الأحد 16 ذو الحجة / 18 أغسطس 2019
01:48 ص بتوقيت الدوحة

بطولة كأس QSL

فوز الريان على الأهلي والسد على الشحانية وخسارة السيلية أمام الخور

قنا

الأحد، 09 سبتمبر 2018
. - الريان والاهلي
. - الريان والاهلي
أقيمت مباريات الجولة الأولى لحساب المجموعة الثانية من بطولة كأس QSL مساء اليوم، والتي أسفرت عن فوز السد على الشحانية بثلاثة أهداف دون رد في المباراة التي جرت بينهما على استاد سحيم بن حمد بنادي قطر، وبنفس النتيجة فاز الريان على الأهلي في اللقاء الذي أقيم على استاد ثاني بن جاسم بالغرافة.

وفي مباراة أخرى لحساب نفس المجموعة في الجولة الأولى أيضا، فاز الخور على السيلية بهدفين مقابل هدف في المباراة التي أقيمت على استاد عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل.
وكانت مباريات المجموعة الاولى التي انطلقت امس /السبت/ شهدت فوز الدحيل على الخريطيات بهدفين مقابل هدف، وفوز أم صلال على العربي بهدف دون رد، وتعادل نادي قطر مع الغرافة بهدف لمثله.

وبالعودة الى تفاصيل المواجهة الاولى اليوم، حقق فريق السد الفوز على الشحانية بثلاثة أهداف دون رد بعدما قدم مستوى مميزا وكبيرا خلال أحداث اللقاء الذي انتهى شوطه الأول بالتعادل السلبي.

وقد دفع مدرب السد بعدد من نجومه في مقدمتهم تشافي هيرنانديز، وجابي، وعلي أسد، وحامد إسماعيل، وياسر أبوبكر، ومصعب خضر، وغيرهم من اللاعبين في الوقت الذي غاب فيه النجوم الدوليون لتواجدهم في معسكر المنتخب القطري الأول لكرة القدم الذي يستعد لعدد من المباريات الودية تجهيزا لكأس آسيا 2019.. كما غاب بغداد بونجاح لانضمامه لمنتخب الجزائر في الاستحقاقات الدولية.

فيما لعب الشحانية بمعظم لاعبيه وغاب عنه أغلب المحترفين، وكان السد يهدف إلى الاستفادة من هذه المباراة في تجهيز الفريق للاستحقاقات القادمة... وفي الشوط الأول، حاول السد أن يهاجم بقوة من أجل الوصول إلى مرمى الشحانية إلا أنه اكتفى بتفوق ميداني واستحواذ على الكرة.

وفي الشوط الثاني بادر السد إلى الهجوم في وقت مبكر وسجل أول أهدافه في الدقيقة 48 عن طريق حامد إسماعيل... وأضاف السد بعد ذلك الهدف الثاني في الدقيقة 63 عن طريق حسن أحمد الذي تسلم كرة مررها بالعمق تشافي وانفرد بالحارس وسددها في الشباك.

ثم حاول الشحانية أن يقلص الفارق، وهدد مرمى سعود الهاجري عدة مرات وأهدر لاعبوه العديد من الفرص، ورد القائم كرة للشحانية قبل أن يرد السد بهدف ثالث وهذه المرة عن طريق سعود النصر في الدقيقة 88 لتنتهي المباراة بثلاثية دون رد للسد.

وفي المباراة الثانية، فاز الريان أيضا بثلاثة أهداف دون رد على حساب الأهلي.. وقد سجل أهداف الريان تاباتا في الدقيقة 37، وأضاف سباستيان سوريا الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 39 و82، وحصل الريان على أول 3 نقاط بالبطولة.

واعتمد الفريقان على تشكيل ضم عددا من اللاعبين الأساسيين، حيث دفع الريان بحارس المرمى عمر باري وعبدالرحمن الكربى وتاباتا وسباستيان سوريا وعلي سند النعيمي ومحمد جمعه والكوري مايونجين كو وأحمد عبدالمقصود.. فيما دفع الأهلي بحارس المرمى اوفانيلدو رودريجوس وعبدالرحمن محمد ومحسن متولي ونيجيل دي جونج وعلى فريدون وعلي قادري ومحمد عبدالله تريسور وخليل شريف وجون بينسون وبارو صديقي.

وجاءت المباراة جيدة خاصة من جانب الريان الذي تفوق هجومياً منذ بداية المباراة وحتى نهايتها، وكان قريباً من التسجيل في الدقيقة 33 من انفراد إبراهيم عبدالحليم لولا اصطدام الكرة بأسفل القائم.
وفي الدقيقة 37 ومن خطأ خارج المنطقة يتصدى تاباتا للكرة ويسددها قوية داخل الشباك، وواصل الريان الهجوم بحثاً عن هدف ثانٍ تحقق في الدقيقة 39 من انطلاقة إبراهيم عبدالحليم من اليسار وتمريره كرة عرضية قابلها سباستيان داخل المرمى مباشرة.

