الثلاثاء 17 شعبان / 23 أبريل 2019
06:54 ص بتوقيت الدوحة

بدء التسجيل في النسخة الثانية من برنامج "سفراء القيم" غدا

قنا

الإثنين، 10 سبتمبر 2018
. - وزارة الثقافة والرياضة
. - وزارة الثقافة والرياضة
تبدأ غدا الثلاثاء عملية التسجيل في النسخة الثانية من البرنامج التدريبي "سفراء القيم"، والذي تنظمه ثلاثة من المراكز التابعة لوزارة الثقافة والرياضة وهي: مركز الوجدان الحضاري، وبيوت الشباب القطرية ، ومركز الريادة للفتيات، وتستمر عملية التسجيل إلى 21 سبتمبر الجاري.

ويهدف برنامج سفراء القيم إلـى إعداد وتمكين شباب قـطري متميـز علـى منظومـة ثقافيـة وقيميـة، تسـاهم فـي تطـور وتقـدم المؤسسات والمشاريع الوطنية التي تخدم دولة قطر من خلال تعزيز الجانب القيمي والمعرفي لدى الشباب القطري والتعرف على الأدوات الأساسية لإطلاق المبادرات والمشاريع إلى جانب خوض تجارب قيمية عملية.

ويسعى المنظمون من خلال هذا البرنامج إلى أن يكون للمشاركين دور كسفراء للقيم في المجتمع من خلال أن يمثّل روح القيم في الحياة اليومية وبث روح القيم والثقافة في إطار المحيط المجتمعي والقدرة على صنع المبادرات والمشاريع المجتمعية المحمّلة بالعمق القيمي، إلى جانب القدرة على تقديم الاستشارات الثقافية والقيمية وتقييم المبادرات والمشاريع والمشاركة في المؤتمرات الثقافية التي تطلب تنافسا وحضورا حقيقيا لتمثيل قطر ومشاريعها الثقافية.

وتنطلق المنظومة الثقافية التي يسعون لتمكيـن الشـباب منها من نموذج في علم الاجتماع يسمى بالقيــم والمناظيـر الثمانية، وهــو إطــار يمكــن مــن خلالــه قياس تقـدم المجتمعات وقدرتهـا على إنتـاج أفــكار ومشـاريع قــادرة على إحداث نهضة والدخول في التنافس الحضاري العالمي.

ويتطلع المنظمون أن تكون مخرجات البرنامج متمثلة في امتــلاك المشــاركين لمنظومــة قيميــة ومعرفيــة تساعدهم على فهم العالم وتحدياته إلى جانب القـدرة علـى ابتـكار مبـادرات ومشـاريع تعـزز القيـم في المجتمع القطري.

وقال الدكتور جاسم سلطان مدير مركز الوجدان الحضاري، إن انطلاق برنامج سفراء القيم في نسخته الثانية يؤكد دور القيم وانعكاساتها السلوكية كمرتكزات تقدم أي مجتمع، وإن البرنامج يأتي لإعداد شابات وشباب قطر حاملين لهذه الرسالة، ومبلّغين لها، وذلك من خلال إطلاق المبادرات والمشاريع القيمية في مجتمع يسعى نحو التقدّم والبناء، حيث يشارك في البرنامج نخبة من الشباب الذين ليهم روح المبادرة ويعنيهم المستقبل القيمي للمجتمع، ويرغبون في الإسهام في توضيح المفاهيم وتبسيطها ونقلها للجانب العملي في الحياة".

وفي تصريح مماثل أشار السيد أحمد حسن العبيدلي المدير التنفيذي لبيوت الشباب القطرية إلى أن برنامج "ســفراء القيــم"، يعتبر فرصة لصناعة جيل المستقبل المنشود، خاصة أن مجتمعنــا يحتــاج اليوم إلى قــادة حقيقييـن يحملـون منظومـة ثقافيـة وقيميـة ويوصلونهـا للمجتمـع مـن خــلال بثهــا فــي أفكارهــم ومشــاريعهم. وإن أهــم مــا يميــز الشــباب الجـاد الذيـن يرغبـون فـي أن يكونـوا سـفراء هـي قدرتهـم علـى مواجهـة التحديات في واقعهم وتحويلها لفرص تصنع المستقبل الجديد.

وبدورها قالت السيدة ريسة الدوسري مديرة مركز الريادة للفتيات "يأتي دور مركز رياده هذه السنة كشريك أساسي في تنفيذ البرنامج مع مركز الوجدان الحضاري وبيوت الشباب، حيث يهدف إلى بناء منظومة قيمية ثقافية صلبة للمشارك بحيث تمكنه من فهم واقعه لأننا في مركز الريادة نسعى الى الاسهام الى بناء مجتمع قيمي واع ومدرك لما حوله، ويمكن سفير القيم من القدرة على ابتكار مبادرات ومشاريع تعزز هذه المنظومة القيمية في داخل المجتمع القطري." 

وأوضح بيان صحفي مشترك صادر اليوم أن شروط الالتحاق بالبرنامج تتمثل في أن يكون المشارك أو المشاركة قطري الجنسية، وأن يقوم بتعبئة النموذج الخاص بالتسجيل على الموقع www.qavalues.com مع التعهد بالالتزام الكامل بمتطلبات المشاركة، والتفاعل مع البرنامج وأيضا تقديم وتنفيذ مشروع أو مبادرة من خلال البرنامج.

وسوف يمر برنامج سفراء القيم في نسخته الثانية بأربع مراحل أساسية طيلة 45 يوما : الأولى مرحلة صناعة قيم التقدم في المجتمعات، والثانية مرحلة التطبيقات العملية لصناعة المستقبل، بينما المرحلة الثالثة ستخصص لإطلاق المبادرات، والمرحلة الرابعة والأخيرة ستكون مرحلة النموذج التطبيقي.

جدير بالذكر ان النسخة الأولى من البرنامج كانت قد أطلقت في أكتوبر من العام الماضي ونظمتها بيوت الشباب القطرية ومركز الوجدان الحضاري تحت رعاية وزارة الثقافة والرياضة بمشاركة 29 شابا وشابة تتراوح أعمارهم بين 20 و35 سنة، وذلك قبل أن ينضم مركز الريادة للفتيات في النسخة الثانية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.