الأربعاء 17 رمضان / 22 مايو 2019
12:07 م بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تنظّم لقاءً تعريفيًا لطلبة الدراسات العُليا الجدد

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 05 سبتمبر 2018
جامعة قطر تنظّم لقاءً تعريفيًا لطلبة الدراسات العُليا الجدد
جامعة قطر تنظّم لقاءً تعريفيًا لطلبة الدراسات العُليا الجدد
نظّم شؤون الطلاب بقطاع الدراسات العليا في جامعة قطر فعالية اللقاء التعريفي للطلاب الجدد، وحضر الفعالية 355 طالب وطالبة من المقبولين في مختلف برامج الدراسات العليا، حيث تقدم 1576 طالب وطالبة خلال فترة القبول التي بدأت في الثاني من يناير واستمرت حتى 30 إبريل 2018، وقد استوفى منهم شروط القبول 668 طالب وطالبة وكانت نسبة القطرين المقبولين 43.8%.

ويهدف اللقاء التعريفي لطلبة الدراسات العليا الجدد 2018 إلى إطلاع الطلاب على السياسات الأكاديمية والإجراءات الهامة الخاصة بالطلبة فضلًا عن تعريفهم على مكتب الدراسات العليا بما في ذلك فريق العمل والدعم والخدمات المتوفّرة للطلاب. 

وفي تصريحٍ لها، قالت الأستاذة الدكتورة مريم المعاضيد، نائب رئيس الجامعة للبحث العلمي والدراسات العليا: "إنَّهُ من دواعي سرورنا اهتمام أبنائنا الطلاب والطالبات بهذه المرحلة التعليمية المتقدمة، وأوصيهم ببذل مزيدٍ من الجُهد والعمل في دراستهم واستغلال جميع الفرص المتاحة في الجامعة لتطوير قدراتهم وإمكانيتهم".



وفي بداية الفعالية، استهل د. أحمد الزتحري، عميد الدراسات العليا؛ كلمته بالترحيب والمباركة للطلاب الجدد بمناسبة قبولهم ببرامج الدراسات العليا للعام الدراسي الجديد، وأوضح في كلمتِه أنَّ عدد برامج الدراسات العليا لهذا العام هو41 برنامج ماجستير ودكتوراه، بالإضافة إلى برنامج شهادة الدراسات العليا في الدراسات القانونية وهو برنامجٌ صممٌ خصيصًا لإعطاء الفرصة للطلاب اللذين لم يُحققوا المعدل التراكمي المطلوب لالتحاق ببرامج الماجستير بشكلٍ مباشر وإعطائهم الفرصة لتحسين هذا المعدل. 

أيضًا أشار الدكتور الزتحري إلى إطلاق جامعة قطر ثلاث برامج دكتوراه بحثية في مجال العلوم الحيوية الطبية والعلوم الصيدلية والعلوم الطبية وهي برامج تعتمد على البحث وتشترك في مقررات موحدة بين البرامج الثلاثة بعدد 12 ساعة معتمدة. وأوضح عميد الدراسات العليا بأنَّ جامعة قطر عملت على توفير المناخ المناسب لدعم طلاب الدراسات العليا وتوفير الرعاية المباشرة للطلاب من خلال منظومة إدارية متجانسة بين مكتب البحث والدراسات العليا وبين الكليات المختلفة بالجامعة. 

كما شدد الدكتور أحمد الزتحري على أهمية ربط مخرجات البحث العلمي الخاصة بطلاب الدراسات العليا باحتياجات المجتمع وهو الأمر الذي يؤكِّد أنَّ طالب الدراسات العليا عنصرٌ مفيدٌ وهامٌ لدولة قطر، وأوضح الزتحري أنَّ مكتب البحث والدراسات العليا يقدم الدعم من منح دراسية، ودورات تدريبية ودعم مباشر لتيسير كافة احتياجات الطلاب خلال فترة دراستهم. وختم الدكتور الزتحري كلمته بمجموعة من الإرشادات والنصائح مشيرًا إلى ثقة الجامعة في طلابها المختارين من خلال إجراءات القبول المختلفة والتي تتضمن اختيار الطلاب المتميزين وتمنى لهم التوفيق في مسيرتهم الدراسية.

من جانبها، قالت الأستاذة غادة الكواري، العميد المساعد لشؤون الطلاب بمكتب الدراسات العليا: "تعتبر السياسات الموحدة الجديدة للدراسات العليا من أهم المعلومات التي يجب أن يطلع عليها طالب الدراسات العليا لما لها من أهمية بالغة في تنظيم حياته داخل الجامعة".

كما قامت الكواري بتقديم شرح مبسط لأهم السياسات خلال اللقاء التعريفي، مثل: سياسة الانسحاب والتنبيه والإنذار الأكاديمي وغيرها من السياسات، كما قدّمت نبذة موجزة عن فريق عمل شؤون الطلاب بمكتب الدراسات العليا والخدمات التي يقدمونها للطلبة.

وفيما يتعلق بالكتابة والدعم البحثي في الدراسات العليا، قالت الدكتورة ماري نيوسوم: "إنَّها تُعَدّ المحرك الأساسي الذي نقدم به الدعم التكميلي لطلاب الدراسات العليا بدءً من اللقاء التعريفي وحتى التخرج". وأضافت الدكتورة ماري: "إن تأثير جهودنا يهدف إلى أن يكون تراكميًا، ويدعم ويكمل جهود الكلية لإنتاج مخرجات من أبحاث عالية الجودة".

كما اشتمل برنامج اللقاء التعريفي على فقرة قدمها د. ناصر الكعبي (خريج دكتوراه) تحدث فيها عن تجربته خلال فترة الدراسة والصعوبات التي واجهته وكيفية التغلب عليها، وفي نهاية كلمته قدم نصيحة لإخوانه الطلاب والطالبات ودعاهم إلى الجد والاجتهاد.

وخلال الفعالية، تمَّ التعريف بمواقع التواصل الاجتماعي لمكتب الدراسات العليا، كما قام الأستاذ بشر الحمصي، أخصائي التواصل؛ بالتواصل مع الطلبة للتسجيل في تلك المواقع وتشجيعهم على استخدامها كبوابة تواصل مباشر بالمكتب.

وفي نهاية الحدث، أجريت مناقشة مفتوحة مع الدكتور أحمد الزتحري والدكتور أحمد العون والأستاذة غادة الكواري والدكتورة ماري نيوسوم، تمكّن خلالها الطلاب من التواصل والحصول على معلومات إضافية حول المواضيع المتعلقة بدراساتهم واهتماماتهم البحثية. 
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.