الأربعاء 17 رمضان / 22 مايو 2019
10:29 م بتوقيت الدوحة

برعاية السفارة الأميركية وبيوت الشباب القطرية

«أستروكون 18» يستعرض آخر مستجدات علوم الفلك

الدوحة - العرب

الإثنين، 10 سبتمبر 2018
«أستروكون 18» يستعرض آخر مستجدات علوم الفلك
«أستروكون 18» يستعرض آخر مستجدات علوم الفلك
عقدت جامعة قطر مؤتمراً صحافياً للإعلان عن مؤتمر علوم الفلك بنسخته الثانية تحت اسم «أستروكون 18» يومي الجمعة والسبت المقبلين، الذي يأتي استكمالاً للنسخة الماضية من المؤتمر الذي أقيم في مايو 2017. وذكرت الجامعة أنه من المتوقع أن يحضر المؤتمر نحو 250 مشاركاً، بينهم شخصيات محلية وعالمية بارزة في علوم الفلك والفيزياء، لاستعراض آخر التطورات في هذا المجال.
يعد «أستروكون 18» المؤتمر الوحيد في دولة قطر الذي يختص بعلوم الفلك واكتشاف الفضاء، ويجمع الخبراء والعلماء والباحثين في هذا المجال من بلدان مختلفة في العالم، بجميع فئات المجتمع المحلي من مختصين وأكاديميين وطلاب ومهتمين.
وينظم المؤتمر نادي الفلك بجامعة قطر، بالتعاون مع فرع الفلك برابطة خريجي الجامعة، وبرعاية السفارة الأميركية بدولة قطر راعياً ذهبياً، وبيوت الشباب القطرية، شريكاً سياحياً.
ويشارك في المؤتمر هذا العام الشيخ سلمان بن جبر آل ثاني، مؤسس مخيم الفلكيين ورئيس مركز قطر لعلوم الفضاء، وماكسميليان بتمان خبير في سياسات الفضاء، وعضو أساسي في مركز دعم المهمات خلال مهمة AMADEE-18، من النمسا.
وقال الدكتور عبدالله اليافعي، مساعد نائب رئيس الجامعة للحياة الطلابية والخدمات بجامعة قطر: «تشرف إدارة الأنشطة الطلابية على فعاليات نادي الفلك بجامعة قطر، وهو أحد أكثر الأندية تفاعلاً في المجتمع الطلابي».
وأضاف يعتبر مؤتمر «أستروكون 18» المؤتمر الأول والوحيد من نوعه الذي يقام في الدولة، والمعني بعلوم الفلك والفضاء، بدعم من إدارة الأنشطة الطلابية بالجامعة، وقال: «إننا نؤمن بالقدرات الشبابية وإمكانياتها بترك الأثر المعرفي والثقافي على المجتمع المحلي والعالمي».
ومن جانبها، قالت سارة الديسي، منسقة اللجنة المنظمة لـ «أستروكون 18»: «نادي الفلك هو الأول من نوعه في المجتمع الطلابي بجامعة قطر، ويهدف إلى إعداد مجتمع طلابي مطّلع على علوم الفلك، ومدرك لأهميتها عن طريق التجربة العملية، وإثراء حصيلته العلمية من خلال فعاليات متنوعة على مدار السنة، مثل المعارض، والجلسات النقاشية، والمحاضرات، وورش الرصد، واستضافة المختصين من داخل دولة قطر وخارجها».
وبدوره، قال السيد طلال التميمي، عضو مجلس إدارة رابطة خريجي جامعة قطر: «تسعى الجامعة دائماً إلى أن تكون رائدة على مستوى المنطقة في مجال علاقات الخريجين، وتعمل الرابطة على إحياء التفاعل بين الخريجين وجامعتهم من خلال برامج وفعاليات متنوعة تقدمها الأفرع المختلفة التابعة لها».
وأضاف: «يركز فرع الفلك التابع للرابطة على الأنشطة ذات الطابع الفلكي، والمتنوعة بين فعاليات الرصد، مثل رصد خسوف القمر من الدوحة باستخدام التلسكوبات، وشرح الظاهرة للحضور، بالإضافة إلى الرحلات الخارجية بعيداً عن مصادر التلوث الضوئي في المدينة».
وتابع: «ينظم الفرع محاضرات متخصصة في مجال الفلك، مثل المحاضرة التي أقامها الشيخ سلمان بن جبر آل ثاني رئيس مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك حول شبهات رصد هلال رمضان، بالإضافة إلى الحلقات النقاشية الدورية بين أعضاء الرابطة والمهتمين بالفلك على المستوى المحلي من خبراء وهواة، والتي تغطي مواضيع شيقة مثل الحياة في الفضاء، والظواهر الفلكية المختلفة».
وقال عبد الله سعيد، رئيس قسم الأنشطة لبيوت الشباب القطرية، إن دعم «بيوت الشباب» لإنجاح فعاليات مؤتمر «أستروكون 18» يتماشى مع أهدافها الرّامية إلى تشجيع وتعزيز السياحة الشبابية، وعكس ثقافة وتاريخ قطر لزوارها، لافتاً إلى أن بيوت الشباب القطرية سوف تؤمن الجانب السياحي للضيوف المشاركين في المؤتمر، والذي يحقّق رؤيتها واستراتيجيتها في هذا الجانب، حيث تمّ إعداد برنامج متكامل للزيارات، يتضمّن مسارات متنوعة، منها الثقافي والرياضي، تشمل زيارة سوق واقف كأحد أبرز المعالم السياحية في مدينة الدوحة، والذي يجمع بين العراقة والأصالة والحداثة.
وأوضح أن الزيارات تتضمن متحف الإرث الخاص باللجنة العليا للمشاريع والإرث حول مونديال كأس العالم 2022، وسوف يتعرّف المشاركون على مختلف جوانب المتحف، والتصاميم المتعلقة بسير خطط وعمليات البناء والتطوير الخاصة بالملاعب المرشحة لاستضافة البطولة ومرافقها المتنوعة، إلى جانب زيارة متحف الفن الإسلامي، الذي يضم روائع الفن الإسلامي، التي جُمعت من 3 قارات، وتغطي فترة زمنية تمتد من القرن السابع إلى التاسع عشر.

