الأحد 21 رمضان / 26 مايو 2019
11:54 ص بتوقيت الدوحة

يهدف إلى تكوين قاعدة مجتمعية مدرّبة

«الهلال القطري» يفتح باب التسجيل لمخيم «إدارة الكوارث»

الدوحة - العرب

الخميس، 06 سبتمبر 2018
«الهلال القطري» يفتح باب التسجيل لمخيم «إدارة الكوارث»
«الهلال القطري» يفتح باب التسجيل لمخيم «إدارة الكوارث»
أعلن الهلال الأحمر القطري، عن فتح باب التسجيل للمتطوعين وأفراد المجتمع من الجنسين، الراغبين في المشاركة في المخيم الميداني الثامن للتدريب على إدارة الكوارث، المقرر عقده خلال الفترة من 23 أكتوبر حتى 1 نوفمبر 2018 في المخيم الكشفي البحري بالخور، تحت الرعاية الكريمة لمعالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
ويسعى الهلال الأحمر القطري إلى استقطاب الكوادر الشبابية من المواطنين والمقيمين الشباب من سن 18 سنة حتى 40 سنة، حيث تتم توعية الجمهور برسالته ومبادئه، وقيمة العمل الخيري والتطوعي. وتكمن أهمية المخيم في اكتساب مهارات التأهب للكوارث، والتعامل مع الطوارئ والحوادث، سواء التي تحدث للنفس أو للغير.
ويحظى المخيم باهتمام إقليمي ودولي كبير، نظراً لكونه التدريب الوحيد من نوعه الذي ينظم باللغة العربية، وهو يهدف إلى تكوين قاعدة مجتمعية مدربة ومؤهلة في مجال الاستجابة للكوارث وإغاثة المنكوبين، وتحسين التنسيق مع السلطات والمؤسسات المعنية، وتقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات، ومساعدة المجتمع على التعافي من آثار الكوارث في حال حدوثها.
ومن أبرز ما يميز المخيم، تطبيق منهاج تدريبي خاص بالتدريب على إدارة الكوارث في المخيمات الميدانية، وتقديم تدريب عملي على إدارة الكوارث، وتطوير المهارات العملية باستخدام الأدوات والمعدات المتطورة الخاصة بإدارة الكوارث، واختيار مجموعة من المتطوعين المتميزين في المخيم لتأهيلهم، حتى يصبحوا مدربين، وإشراكهم في عمليات الإغاثة، ومنح المشاركين شهادة دولية في إدارة الكوارث.
ويغطي التدريب مواضيع تخصصية في مجال الاستجابة للكوارث، مثل التقييم والتنسيق الميداني، والإيواء والتسجيل، والمياه والإصحاح، والتغذية والتوزيع، والتخطيط للطوارئ، والصحة في الطوارئ، كما يتضمن التدريب العام التعرف على مفاهيم عالمية، مثل مشروع «اسفير»، والإعلام والاتصالات في الطوارئ، وإدارة الكوارث والقيادة في العمل الإنساني، والدعم النفسي، والوصول الآمن، وإعادة الروابط العائلية.
وفيما يتعلق بمنهجية التدريب، فإنه يتم تقسيم المشاركين إلى 6 فرق: (الأحمر، والأزرق، والأخضر، والرمادي، والأصفر، والبنفسجي)، وكل فريق ينقسم إلى مجموعتين «أ» و»ب»، بحيث يحصل كل فريق يومياً على تدريب عملي في موضوع ما من المواضيع الستة، ليتم استكمال كل المواضيع بنهاية اليوم السابع، كما يكون كل فريق مسؤولاً عن كل المهام المتعلقة بهذا الاختصاص، والمطلوب تنفيذها خلال اليوم، مع تنفيذ سيناريوهات عملية لتطبيق ما تعلمه المتدربون من مهارات.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.