الإثنين 18 رجب / 25 مارس 2019
09:21 م بتوقيت الدوحة

أليس خارج الدائرة

140
أليس خارج الدائرة
أليس خارج الدائرة
تخيل أن يكون أول عمل تقوم به غداً القفز بالمظلة، أو أن تتجول في شوارع الدوحة تطعم قطط الشوارع، أو ربما تخوض تجربة العمل في مجال مرهق جسدياً، المهم هو أن تقوم بعمل أو تخوض تجربة خارج دائرتك، ولم تفكر فيه في وقت سابق.
إذا وافقت فيجب أن تكون مدركاً أنك سوف تشعر بدرجة عالية من التوتر، أو الخوف، وعدم الشعور بالراحة، لأنك تمارس فعلاً لم تعتد عليه، ولم يعتد عليه محيطك، لكن تأكد أنه فور انتهائك من المهمة سوف تصبح على قمة جبل السعادة، خصوصاً إذا كان ما تقوم به مفيداً لمن حولك.
وهذا الخروج هو بالضبط ما حدث لأليس عندما سافرت إلى بلاد العجائب، وذلك من خلال مغامرتها في كتاب من تأليف لويس كارول، وترجمه شكير نصرالدين، وأصدره المركز الثقافي العربي.
«أليس» حقيقة لكن بلادها خيال، وهي كما قيل كتبها لويس كارول مستوحياً الشخصية من طفله، تبدأ القصة بسقوط أليس في جحر أرنب، فتصل إلى قاعة حيث تشرب دواء فتصبح ضخمة، ثم تشرب آخر فترجع صغيرة، وعندما تبكي تغرق في دموعها، وعندما تلعب الكريكيت تجد طائر الفلامنغو بين يديها، في عالمها تتحدث إلى الفأر، الببغاء، النسر، ثم تقابل الأرنب، ولكنه يتركها بعد أن ينظر لساعته، ويدرك أنه تأخر فأخذ يجري، بينما دودة القز تسدي لها النصائح، فأين يمكن لنا أن نجد مثل ذلك الشعب؟ وأين يمكن أن نتحدث مع كل تلك الحيوانات إلا في بلاد أليس العجيبة!! وبالرغم من أن أليس صغيرة فإنها شجاعة أكثر من كثير منا، فنحن نعيش الروتين، ونرضى بالأمان، حتى لو كانت نهايته تؤدي إلى لا مكان، أما بطلتنا فجازفت وخاطرت من أجل التغيير.
الآن انظر إلى دائرتك، ثم اقفز خارجها، سوف تسأل: كيف أفعل ذلك؟ أنت وحدك من يجيب عنه، فقد يكون الخروج بفعل كتاب تقرأه، أو برنامج تدريبي تسجل فيه، أو مهارة تتعلمها، أو تجربة مجنونة، أو قد تكون هذه المقالة، فقط كن شجاعاً.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

حكاية دمية

25 مارس 2019

مصطلحات للبحث

18 مارس 2019

هل هناك تساؤلات؟

11 مارس 2019

التوثيق في الكتب

25 فبراير 2019

«همسات مصرية»

11 فبراير 2019