جاء الشوط الثاني هادئاً بعض الشيء رغم وجود محاولات الأهلي لتقليص الفارق لكن بدون جدوى، حيث وجد صعوبة في الوصول إلى المرمى، بينما سعى الريان لتأكيد الانتصار وهو ما تحقق في الدقيقة 82 من تمريرة أمامية وصلت إلى سباستيان خطفها مباشرة داخل الشباك مسجلاً الهدف الثاني له والثالث للريان.

وفي المباراة الثالثة، فاز الخور على السيلية بهدفين مقابل هدف.. وقد سجل هدفي الخور هلال محمد في الدقيقتين 14 و49، فيما سجل للسيلية غسان وحيد في الدقيقة 63.

جاءت بداية المباراة متكافئة بين الفريقين، مع أفضلية للخور الذي كان الأكثر فاعلية في الهجوم بفضل اعتماده على الأطراف في صناعة اللعب، وهو ما أهله ليسجل الهدف الأول في الدقيقة 14.

وبعد هذا الهدف سعى السيلية بقوة لإدراك التعادل والذي كاد يصل إليه في الدقيقة 20 من كرة وصلت عبدالله محمد المري الذي لعب كرة عرضية مرت من الحارس بابا جبريل ولكن لم تجد من يتابعها ليبعدها الدفاع.

تواصلت المباراة بمحاولات من جانب الفريقين لم يكتب لها النجاح حتى أعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بتقدم الخور بهدف... فيما بدأ الخور الشوط الثاني بقوة ونجح هلال محمد في إحراز الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 49 بتسديدة قوية على يسار حارس السيلية.

وكادت الدقيقة 52 تأتي بهدف تقليص الفارق للسيلية عن طريق غسان وحيد برأسية مرت أعلى العارضة.

وقد نجح السيلية بالفعل في الوصول إلى شباك الحارس بابا جبريل في الدقيقة 63 بعد عرضية من الجهة اليمنى ارتقى لها غسان وحيد ولعبها برأسه قوية في المرمى هذه المرة.

ثم تواصلت المحاولات من جانب السيلية في الدقائق الأخيرة بحثاً عن التعادل، وفي المقابل واصل الخور اعتماده على الهجمات المرتدة لاستغلال الثغرات التي تركها تقدم لاعبي السيلية، ولكن محاولات الفريقين في النهاية لم تثمر عن شيء حتى أعلن الحكم عن نهاية المباراة بفوز الخور 2 / 1.
وتلعب البطولة بمشاركة أندية الدرجة الأولى المعتمدة لدى الاتحاد وعددها 12 نادياً، ويسمح بمشاركة لاعبي الفريق الأول وتحت 23 سنة ويمكن الاستعانة بلاعبي فئة الشباب.

وتقام البطولة بنظام المجموعتين، وتضم المجموعة الأولى فرق: الدحيل والخريطيات وأم صلال و العربي والغرافة ونادي قطر.. فيما تضم المجموعة الثانية فرق: السد والشحانية والريان والأهلي والسيلية والخور.

وتكتسب هذه البطولة أهمية كبيرة بالنسبة لكل الأندية المشاركة فيها، خاصة أنها تأتي في فترة توقف الدوري بعد الجولة الرابعة بسبب "أيام الفيفا" والتي ستشهد خوض المنتخب القطري لعدد من المباريات الودية استعداداً لكأس آسيا 2019.

ويعمل مدربو الأندية على استغلال هذه الفترة لتجهيز أكبر عدد من اللاعبين، في ظل غياب الدوليين، وكذلك لتصحيح الأخطاء وإعادة ترتيب الأوراق الفنية، حتى تكون الفرق في كامل جاهزيتها للمرحلة المقبلة من الدوري، والتي تشهد تنافساً قوياً من أجل حصد النقاط.

وفيما يتعلق بشروط البطولة ولوائحها، تصعد ثمانية فرق للدور ربع النهائي (الفرق الحاصلة على المركز الأول والثاني والثالث والرابع من كل مجموعة).

ويلعب الفائز بالمركز الأول من المجموعة (أ) ضد الفائز بالمركز الرابع من المجموعة (ب)، ويواجه الفائز بالمركز الثاني من المجموعة (ب) الفائز بالمركز الثالث من المجموعة (أ)، ويلاقي الفائز بالمركز الأول من المجموعة (ب) الفائز بالمركز الرابع من المجموعة (أ)، ويلتقي الفائز بالمركز الثاني من المجموعة (أ) بالفائز بالمركز الثالث من المجموعة (ب).
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.