفادة من عامل التغيير في الفريق وعقلية الأداء، مما يجعل المباراة محل أنظار المتابعين لما يمكن أن يظهره كلا المدربين.

الدحيل والغرافة في مواجهة ردة الفعل
لن يجد الدحيل -حامل لقب الدوري- خياراً غير الفوز، إذا أراد الفريق تجاوز عثرته الأخيرة في دوري الأبطال أمام بيرسبوليس الإيراني ووداعه للمنافسة، وذلك عندما يستقبل فريق الغرافة في ختام مباريات الجولة بملعب عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل، وتعتبر المباراة من أهم مواجهات حامل اللقب في الموسم الحالي، حيث تأتي بعد الهزة العنيفة التي تعرض لها حامل اللقب في دوري أبطال آسيا قبل أيام، حيث ستفرض على العملاق القطري ردة فعل قوية على الصعيد المحلي، من أجل استعادة التوازن مرة أخرى. بينما سيكون الخيار أمام الغرافة هو السير في طريق الانتصارات للدوري، من أجل المنافسة على مقعده بين الكبار، بعد الخسارة الأخيرة أمام أم صلال، والتي كلفت الفريق التراجع للوراء، ويتطلع إلى القفز على حساب الدحيل الجريح آسيوياً بالخروج على يد بيروزي الإيراني، ويملك الغرافة 7 نقاط في الترتيب العام للدوري، بينما يحتل الدحيل المركز الثالث في الترتيب العام للدوري بحساب النقاط، حيث إن له 10 نقاط ومباراة مؤجلة أمام السيلية.

لقاء السد والريان قيمة فنية كبيرة
سيكون الريان في مواجهة لن تكون سهلة أمام السد في كلاسيكو الكرة القطرية، بملعب جاسم بن حمد بنادي السد في اليوم الأخير للجولة، وتأتي المواجهة في ظل ظروف متفاوتة للناديين، أولها أن الريان يتصدر المنافسة، متفوقاً على منافسه الزعيم بفارق مباراة، ولكنه يتطلع إلى تحقيق الفوز واعتلاء الصدارة، في ظل ظهور محترف الفريق جوناثان مع كوكبة الرهيب، وانضمام البرازيلي لوكا، بجانب تألق أكثر من لاعب في الفريق، وتوهج النجم الكبير خلفان إبراهيم ، فضلاً عن تألق تاباتا وسيبستيان وغيرهما من اللاعبين المميزين.
بينما يدرك الفريق جيداً قوة الزعيم السداوي في المنافسة، وبحثه عن اللقب وهو يمر بأفضل حالاته كأفضل 4 فرق في آسيا، بعد بلوغه نصف نهائي دوري أبطال آسيا بجدارة واستحقاق على حساب الاستقلال الإيراني. وتمثل المباراة قيمة فنية كبيرة للدوري القطري والكرة القطرية، لما يضمه الفريقان من نجوم وأسماء كبيرة على المستويات المحلية والدولية كافة.
ويملك الرهيب في رصيده 11 نقطة في قمة الترتيب العام، بينما للسد 10 نقاط ومباراة مؤجلة مع الخور.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.