الإثنين 13 شوال / 17 يونيو 2019
08:01 ص بتوقيت الدوحة

"الاقتصاد والتجارة"

حملات تفتيشية على المكتبات والمحلات المتخصصة ببيع مستلزمات المدارس

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 02 سبتمبر 2018
حملات تفتيشية على المكتبات والمحلات المتخصصة ببيع مستلزمات المدارس
حملات تفتيشية على المكتبات والمحلات المتخصصة ببيع مستلزمات المدارس
تزامناً مع بدء العام الدراسي نفذت وزارة الاقتصاد والتجارة سلسة من الحملات التفتيشية المفاجئة على المكتبات والمحلات التجارية المتخصصة ببيع مستلزمات المدارس، وذلك لمراقبة مدى تقيد المزودين (المحال التجارية) بالتزاماتهم المنصوص عليها بالقانون رقم (8) لسنة 2008 بشأن حماية المستهلك.


وتأتي هذه الحملات في إطار حرص وزارة الاقتصاد والتجارة على تنظيم ومراقبة الأسواق والأنشطة التجارية بالدولة بهدف ضبط الأسعار والكشف عن التجاوزات حفاظاً على حماية حقوق المستهلك.


وأسفرت الحملات التفتيشية عن ضبط وتحرير (4) مخالفة تنوعت بين عدم الالتزام بالترخيص وزيادة أسعار المنتجات دون اخذ موافقة والاعلان عن عرض دون ترخيص والاعلان عن تنزيلات دون ترخيص.



علما بأن مخالفة القانون رقم (8) لسنة 2008 بشأن حماية المستهلك تتراوح عقوباته ما بين الإغلاق الإداري والغرامات المالية التي تتراوح ما بين ثلاثة آلاف ريال وتصل إلى مليون ريال.

بدورها تؤكد الوزارة بأنها ستواجه بحزم كل من يتهاون في القيام بالتزاماته المنصوص عليها في قانون حماية المستهلك ولائحته التنفيذية، وستعمل على تكثيف حملاتها التفتيشية لضبط مثل هذه الممارسات، وستحيل كل من يخالف القوانين والقرارات الوزارية إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات المناسبة ضده وذلك حماية لحقوق المستهلكين.



هذا وقدمت وزارة الاقتصاد والتجارة مجموعة من النصائح التوعوية والإرشادية مع بدء التسوق لموسم العودة إلى المدارس، عبر منصاتها على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يعد الاستعداد والتخطيط المسبق من خلال الادخار والتوفير، من أهم مهارات التسوق الذكي لتفادي الأعباء المالية الكبيرة والمفاجئة خاصة وأن موسم العودة إلى المدارس يأتي بعد سلسلة من المناسبات المستنزفة
لميزانية الأسرة، حيث يأتي هذا العام بعد شهر رمضان وموسم الأعياد وإجازة الصيف.

حيث يمكن الاستعداد لموسم العودة الى المدارس، من خلال إنشاء محفظة مدرسية، تبدأ الأسرة بالتخطيط لها مسبقاً بتخصيص جزء من الراتب الشهري للإدخار من أجل المصاريف المدرسية لاحقاً. 

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.