الأربعاء 17 رمضان / 22 مايو 2019
10:08 م بتوقيت الدوحة

السعادة في صندوق

السعادة في صندوق
السعادة في صندوق
«هيغي» كلمة دنماركية تعني الراحة، والمتعة، والسعادة، فهل تساءلت يوماً أين تكمن السعادة؟ هل هي في المال، الصحة، العائلة، النجاح في العمل، أم أن السعادة تكمن في الأشياء الصغيرة؟
إن كتاب «دليلك الصغير إلى هيغي» يجيب عن تلك الأسئلة، وهو من إصدار منشورات ذات السلاسل الكويتية، يقع في 284 صفحة من الحجم الصغير، تأليف: مايك ويكينغ، المدير التنفيذي لمؤسسة أبحاث السعادة، يتحدث الكتاب عن أمور بسيطة في حياتنا قد تكون مصدر سعادتنا، ولكننا نتجاوزها سريعاً، فيذكر لنا المؤلف أمثلة عديدة منها: الشموع، والقهوة، والألعاب الجماعية، مثل مونوبولي، وشواء الكستناء في الشتاء، والمشاركة في الطبخ، والفيلم المفضل، وألبوم الصور، والرسائل، والموسيقى، كل تلك الأمثلة تجعلنا مع المؤلف نصل إلى نتيجة بديهية، وهي أن التواضع والبساطة أمران مركزيان في الراحة والمتعة، حيث يقول: «صدقوني إن الساعة الرولكس تفسد المتعة، وكل ما يحدث معها خدعة، فليس كل متعة تكون مكلفة فهناك متع مجانية»، إن الأمور البسيطة جداً تسعدنا جداً، هذا ما توقفت عنده وأنا أقرأ هذا الكتاب المسلي والمريح، وأخيراً يقترح أن نضع كل أمر بسيط يشعرنا بالسعادة في صندوق، ونعود له بين فترة وأخرى، جرب أن تنفذ اقتراحه فلن تخسر شيئاً.
وكمحبين للقراءة نعد عالم الكتب هو عالم سعادتنا، ولكن فلنتوقف قليلاً فهناك أمور صغيرة في هذا العالم تسعدنا أيضاً ومنها: رائحة الورق، وملمس الورق، وعندما تتحول الأوراق إلى اللون الأصفر بفعل الزمن، وقصاصات الورق داخل الكتب، والملاحظات، وتذكرة سينما داخل الكتاب، فعندما نترك شئياً داخل الكتاب فإنه يعتبر، وحسب اعتقادي، رسالة من الماضي إلى المستقبل، نسترجع معها أحداثاً ومشاعر، وحتى روائح صاحبت قراءتنا لهذا الكتاب، أيضاً العثور على كتاب مفقود، ومعرض الكتب المستعملة، وأرفف مكتبتك مزدحمة، وتصنيف الكتب، وهنا صنفها بأي طريقة إلا التصنيف حسب اللون، فالمكتبة لا تشبه عرض الأزياء، الكتب وهي تتكدس على الأرفف.

•لا يمكنك شراء السعادة، ولكن يمكنك شراء كتاب، وهو الشيء نفسه تقريباً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا