الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
07:27 م بتوقيت الدوحة

نظمها مركز ابن خلدون

حلقة نقاشية في جامعة قطر حول المجتمع وسؤال الهوية

الدوحة- بوابة العرب

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018
حلقة نقاشية في جامعة قطر حول المجتمع وسؤال الهوية
حلقة نقاشية في جامعة قطر حول المجتمع وسؤال الهوية
نظم مركز ابن خلدون للعلوم الاجتماعية والإنسانية في جامعة قطر حلقة نقاشية بعنوان: "المجتمع القطري وسؤال الهوية "، ودار المحور الرئيسي للنقاش حول "كيف يمكن التوفيق بين الهوية الوطنية والقومية والدينية لدى الفرد القطري "؟ 

حضر الندوة سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، وسعادة د.حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر، والسادة نواب رئيس الجامعة، وأعضاء هيئة التدريس، والطلبة.

وشارك في هذه الحلقة النقاشية نخبة من المفكرين، على رأسهم د. جاسم سلطان مدير مركز وجدان الحضاري، و الشيخ  الدكتور  فيصل بن جاسم آل ثاني، والكاتب والباحث الاجتماعي أ.عبدالعزيز الخاطر، الأستاذة  نور المالكي المدير التنفيذي للمعهد الدولي للأسرة، ود. علي الشاوي رئيس مجلس أعضاء هيئة التدريس في جامعة قطر، وأدار الجلسة أ.أحمد اليافعي مدير الفعاليات في جامعة قطر.

ومن بين الأسئلة التي ناقشها المحاضرون، ما هو مفهوم الهوية الوطنية والقومية والدينية؟، وهل هي متعارضة مع بعضها؟، وما هو دور الهوية القبلية في تشكيل الوعي؟، وكيفية التوفيق بين الهويات؟، وهل فعلا نحن نتحدث عن أكثر من هوية؟، وأخيرا كيف يعرف القطري نفسه : قطري .. عربي .. أم مسلم؟. 

وقال العلي:  سؤال الهوية مهم جدا لأسباب معينة، أهمها السبب الخارجي، فأنت تحتاج لهويتك للتعامل مع الآخر، الله سبحانه وتعالى ذكر في كتابه الحكيم "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم"، فالهوية مهمة جدا للتعارف، وبدونها لا يمكن تحقيق التعارف، وحينما أتكلم عن الهوية لا أقصد منها الظاهرة السطحية كالشكل واللباس اللهجة والأفكار، نعم هي ضرورية لكنها ناتجة عن هوية عميقة تتمثل في الدين والثقافة  والبيئة والمفكرين والنخب، جميع هذه العناصر تخلق تصورات تتحول لعادات وتقاليد تظهر على السطح، فالهوية مهمة لكي يعرفك الناس. 

وتحدث المفكر د. جاسم سلطان قائلا: بداية أرى أن الموضوع كبير جدا، فنحن قطريون، نعيش في حيز جغرافي محدد، في مجتمع متضامن لتحقيق مصلحة الأجيال القادمة، ونحن أيضا عرب، ونتحدث العربية، كما أننا مسلمون في ذات الوقت، والإسلام يعطينا امتدادا أوسع، وهذه طبيعة الأشياء، وليس بالضرورة أن هذه الهويات تتناقض مع بعضها البعض. 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.