الأحد 18 ذو القعدة / 21 يوليه 2019
01:51 م بتوقيت الدوحة

70 دولة تشارك في مهرجان «فن المقام الموسيقي»

وزير الثقافة الأوزبكي لـ «العرب»: حريصون على تطوير العلاقات مع قطر

موفد "العرب" إلى أوزبكستان: اسماعيل طلاي

الخميس، 13 سبتمبر 2018
وزير الثقافة الأوزبكي لـ «العرب»: حريصون على تطوير العلاقات مع قطر
وزير الثقافة الأوزبكي لـ «العرب»: حريصون على تطوير العلاقات مع قطر
قال سعادة باختيور سيفولاييف وزير الثقافة بجمهورية أوزبكستان لـ «العرب?»، إن دولة قطر مهمة جداً، وإن بلاده حريصة على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، داعياً إلى تنظيم فعاليات مشتركة، وتنظيم يوم للثقافة القطرية في أوزبكستان، ويوم مثله للثقافة الأوزبكية في قطر. جاء تصريح سعادته على هامش الطبعة الأولى من مهرجان «فن المقام الموسيقي» الدولي، الذي نظمته جمهورية أوزبكستان، خلال الفترة من 6-11 سبتمبر الحالي، بمدينة شهرسبز الأوزبكية، برعاية من حكومة أوزبكستان ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو».

حضر حفل افتتاح المهرجان، الرئيس الأوزبكي شوكت ميرضيائيف، ووزير الثقافة والرياضة أرستانبك محمديولي، إضافة إلى وزيري الثقافة في كل من طاجيكستان وأذربيجان، ونائب وزير الثقافة والسياحة التركي أحمد دورسون، ورؤساء البعثات الدبلوماسية في أوزبكستان.



وقال سعادة باختيور سيفولاييف وزير الثقافة بجمهورية أوزبكستان: «نحرص دوماً على أن ندفع لتطور علاقاتنا الثنائية بدولة قطر، ونحن ممتنون جداً لحضور دولة قطر والإعلام القطري، لتغطية فعاليات الطبعة الأولى من مهرجان «فن المقام الموسيقي»، حتى تنقلوا لأصدقائنا في قطر والعالم العربي والإسلامي جانباً من تاريخ مدينة شهرسبز التاريخية العظيمة التي تحتضن المهرجان».

وأضاف: «نأمل في وزارة الثقافة بجمهورية أوزبكستان، أن نطوّر علاقات ثنائية قوية مع وزارة الثقافة والرياضة بدولة قطر، وتنظيم فعاليات ثنائية مشتركة، من شأنها أن تساهم في ترقية التبادل الثقافي بين البلدين والشعبين».



وتابع: «نأمل بصدق أن نتمكن في المستقبل القريب من تنظيم فعاليات ثقافية مشتركة بين الهيئات والمؤسسات الثقافية في كلا البلدين، مثل تنظيم يوم للثقافة القطرية في أوزبكستان، ويوم للثقافة الأوزبكية في قطر، إلى جانب فعاليات ثقافية بين الجامعات والمسارح والمؤسسات الثقافية في كلا البلدين، إلى جانب التبادل بين المتاحف في أوزبكستان وهيئة المتاحف بدولة قطر».

وعن إقبال السياح القطريين على زيارة أوزبكستان، قال سعادته: «نحن نشجع أي تبادل ثقافي وسياحي بين البلدين، وإن السلطات الرسمية في بلادنا تقدم جميع التسهيلات اللازمة للسياح القطريين لزيارة بلادنا، بما في ذلك تسهيلات للحصول على التأشيرة للمواطنين القطريين في زمن قياسي».

وأضاف: «سوف نكون سعداء جداً باستقبال مزيد من الأصدقاء القطريين في جمهورية أوزبكستان، للتعرف على تاريخ بلادنا التي تضم معالم تاريخية كبيرة في طشقند وسمرقند وشهرسبز، وبخارى، ومختلف المدن الأخرى».

وخلص سعادة الوزير، قائلاً: «على الرغم من كوني وزيراً للثقافة، يمكنني القول إن البلدين تجمعهما اتفاقيات تعاون وعلاقات تجارية، ونأمل أن نطوّر هذه العلاقات بشكل أقوى في المستقبل القريب».

