السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
11:47 م بتوقيت الدوحة

أول قطرية تتولى رئاسة إحدى اللجان ببطولة العالم

عبير البوعينين: فخورة بتمثيل بلدي في تنظيم مونديال الجمباز

77

الدوحة - العرب

الخميس، 13 سبتمبر 2018
عبير البوعينين: فخورة بتمثيل بلدي في تنظيم مونديال الجمباز
عبير البوعينين: فخورة بتمثيل بلدي في تنظيم مونديال الجمباز
تعتبر عبير البوعينين أول سيدة قطرية تتولى مهمة رئاسة إحدى اللجان العاملة في تاريخ بطولات العالم للجمباز، بعد أن أسندت إليها اللجنة المنظمة لبطولة العالم للجمباز الفني في نسختها الثامنة والأربعين، التي تستضيفها قطر في «أسباير» من 25 أكتوبر وحتى 3 نوفمبر المقبل، رئاسة لجنة العمليات والتخطيط والموارد البشرية. وكشفت عبير علي البوعينين عن آخر التحضيرات التي تجري لاستضافة البطولة مع اقتراب انطلاقها الشهر المقبل، حيث تسعى اللجنة المنظمة إلى تقديم صورة استثنائية للبطولة التي تقام لأول مرة في الشرق الأوسط، فقد كشفت عن التحضيرات الكبيرة التي تجري في الوقت الحالي
قالت: «اللجنة المنظمة رفعت من وتيرة العمل بشكل مكثف مع اقتراب انطلاق البطولة في أكتوبر المقبل، والحقيقة أن التعاون بين مختلف اللجان يجري بأفضل صورة ممكنة، لأن هدفنا جميعاً هو تحقيق أقصى درجات النجاح، والتأكيد على أن قطر لا تكتفي بالتنظيم الجيد للبطولات الرياضية الكبرى، بل تترك تميزاً يبقى عالقاً في الأذهان لفترات طويلة بعد استضافة هذه البطولات العالمية». وأضافت: «على المستوى الشخصي، أشعر بفخر كبير لاختياري من قبل اللجنة المنظمة، لأكون حاضرة في هذه البطولة الرياضية، وأشعر بمسؤولية كبيرة باعتباري ممثلة للعنصر النسائي في تنظيم مونديال الجمباز، وأسعى بكل جهد أن أحقق الطموحات المرجوة، وأساهم في تقديم صورة مشرفة لبلدي من خلال تنظيم هذا الحدث الرياضي العالمي بأفضل صورة ممكنة». وقالت: «العنصر النسائي حاضر بقوة في مختلف اللجان، وهذا يعكس ثقافة التنظيم القطري العالمي، ونفخر بما لدينا من كوادر في مختلف الفئات، فمثل هذه البطولة الكبرى تترك إرثاً للأجيال المقبلة، ليس فقط على مستوى المنشآت الرياضية، بل أيضاً على مستوى العنصر البشري، وفق رؤية قيادتنا الرشيدة التي تحفز أبناء الوطن دائماً لتحقيق النجاح على مختلف المستويات». وحول آخر التحضيرات بالنسبة للجنة العمليات والتخطيط والموارد البشرية، قالت: «الكل يعلم أن هذه النسخة من بطولة العالم للجمباز الفني ستشهد أكبر مشاركة في تاريخ البطولة، بعدد يقترب من 85 دولة، وهو رقم كبير بالتأكيد جعلنا نضع الخطط الاستراتيجية المناسبة لهذه الاستضافة القياسية، وقد شعرنا بالسعادة لتوافد كثير من الراغبين في العمل مع اللجنة المنظمة خلال البطولة، ووصل عدد المتطوعين في المراحل الأولى لما يقرب من 500 متطوع، وما يزال العدد في تزايد، وقد قمنا بالاستفادة من أصحاب الخبرات والكفاءات العالية في الوصول بالتحضيرات لأفضل درجة ممكنة، والحقيقة أن الكفاءات القطرية على مستوى الرجال والسيدات في الجانب التنظيمي وصلت إلى مراحل عالمية يشهد لها الجميع، فقد شعرنا بالسعادة للإشادة المستمرة من قبل الاتحاد الدولي، وأشارت إلى أن «التعاون بين اللجان المختلفة وكذلك الهيئات والوزارات وعلى رأسها وزارة الثقافة والرياضة، وكذلك التعاون المستمر مع اللجنة الأولمبية، يؤكد أن الجميع لديهم هدف مشترك هو تنظيم استثنائي للبطولة».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.