الأحد 14 رمضان / 19 مايو 2019
03:51 م بتوقيت الدوحة

تطورات جديدة في علاج مرض التصلب العصبي المتعدد بمؤسسة حمد الطبية

قنا

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018
حمد الطبية
حمد الطبية
يتولى برنامج التصلب العصبي المتعدد بمستشفى حمد العام توفير الرعاية لأكثر من 700 مصاب بالمرض من خلال تقديم أفضل خدمات الرعاية المتاحة للمصابين باستخدام أدوية متطورة للعلاج، حيث تعتبر دولة قطر واحدة من أبرز الدول في المنطقة التي تبنت العديد من العلاجات الجديدة.
وكشف البرنامج التابع لمؤسسة حمد الطبية أنه يتم تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد لدى المرضى في قطر في عمر 35 عاما في المتوسط في حين أنه خلال السنوات الأربع الماضية بلغت نسبة القطريين 45% تقريبا من إجمالي الحالات التي تم تشخيصها وكانت معظمها من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 31 و40 عاما. 
وشدد مسؤولو البرنامج على أهمية الكشف المبكر عن هذا المرض وعلاجه في مرحلة مبكرة للوقاية من انتكاساته والحد من سرعة تفاقمه وتفادي ظهور أضرار لا يمكن علاجها. 
وفي هذا السياق، أوضح الدكتور ديرك ديلو مدير برنامج التصلب العصبي المتعدد، في تصريح صحفي اليوم، أن العلاجات الحديثة للمرض تساعد على الحد من تفاقمه وانتكاساته لدى معظم المرضى، إلا أن الأسباب الكامنة وراء ظهور هذه الحالة التي تؤثر على الجهاز العصبي لا تزال مجهولة. 
وبين أن التصلب العصبي المتعدد يعتبر أحد أكثر الاضطرابات العصبية شيوعا بين فئة الشباب، إلا أنه أيضا من الأمراض التي لا يعرف عنها سوى القليل حيث إن الأعراض والتجربة التي يمر بها المريض تختلفان من شخص إلى آخر مما يزيد من صعوبة فهم المرض ويسلط الضوء على ضرورة رفع مستوى التوعية به ومدى أهمية الكشف عنه وعلاجه في أولى مراحله.
كما أشار إلى أن برنامج التصلب العصبي استطاع مساعدة العديد من المصابين في التحكم بأعراضه بطريقة فعالة، وتمكينهم من عيش حياة نشطة وكاملة، مشددا على أن الكشف المبكر هو مفتاح التحكم بهذا المرض حيث إنه في الحالات التي يتم تجاهل الأعراض أو إغفالها، يتعرض خلالها المريض لنوبات متعددة تفوت عليه فرصة ذهبية لعلاجه.
وقال الدكتور ديرك ديلو مدير برنامج التصلب العصبي المتعدد إنه من النادر أن يتسبب هذا المرض بوفاة المريض، إلا أنه يعد مرضا مزمنا يتطلب من المصاب به الخضوع للإشراف الطبي والتحكم بأعراضه بصورة مستمرة.
ولا تزال أسباب الإصابة بالتصلب العصبي المتعدد غير معروفة حتى الآن، كما لا يوجد علاج شاف له إلا أنه تتوفر أدوية وعلاجات فعالة تسهم في الحد من تفاقم المرض والتحكم في أعراضه. وغالبا ما يكون تشخيص التصلب العصبي المتعدد أكثر شيوعا في الأعمار التي تتراوح بين 20 و40 سنة، غير أنه يمكن للأطفال والأشخاص الأكبر سنا الإصابة به.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.