الجمعة 20 شعبان / 26 أبريل 2019
02:46 ص بتوقيت الدوحة

أحمد المفتاح رئيس اتحاد السلة:

هدف الأدعم «أفضل رابع» في تصفيات المونديال

ناصر رويس

الأربعاء، 19 سبتمبر 2018
هدف الأدعم «أفضل رابع» في تصفيات المونديال
هدف الأدعم «أفضل رابع» في تصفيات المونديال
وصف أحمد المفتاح -رئيس اتحاد السلة- أداء «الأدعم» أمام الفلبيني، أمس الأول، في الجولة الثانية من التصفيات الختامية المؤهلة لكأس العالم بالإيجابي مقارنة بما قدّمه أمام الأسترالي في المباراة السابقة، وقال إنه افتقد لاعباً ذا شخصية قيادية يحقق له الاستقرار في الأداء على امتداد فترات اللقاءات.
وأضاف: «سيطرنا على مجريات اللقاء أمام المنتخب الفلبيني في الفترتين الأوليين ونصف الفترة الثالثة، لكنّ أداءنا تراجع في باقي اللقاء. نتطلع دائماً إلى الأفضل، و لوكانت صفوفنا مكتملة لقدّمنا أداءً أكثر قوة، سواء أمام المنتخب الفلبيني أو أمام الأسترالي».
ونفى المفتاح وجود خلافات مع اللاعبين منصور الحضري وعبدالرحمن المفتاح، وقال إن لجنة المنتخبات بالاتحاد ستنظر في أسباب تخلّف كل واحد منهما عن صفوف «الأدعم»، وإنه سيُتخذ القرار المناسب بخصوص كل واحد منهما.
وفي المقابل، أوضح أن غياب تري جونسون -المحترف الأميركي في صفوف «الأدعم»- يعود لأسباب عائلية بحتة، وأن غياب أحمد درويش ومالك سليم مهنية.
وأقر المفتاح بتضاؤل حظوظ «الأدعم» في بلوغ نهائيات كأس العالم بصفة مباشرة عبر الحصول على المركز الثالث للترتيب النهائي لمجموعته، وقال إنه يحتاج إلى معجزة لتحقيق التأهل بهذه الطريقة.
وقال: «في الوقت الحالي، نتطلع إلى الحصول على صاحب أفضل مركز رابع في المجموعتين المتنافستين من القارة الآسيوية؛ لأنه صار من الصعب علينا أن نفوز في جميع مبارياتنا المقبلة، التي منها مواجهة منتخب أستراليا المدجج بالنجوم العالميين وبلاعبين ينشطون في دوري المحترفين الأميركي».
وكشف أن الهدف الجديد في مباريات «الأدعم» المقبلة من التصفيات هو اللعب القوي والمشرّف بغضّ النظر عن النتيجة.
وشدد المفتاح على أهمية الإحلال الذي يعرفه «الأدعم»، من خلال الضخ بلاعبين شبان لاستبدال اللاعبين الذين تقدّموا في السن، وقال إن 6 لاعبين جدد يشاركون في منافسات دولية قوية، وإن المدرب يعمل على إعدادهم للاستحقاقات المقبلة.
وقال: «(الأدعم) يعيش مرحلة انتقالية، والمدرب يعمل على تكوين توليفة متجانسة بين اللاعبين القدامى والجدد، وتحقيق التوازن المطلوب في الفريق، ونحن نقدّر هذا العمل وندعمه».
ونوّه بالعمل المبذول من الجهاز الفني لـ «الأدعم»، وقال إنه يحرص على تنفيذ الاستراتيجية العامة التي وضعها الاتحاد لتكوين منتخب جديد، وإنه لا يمكن الحكم على جودة عمل المدرب من خلال النتائج فقط.
وقال: «خسرنا عدداً من المباريات في المرحلة الأولى للتصفيات المؤهلة لكأس العالم، ولكننا قدّمنا مباريات قوية أمام المنتخبين العراقي والإيراني بقيادة المدرب تيم لويس، قبل أن تتراجع النتائج في المرحلة الثانية. حين تكون صفوف الفريق مكتملة وظروف الأعداد مثالية، يمكن الحكم على عمل المدرب بصفة موضوعية، ولكنني أعتقد أنه يقوم بعمله على ما يُرام».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.