الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
11:59 م بتوقيت الدوحة

الإماراتي أحمد الحبسي طلب من «سيركلز» استهداف جوال الحريري

«ديلي ستار»: 3 شركات تجسس تتعاون مع أبوظبي

ترجمة - العرب

الأحد، 02 سبتمبر 2018
«ديلي ستار»: 3 شركات تجسس تتعاون مع أبوظبي
«ديلي ستار»: 3 شركات تجسس تتعاون مع أبوظبي
كشفت صحيفة «ديلي ستار» البريطانية تفاصيل جديدة عن فضيحة التجسس الإماراتية ضد شخصيات حكومية عربية وخليجية، أبرزهم أمير دولة قطر ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري والأمير السعودي متعب بن عبدالله.
ونقلت الصحيفة عن مصدر -لم تسمّه- قوله، إن مسؤولاً أمنياً إماراتياً طلب من شركة مملوكة لإسرائيل اعتراض المكالمات الهاتفية التي يجريها رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري منذ عام 2014.
وأضاف المصدر -المطلع على الدعاوى المرفوعة ضد شركات برامج التجسس في إسرائيل وقبرص- أن أحمد علي الحبسي من المجلس الأعلى للأمن الوطني الإماراتي، طلب من شركة «سيركلز» القبرصية تسجيل مكالمات 4 أشخاص في بريد إلكتروني تم إرساله في 6 أغسطس 2014، موضحاً أن هذا البريد واحد من عدة وثائق سُرّبت كدليل في هذه الدعاوى القضائية.
وأكد المصدر أن شركة «سيركلز» والشركة الإسرائيلية «أن أس أو جروب»، شركتان تابعتان لشركة «أو أس واي» في لوكسمبورج، موضحاً أن الشركات الثلاث كلها تعمل معاً.
وأضاف أن «الملكية النهائية مختلطة بين الأميركيين والإسرائيليين، لكنها تُدار من إسرائيل».
وأكد المصدر ما ذكره تقرير صحيفة «نيويورك تايمز»، أن الأشخاص الأربعة المستهدفين هم رئيس الوزراء اللبناني المكلّف سعد الحريري، والإعلامي السعودي عبدالعزيز الخميس، والأمير السعودي متعب بن عبدالله، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأضاف أن «هناك أدلة على وجود محاولات لاعتراض مكالمات هاتفية لآخرين، ولكن لم يحدث أي اعتراض فعلي».
وأشارت «ديلي ستار» إلى القضايا المرفوعة ضد الشركات في كل من قبرص وإسرائيل من 5 مواطنين مكسيكيين يعملون كناشطين في مجال حقوق الإنسان، في حين رفع أحد الصحافيين القطريين -الأستاذ عبدالله بن حمد العذبة رئيس تحرير صحيفة «العرب»، مدير المركز القطري للصحافة- دعوى قضائية في قبرص ضد الشركة المحلية، ووفقاً للمصدر، فقد تم استخدام برنامج التجسس نفسه لإلقاء القبض على الناشط الإماراتي أحمد منصور في العام الماضي.
وقال المصدر للصحيفة، إنه تم طرح الدعاوى القضائية من أجل فضح انتهاكات حقوق الإنسان للشركات الإسرائيلية، وأضاف: «نحن نطلب إصدار أمر لوقف هذه الشركة وجميع الشركات التابعة لها عن بيع هذا المنتج إلى بلدان معينة».
وتابع المصدر: «شركات برامج التجسس تقول إنها تبيع أنظمة فقط، ولكن هناك أدلة على مزيد من التورط».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.