الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
07:23 م بتوقيت الدوحة

عبر دورة متخصصة

«مؤسسة قطر» تعزز مهارات التناظر لدى موظفي الصحة

الدوحة - العرب

الإثنين، 10 سبتمبر 2018
«مؤسسة قطر» تعزز مهارات التناظر لدى موظفي الصحة
«مؤسسة قطر» تعزز مهارات التناظر لدى موظفي الصحة
نظّم مركز مناظرات قطر – عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع - بالتعاون مع وزارة الصحة العامة، مؤخراً، فعاليات الدورة التدريبية حول «مهارات التناظر»، على مدار 3 أيام متتالية في مقر وزارة الصحة. شارك في الدورة 22 موظفاً وموظفة من قطاعات الوزارة تعزيزاً لنشر ثقافة المناظرات بين جميع فئات المجتمع القطري، من طلبة وموظفين منتسبين لمؤسسات الدولة المختلفة.
تأتي الورش التدريبية في إطار جهود وزارة الصحة العامة للاهتمام بالعاملين في كل الأنشطة الخدمية، وتقديم التوعية المهنية حتى تساهم في التواصل الفعال مع بعضهم والآخرين من خلال القدرة على الإقناع، كونه المنفذ الحضاري الوحيد الممكن استخدامه لمعالجة القضايا المحتملة التي تواجههم أثناء العمل. وتضمنت الورش وسائل مهنية لامتلاك أدوات مؤثرة من شأنها دعم الموظفين على فتح باب النقاش في الشؤون الداخلية للوزارة، من خلال تنظيم مناظرات فيما بينهم. وأشارت المدربة ناديا درويش – مركز مناظرات قطر -، إلى أن الدورة بمثابة مفاتيح ابتدائية لأدوات التناظر تم تقسيمها على مدى 3 أيام، تهدف في مجملها إلى تأهيل وتعريف موظفي وزارة الصحة العامة على مهارات التناظر من حيث بناء الموقف كموالين أو معارضين، كما تطرقت إلى عرض آلية بناء الحجة وتفنيدها بحجج مقابلة والتدرب على بناء الرأي بأسس متسلسلة، موضحة أن برنامج الدورة شمل التركيز على إيجاد أرضية ثابتة للانطلاق منها إلى الحوار المنظم.
وأشار الأستاذ عبداللطيف صالح الباهلي- خبير تفتيش صحي في الوزارة – إلى أهمية المناظرات في حياة الأفراد العملية والأسرية كونها تفتح قنوات للتواصل الحضاري مع الآخرين، هذه القنوات التي يكتسب الفرد من خلالها المزيد من الوعي الثقافي والمهني مما يعزز لديه مقومات النجاح والتطور والتعاون.
وأوضح أن الورش التي قدمها مناظرات قطر بالتعاون مع الوزارة، دليل على أهمية المناظرات كمهارة حياتية تقوي الجوانب العملية وترفع من مهنية الموظفين، فهي فن عملي جديد يصلح للاستخدام في أي مكان وزمان. وأضاف: نحن كفريق عمل واحد نحتاج إلى اتخاذ قرارات صائبة في القضايا التي تواجهنا، لا بد من النقاش حولها ودراسة جوانبها، لذا فإن الحل الأفضل لتحليل وتفنيد أي من هذه الإشكاليات والاقتناع به لا بد من تطبيق مهارات التناظر والحوار

نشر الوعي
وأشادت ندى مازن محسن – منسق برامج اتصال داخلي في الوزارة- بأهمية الورش التي تساعد الموظفين على الاستماع الجيد واحترام وجهات النظر الأخرى، والتوصل إلى حلول منطقية لمختلف القضايا. منوهة بأهمية ما ترسخه المناظرة من قيم ومبادئ حياتية متعلقة بالقدرة على الإقناع، لا سيما التعرف على الوجه المعاكس للحوار والقدرة على التعبير بثقة دون تردد، مؤكدة أهميتها كمحفز لنشر الوعي وتفعيل الحوار بين فئات المجتمع مما يشجع على زيادة الأداء.
ووجه مركز مناظرات قطر دعوته لكل مؤسسات الدولة والهيئات الخاصة والعامة، إلى بذل جهود استباقية لزيادة الوعي بأهمية تعلم ثقافة المناظرات والاستعانة بموارد التدريب المتاحة التي يوفرها لهم.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.