الأربعاء 17 رمضان / 22 مايو 2019
02:10 م بتوقيت الدوحة

اعتبروا أن تعاون الإمارة مع الكيان الصهيوني أصابها بعارَي «التطبيع والقرصنة»

مغردون: تنصّت أبوظبي على أشقائها العرب «خوف ونقص»

الدوحة - العرب

الأحد، 02 سبتمبر 2018
مغردون: تنصّت أبوظبي على أشقائها العرب «خوف ونقص»
مغردون: تنصّت أبوظبي على أشقائها العرب «خوف ونقص»
اشتعل موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بعد الكشف عن فضيحة التجسس الظبيانية على رموز الدول العربية الشقيقة، في مقدمتهم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والأمير السعودي متعب بن عبدالله. ووصف مغردون تعاون أبوظبي وشركة «أن. أس. أو. جروب» الإسرائيلية المنوطة بعمليات التجسس بأنه «عاران.. عار التجسس وعار التعاون مع الكيان الصهيوني».
وقالت المغردة «رهن الأمل» إنه «لو أن الإمارات صنّعت أجهزة التجسس بنفسها وقامت بتجريبها على مسؤولين عرب والله كنت فرحت للإمارات أنها تصنّع، ولن أهتم لخبر التجسس. أما أن تشتري الأجهزة من شركات أميركية وإسرائيلية وتتجسس بها على مسؤولين عرب فالعار عاران».
فيما أكد عبدالرحمن الملا أن حكام الإمارات على وشك الزوال، قائلاً: «من راقب الناس مات همّاً وغمّاً، وبذلك سيكون إن شاء الله نهاية حكام الإمارات أبوظبي وتابعيهم الأنذال قد قربت وسيخسفهم الله من الوجود إن شاء الله كقوم عاد وثمود».
واعتبر بندر مبارك آل شافي، أن تأكيد الأمير متعب بن عبدالله عملية التجسس على جواله «ما هو إلا تأكيد بأن الإمارات هي الحاكم الحقيقي للمملكة العربية السعودية».
وحول دور القضاء في تلك الأزمة، أشار ياسر أبوهلالة -المدير السابق لقناة الجزيرة- إلى أن الفضائح المتتالية لدولة الإمارات تتجه إلى ساحة القضاء، مشيداً بتقرير «نيويورك تايمز» الذي كشفت فيه عن التعاون في مجال التجسس بين أبوظبي وشركة إسرائيلية. وأبدى أبوهلالة أسفه لإهدار أموال العرب على شركات إسرائيلية.
فيما أرجعت الكاتبة الأردنية إحسان الفقيه، منهج الإمارات في التجسس على أشقائها إلى «عقدة الخوف والنقص والفشل»، قائلة: «تقرير (نيويورك تايمز) يتحدث عن قادة الإمارات الذين يستخدمون برامج التجسس الإسرائيلية منذ أكثر من عام، حيث يتجسسون على الهواتف الذكية للمعارضين الإماراتيين في الداخل أو الحكومات المنافسة لهم بالخارج! إنها عقدة الخوف والنقص والفشل التي تلاحقهم، فيلجؤون إلى التجسس والإفساد بين الدول».
وفيما رأت الإعلامية إلهام بدر أن استعانة الإمارات بشركة إسرائيلية للتجسس على الاتصالات ليس بالأمر المفاجئ، قائلة: «ليست كذلك كما أنها ليست خارج سياق الروائح النتنة الصادرة من حفرة عيال زايد الامتصاصية.. يستعجلون نهايتهم.. اللهم قرّبها وفرّحنا».
ورصد مجموعة من رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تقرير صحيفة «نيويورك تايمز»، والذي يكشف طبيعة التعاون الإماراتي مع شركة إسرائيلية للتجسس، حيث قال أحمد الجهرمي: «صحيفة (نيويورك تايمز) حكام الإمارات طلبوا من شركات تجسس إسرائيلية التجسس على هاتف وزير الحرس الوطني السابق الأمير متعب بن عبدالله ومكالمات أمير قطر منذ عام 2014 ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.