الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
05:22 م بتوقيت الدوحة

جامعة قطر تنظم لقاءً تعريفيًا للطلاب الجدد بمركز اللغة العربية للناطقين بغيرها

155

الدوحة- بوابة العرب

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018
جامعة قطر تنظم لقاءً تعريفيًا للطلاب الجدد بمركز اللغة العربية للناطقين بغيرها
جامعة قطر تنظم لقاءً تعريفيًا للطلاب الجدد بمركز اللغة العربية للناطقين بغيرها
نظم مركز اللغة العربية للناطقين بغيرها بجامعة قطر لقاءً تعريفيًا لطلبته الجدد بمناسبة العام الأكاديمي الجديد، وذلك بحضور الهيئة التدريسية بالمركز وممثلين عن قطاعات الشؤون الطلابية وقسم التوظيف الطلابي وإدارة الإسكان الجامعي.

وبهذه المناسبة ألقى الدكتور منتصر الحمد، الأستاذ المساعد بالمركز كلمة كلمة ترحيبية نيابة عن الدكتور عبد الله عبد الرحمن مدير المركز، وركزت الكلمة على ضرورة انفتاح الطلاب على المجتمع الجامعي الذي يحترم التعدد ويؤمن بالرأي الآخر، مشددة على ضرورة احترام عادات وتقاليد هذا البلد وخاصة ما يتعلق باحترام ضوابط السلوك العام والاحتشام وعدم ارتداء الملابس التي تخدش الحياء.

وفي كلمته خاطب د. منتصر الحمد الطلبة الجدد قائلا: "ستجدون أنفسكم اعتبارًا من اليوم في مجتمع جامعي منفتح يحترم التعدد ويؤمن بالرأي الآخر، ولكن لا تنسوا أنكم ضيوف على حضارة جديدة ووافدون على بلد جديد له ثقافته وقيمه وأخلاقه وتقاليده، لذلك أدعوكم لاحترام عادات وتقاليد هذا البلد".

كما رحب الدكتور الحمد بالطلاب الجدد، متمنيًا لهم عامًا جامعيًا سعيدًا مكللًا بالنجاح والتوفيق، ودعا الطلاب الى ضرورة الاختلاط بمجتمع الجامعة والتحدث معه مباشرة دون خجل لتطوير المهارات التواصلية.

وأضاف في كلمته: "جامعة قطر ومركز اللغة العربية للناطقين بغيرها في خدمتكم لتحقيق الهدف الأسمى الذي جئتم من أجله، ألا وهو تعلم اللغة العربية وإجادتها. إنكم جئتم جميعًا من بلاد شتى، أكثر من عشرين بلدا، وتنتمون لأكثر من عشرين ثقافة، لذلك أدعوكم لاستغلال هذا التنوع الثقافي الذي يتميز به مركزنا عن غيره من البرامج والمراكز الأخرى، إن كثرة الثقافات وتباينها داخل البرنامج مصدر ثراء معرفي كبير، لذا ينبغي أن تنتهزوا هذه الفرصة ليتعرف كل واحد منكم على حضارة الآخر بكل ود وإخاء ومحبة وبذلك ترسون فيما بينكم جسور تواصل حضاري راقٍ وحقيقي ومسؤول".

كما ركز د. منتصر على قضية الحضور والغياب، منبهًا الطلاب الى أن البرنامج يختلف تمامًا عن البرامج الأكاديمية النظرية، لأن التحصيل فيه يقوم على مبدأ التراكم المعرفي، ومن فاتته محاضرة أو أكثر صعب عليه أن يساير الطلاب. مشددًا على ضرورة الالتزام بالحضور وعدم الغياب إلا لضرورة قصوى مبررة.

بعد ذلك فتح المجال أمام أسئلة الطلاب واستفساراتهم والتي تم الرد عليها من قبل أساتذة المركز، وفي نهاية اللقاء التعريفي تم عرض فيلم وثائقي عن البرنامج؛ يرصد سياسته التربوية وإنجازاته في مستوى البحوث ومخرجات التعلم.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.