السبت 20 رمضان / 25 مايو 2019
02:09 ص بتوقيت الدوحة

تأجيل جمعية انتخاب نائب الرئيس الجديد

المناقشات الساخنة تلهب أجواء «عمومية» العربي

احمد حسن

الخميس، 06 سبتمبر 2018
المناقشات الساخنة تلهب أجواء «عمومية» العربي
المناقشات الساخنة تلهب أجواء «عمومية» العربي
شهد اجتماع الجمعية العمومية العادية للنادي العربي -الذي عُقد مساء أمس في مقر النادي، بحضور سعادة الشيخ خليفة بن حمد بن جبر آل ثاني رئيس النادي، ومحمد جاسم الكواري المدير التنفيذي، إضافة إلى ممثل وزارة الثقافة والرياضة- مناقشات ساخنة وجدلاً واسعاً من جانب بعض الأعضاء حول عدد من الأمور التي تتعلق بمستقبل النادي. وكان النصاب القانوني للجمعية قد اكتمل بحضور 46 عضواً، بعد أن جرى تأجيلها عن موعدها السابق الذي لم يكتمل فيه النصاب. واستهل الشيخ خليفة الاجتماع بتوجيه تحية تقدير إلى جميع الحضور، قبل البدء في طرح جدول الأعمال، باعتماد محضر الاجتماع السابق وتقرير مجلس الإدارة عن النشاط الرياضي موسم 2017-2018.
وعند مناقشة البند الثالث من جدول الأعمال -والمتعلق باعتماد الحساب الختامي للسنة المالية المنتهية- أبدى عدد من الأعضاء تحفّظاتهم الشديدة تجاه الميزانية، خاصة في ما يتعلق بمسألة الديون المتراكمة على النادي، والتي اقتربت من 76 مليون ريال، وهي من فترات سابقة على تولي المجلس الحالي، حيث أعرب الأعضاء عن تخوّفهم من تأثير هذه الديون على مسيرة النادي، خاصة في ما يتعلق بالقضايا المرفوعة على النادي في الاتحاد الدولي بشأن مستحقات متأخرة للاعبين سابقين.
كما طالب الأعضاء بضرورة الإفصاح عن الأسباب الحقيقية للتفريط في لاعبين مميزين، كخوخي بوعلام وخلفان إبرهيم وغيرهما، دون الإعلان عن المقابل المادي، وهل استفاد النادي من ورائهم أم لا؟ كما طالبوا بضرورة إعادة تشكيل جهاز للكرة، وابتعاد رئيس النادي عن منصب المشرف العام على الكرة.
من جانبه، أكد رئيس النادي أنه ليس قلقاً بشأن الديون القديمة على النادي، وهناك بالفعل اتفاق مع وزارة الثقافة والرياضة بتكفّلها بسداد كل هذه الديون وإجراء التسويات المناسبة في كل القضايا المرفوعة على النادي داخل أروقة الاتحاد الدولي، وأنه لا توجد أي قضايا حالياً بعد أن أُجريت تسوية مالية مؤخراً حول حق رعاية اللاعب لويس خيمينيز المحترف السابق بالفريق من جانب ناديه التشيلي القديم.
كما كشف الشيخ خليفة عن أن خروج خوخي بوعلام كان بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية المتأخرة، والتي قاربت الـ 8 ملايين، والنادي لم يكن قادراً على الوفاء بها؛ مما كان سيؤدي إلى فسخ تعاقده. أما بالنسبة لرحيل اللاعب خلفان إبراهيم، فقد جاء بناء على رغبة شخصية من اللاعب، والذي تمسّك بالرحيل. وقد حصل النادي على مليونين ونصف المليون ريال من اللاعب للرحيل.
وتطرّق رئيس النادي إلى مسألة الانتقادات التي يتعرض لها شخصياً، وللهجوم الذي يشنه البعض على النادي من داخل النادي ذاته. مشيراً إلى أنه شخصياً يتقبل النقد البنّاء، لكنه يرى أن هناك حالة من التربص منذ اليوم الأول لمجيء مجلسه، وأن إدارة النادي تحملت الكثير من الأعباء رغم أن ظروف النادي كانت في الحضيض.
من ناحية أخرى، تأجل عقد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية التي كان مقرراً عقدها لانتخاب نائب رئيس بدلاً لجاسم الكواري الذي تقدم باستقالته، لعدم اكتمال النصاب القانوني، والبالغ 69 عضواً، لتُرجأ 6 أشهر مقبلة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.