250 شخصاً يلتقون تحت شعار «اكتشاف الفضاء»

يجمع «أستروكون 18» شخصيات محلية وعالمية مؤثرة في مجال علم الفلك والفيزياء، ليتشاركوا أهم التجارب والخبرات المميزة التي يحملها أصحابها، ويتيح لهم أكبر منصة محلية لمناقشة آخر التطورات في علوم الفلك، والفيزياء الفلكية، وعلوم الفضاء، مع أفراد المجتمع المحلي.
ويشمل المؤتمر مواضيع مختلفة، تحت شعار «اكتشاف الفضاء»، ويتوقع أن يحضره من 220-250 شخصاً من مختلف الأعمار والفئات.
وينعقد المؤتمر على مدار يومين، ويبدأ جلساته بكلمة لمتحدث بارز في المجال، ومن ثم تقام عدة ورش يلقيها خبراء ومختصون في علوم الفلك، ويتاح للحضور فرصة اختيار المشاركة في أي واحدة منها، كما يتخلل المؤتمر عروض المؤسسات في المساحة التفاعلية، وعروض أخرى فنية.
يذكر أن نادي الفلك في جامعة قطر هو نادي طلابي، تم افتتاحه في أبريل 2014، وهو الأول من نوعه في المجتمع الطلابي لجامعة قطر، ويهدف إلى إعداد مجتمع طلابي مطّلع على علوم الفلك، ومدرك لأهميتها وتطبيقاتها المختلفة، عن طريق التجربة العملية، وإثراء حصيلته العلمية بمستجدات علوم الفلك والفضاء، من خلال فعاليات متنوعة على مدار السنة، مثل المعارض والجلسات النقاشية، والمحاضرات وورش الرصد، واستضافة المختصين من داخل قطر وخارجها كوكالة «ناسا».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.