الرئيس ميرضيائيف: فن المقام أثّر في شعوب الشرق

قال شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في كلمته الافتتاحية للمهرجان، إن بلاده فخورة بتنظيم أول مهرجان دولي لفن المقام الموسيقي في ميدان أقسراي التاريخي بمدينة شهرسبز، لافتاً إلى أن اختيار المدينة لإقامة الطبعة الأولى من المهرجان الذي سوف ينظم كل سنتين، فرضه التاريخ العريق لهذه المدينة، التي تأسست منذ أكثر من 2700 سنة، وشهرتها في العالم كمسقط رأس صاحب القران الأمير تيمور لنك ، القائد العسكري العظيم ورجل الدولة البارز وراعي الثقافة والفنون، على حد قوله.



وذكر ميرضيائيف أن الذكاء الموسيقي للشعب الأوزبكي أثرى المحيط الثقافي للعالم، مضيفاً: «لذلك فإن «اليونسكو» أدرجت فن المقام في قائمتها للتراث الثقافي»، منوّهاً بفن المقام الموسيقي ودوره في تاريخ الشعب الأوزبكي وغيره من شعوب الشرق وتأثيره على الحياة الثقافية.

حضر افتتاح المهرجان فلاديمير تولستوي مستشار رئيس روسيا الاتحادية، وسلطانباي رائيف مستشار رئيس جمهورية قيرغيزيا، وأرستانبيك محمد أوغلو وزير الثقافة والرياضة بجمهورية كازاخستان، وشمس الدين أورومبكزاده وزير ثقافة جمهورية طاجيكستان، وأبوالفيض غارائيف وزير ثقافة جمهورية أذربيجان، وأحمد خالوق دورسون النائب الأول لوزير الثقافة والسياحة بجمهورية تركيا.



300 فنان تنافسوا على جوائز المهرجان

شارك في مهرجان فن المقام الموسيقي الدولي، الذي يُعدّ من أقدم الفنون الموسيقية في الشرق، أكثر من 300 فنان من 73 بلداً حول العالم، بينها دولة قطر التي رُفع علمها في حفل الافتتاح.

واختيرت صحيفة «العرب» ممثلة عن دولة قطر، ضمن وفد إعلامي ضمّ أكثر من 40 ممثلاً لوسائل الإعلام الأجنبية، وقرابة 100 صحافي محلي، حضروا بكثافة لتغطية فعاليات انطلاق المهرجان الذي استقطب جمهوراً قياسياً، بميدان أقسراي التاريخي.

شهدت الليلة الأولى من المهرجان، حضور 1800 شخص، استمتعوا بعروض فنية ثرية لفرق موسيقية أوزبكية قدمت مقاطع موسيقية من فن المقام، تؤرّخ لمختلف مراحل تطور هذا الفن في جمهورية أوزبكستان.



وأبدع الفنانون الأوزبكيون في تقديم وصلات موسيقية ورقصات شعبية، كما استمتع الجمهور -على هامش حفل الافتتاح- بمعرض ثري في الساحة المجاورة لميدان أقسراي، يعكس تنوع تراث فن المقام الموسيقي بين مختلف حضارات العالم.

وتوّجت إدارة المهرجان الفائزين بشهادة وتمثال مصغّر للمهرجان وجوائز مالية مختلفة، حيث حصل الفائز بالجائزة الكبرى على 15 ألف دولار، و10 آلاف دولار للفائز بالمركز الأول، و7 آلاف دولار للفائز بالمركز الثاني، و5 آلاف دولار للفائز بالمركز الثالث.

متحف لـ «فن المقام الموسيقي»

على هامش مهرجان «فن المقام الموسيقي»، أصدر مجلس وزراء جمهورية أوزبكستان قراراً بشأن «إنشاء متحف فن المقام الموسيقي في مدينة شهرسبز بمحافظة قشقادريا»، ويتألف المتحف من عدة أقسام وهي قسم تاريخ فن المقام الموسيقي، وقسم شاشمقام بخارى، وقسم فن المقام الموسيقي لفرغانه وطشقند، وقسم فن المقام الموسيقي لخوارزم، وقسم فن المقام الموسيقي لسورخاندريا وقشقادريا.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.