الإثنين 22 رمضان / 27 مايو 2019
06:35 ص بتوقيت الدوحة

"المرور" ينظم حملة توعوية لطلاب المدارس لنشر الثقافة المرورية

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 03 سبتمبر 2018
توعية مروريه
توعية مروريه
سعياً منها لنشر التوعية المرورية بين طلاب المدارس، وبمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، نظمت الإدارة العامة للمرور ممثلة بإدارة التوعية المرورية برنامجاً خاصاً لزيارة المدارس والالتقاء بالطلاب بهدف تعميم جملة المفاهيم والثقافة المرورية المتعلقة بأمور السلامة على الطرقات. 

حيث قام كل من العميد محمد عبدالرحيم معرفية مدير إدارة الهندسة والسلامة المرورية، والعقيد محمد راضي الهاجري مدير إدارة التوعية المرورية صباح الاثنين 3/9/2018م بزيارة لمدرسة جوعان بن جاسم النموذجية للبنين.


وفي اللقاء الذي تم في قاعة مسرح المدرسة تحدث العقيد محمد راضي فتوجه بالشكر لإدارة المدرسة على التعاون في تنظيم هذه الزيارة وحرصها على أن يتلقى أبناؤها الطلاب بعض المفاهيم والمعارف في جوانب السلامة المرورية، كما هنأ الطلاب بالعودة إلى المدرسة وتمنى لهم عاماً دراسياً ممتعاً ومفيداً خاليا من الحوادث المرورية، وفي هذا الخصوص تبادل مع الطلاب اطراف الحديث حول جملة من قواعد السلامة المرورية، مشيراً إلى أهمية الالتزام بتلك القواعد والتي في مقدمتها عدم قطع الطريق أمام الحافلات المدرسية عند مغادرتها، وكذا الالتزام بالجلوس على المقاعد أثناء سير الحافلة وتجنب الحركة الزائدة أو التحدث بصوت عالي، مشيراً إلى أن مثل تلك التصرفات تزعج السائق مما قد يتسبب بوقوع حادث مروري للحافلة، وفي هذا خطر كبير على الطلاب مستقلي الحافلة، وعلى مستخدمي الطريق الآخرين، كما شدد على ضرورة ان يلتزم الطلاب ممن هم دون سن العاشرة بالجلوس في المقعد الخلفي للسيارة لأن ذلك يشكل عامل أمان لهم، وشرح ايضاً بعض القواعد المتعلقة باستخدام الطريق، وما تعنيه الإشارات المرورية الضوئية، واهميتها في تنظيم حركة السير على التقاطعات، وكذا العبور الآمن للطريق من قبل المشاة، وفي هذا الصدد نبه إلى خطورة قطع الطريق دون انتباه، وقال انه في حالة ان يحتاج الشخص لعبور الطريق التي تستخدمها السيارات عليه التوقف أولاً على الرصيف والتأكد من خلو الطريق من السيارات القادمة من الاتجاهين حتى لا يتعرض للدهس من قبل السيارات، وأن لا يعبر الطريق إلا من الأماكن المخصصة لعبور المشاة. 

كما فتح باب النقاش مع الطلاب الذين على الرغم من صغر سنهم فقد توجهوا بمجموعة من الأسئلة المهمة في شأن السلامة المرورية والحفاظ على الأرواح عند استخدام الطريق سواء كانوا ركاباً للحافلات المدرسية أو على سيارات ذويهم الخاصة، أو عند قيامهم بقطع الطريق كمشاه. وقد أبدى مدير إدارة التوعية المرورية ارتياحه للتفاعل الإيجابي الذي أظهره الطلاب أثناء النقاش، وطرحهم للأسئلة وما تقدم به بعضهم من المداخلات التي بينت وجود قدر لا بأس به من المعرفة بآداب وقواعد المرور.

من جانبه أوضح العميد محمد عبدالرحيم معرفية مدير إدارة الهندسة والسلامة المرورية ان الاستعدادات للعودة إلى المدارس قد بدأتها الإدارة العامة للمرور منذ وقت مبكر، ومع انطلاقة  العام الدراسي الجديد تم تكثيف الدوريات المرورية بهدف الحد من الاختناقات المرورية التي قد تحدث بفعل زيادة الحركة على الطرقات لا سيما في أوقات الذروة التي تصادف بداية ونهاية اليوم الدراسي، وأشار إلى أن ادارة الهندسة والسلامة المرورية في تواصل مستمر وتعاون مع الهيئة العامة لأشغال لوضع اللوحات الإرشادية في محيط المدارس، وأنه قد تم تحديد السرعة بالشوارع التي تقع عليها المدارس ب(30) كم في الساعة لا تزيد في أي حال من الأحوال، كما حرصت على وضع المطبات وإشارات عبور المشاة أمام المدارس لسلامة الطلاب، مشيداً في هذا الخصوص بمشرفي الحافلات المدرسية الذين يحرصون على تنظيم صعود، ومغادرة الطلاب للحافلات المدرسية بأمان.

هذا وفي ختام الزيارة قام كل من مدير إدارة الهندسة والسلامة المرورية، ومدير إدارة التوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور بتوزيع الهدايا على الطلاب بمناسبة بدء العام الدراسي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.