السبت 14 شعبان / 20 أبريل 2019
07:13 م بتوقيت الدوحة

يعقد بالدوحة يومي 13 و14 نوفمبر المقبل

20 فائزاً من 11 بلداً يشاركون في قمة «ويش» 2018

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018
20 فائزاً من 11 بلداً يشاركون في قمة «ويش» 2018
20 فائزاً من 11 بلداً يشاركون في قمة «ويش» 2018
أعلن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية «ويش»، مبادرة مؤسسة قطر، عن اختيار 20 فائزاً في مسابقة المبتكرين الشباب، يمثلون 11 بلداً، لعرض ابتكاراتهم في مجال الرعاية الصحية خلال قمة ويش 2018، المقرر عقدها في الدوحة يومي 13 و14 نوفمبر المقبل.
وتتنوع الابتكارات المختارة لهذا العام بين الأجهزة العملية، ونماذج الأعمال، وأيضاً الحلول التصميمية، التي ترتبط جميعها بهدف تحسين جودة الرعاية الصحية، وخفض تكلفتها مما يجعلها متاحة أمام جميع سكان العالم.
وتوفر مبادرة المبتكرين الشباب الفرصة لقادة الرعاية الصحية الطموحين لتقديم أبرز ابتكاراتهم في مجال الرعاية الصحية، بحضور2,000 من كبار صانعي سياسات الرعاية الصحية، وأصحاب القرار، وخبراء الصحة على مستوى العالم، الذين سيشاركون في فعاليات مؤتمر ويش 2018.
ويُعقد «ويش» في الدوحة كل عامين، حيث بات منصة لا غنى عنها للآلاف من صناع السياسات والأكاديميين والمتخصصين في قطاع الرعاية الصحية، كما أصبح منبراً رئيسياً لنشر الابتكار في الرعاية الصحية وأفضل الممارسات والسياسات. ومن بين الفائزين الـ 20، يقدم محمد الجفيري، المخترع القطري الفائز بالمركز الرابع في الموسم التاسع من البرنامج التلفزيوني العلمي التعليمي والرائد في العالم العربي «نجوم العلوم»، الروبوت التفاعلي «SeeDo» الذي طوّرته شركة أبيليتكس قطر للّعب مع الأطفال الذين يعانون من ضعف السمع، والتحدث معهم بلغة الإشارة، ورواية القصص التي تساعدهم على إثراء محتوى مفرداتهم.
ويقول الجفيري: «إن أهم مرحلة لتعليم الأطفال تكون في السنوات الأولى من حياتهم، حيث يكتسبون خلالها أهم مفرداتهم».
وقد أظهرت البحوث أن الأطفال في سن الست سنوات تكون لديهم حصيلة تعادل 1000 من المفردات، في حين أن الأطفال ضعاف السمع لديهم للأسف 50 كلمة فقط. لذلك، يساهم هذا الروبوت التفاعلي في إحداث تغيير ملحوظ في حياتهم، ويساعدهم على التخفيف من التحديات التي يواجهونها، وعلى تعلم لغة الإشارة بطريقة بصرية ممتعة».
ومن بين الفائزين منصة «Proximie»، من المملكة المتحدة وهي منصة للواقع المعزز، تتيح للأطباء إمكانية الانتقال إلى أي غرفة عمليات في أي مكان في العالم. كما ستُعرض “Crispvision Eye Test Kit”، من نيجيريا، وهي مجموعة مخصصة للكشف عن وجود أي خلل في العيون، وتصحيح بُعد النظر، ومراقبة أمراض العيون مثل إعتام عدسة العين، وداء كلابية الذنب أو العمى النهري، والتراخوما أو الرَمَد الحُبَيْبي. بالإضافة إلى عرض “Tilapia Skin Burn Bandage”، من البرازيل، الذي يقترح علاجاً فعالاً ومنخفض التكلفة للمرضى الذين يعانون من حروق الدرجتين الثانية والثالثة.
وعلّقت السيدة سلطانة أفضل الرئيس التنفيذي لـ «ويش»، على المشاريع الفائزة بمسابقة هذا العام بالقول: «نحن ندرك أن الابتكار في الرعاية الصحية يمكن أن يتخذ أشكالاً مختلفة، بدءاً من استخدام تكنولوجيا الهواتف الذكية، وحتى توفير الرعاية الصحية الذهنية أمام جميع الفئات والأعمار بتكلفة مقبولة، وصولاً إلى اختبارات نظر للأشخاص المعرضين للخطر في البلدان النامية».
وأضافت: «يوفر الفائزون هذا العام نظرة متعمقة حول كيفية استخدام التفكير الإبداعي لمواجهة مجموعة متنوعة من تحديات الرعاية الصحية حول العالم».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.