الإثنين 19 ذو القعدة / 22 يوليه 2019
01:02 م بتوقيت الدوحة

اقرأ مع بوابة العرب... "جدد حياتك"

بوابة العرب- هاجر المنيسي

الخميس، 30 أغسطس 2018
جدد حياتك
جدد حياتك
"أحب أن ألفت الجاهلين بالإسلام والقاصرين في فقهه إلى الخاصة الأولى في هذا الدين وهى أنه دين الفطرة، فتعاليمه المنوعة في كل شأن من شؤون الحياة هي نداء الطبائع السليمة والأفكار الصحيحة وتوجيهاته المبثوثة في أصوله متنفس طلق لما تنشده النفوس من كمال وتستريح إليه من قرار".

«فى هذا الكتاب مقارنة بين تعاليم الإسلام كما وصلت إلينا، وبين أصدق ما وصلت إليه حضارة الغرب فى أدب النفس والسلوك فى محاولة للكشف عن روعة التقارب وصدق التطابق» 

كان سبب أقدام المؤلف على كتابت هذا العمل الفريد، هو عملية التعقيب لما ورد في كتاب «دع القلق وابدأ الحياة» لديل كارنيجى، واعتمد فى كتابه على جانبين رئيسين: حيث يعرض نصوص وأحكام الإسلام ويقابل بها كتابات وتجارب وشواهد كارنيجى، وبذلك فهو يأكد على قيم الإسلام ومنهجه فى التعامل مع النفس البشرية فمن القلق إلى الثبات إلى العمل إلى مشكلات الفراغ إلى محاسبة النفس وغيرها حيث تتنوع موضوعات هذا الكتاب تنوعًا ممتعًا.

ويعد الكتاب من أروع وأرقى الكتب الدينية والتى لها تأثيراً كبيراً في النفس حيث يدعي من أجل حياة أفضل وكذلك لأجل نمط عيش سليم ولأجل أن تستمد الألباب و القلوب أنوارها من تعاليم الدين الإسلامي، فهو دين الفطرة النقية الصافية التي لا تشوبها شائبة، حيث ينقل فيه الغزالي التجارب الأمريكية والغربية إلى الجو والحياة الإسلامية وكيف اذهل التقارب في القصص المذكورة في كتاب كارنيجي، وكذلك أقوال كثير من الفلاسفة والمفكرين والمربين والأدباء.

يعمد الكاتب على قص القصص والشواهد من بيئات مختلفة، ثم يسقطها عليك أنت أيها القارئ وكيف تستفيد منها وتستنبط منها كنوز وفوائد تغنيك وتُثريك، أنه كتب من القلائل التى تعالج قضية تطوير الذات من خلال منظور شرعي وكذلك تسخير العلم الشرعي للنفوذ للنفس البشرية بهدف التطوير والتغيير؛ فجاء الكتاب بأصدق و أنظف ما وصلت إليه حضارة الغرب من أفكار و سلوكات ثم يضعها في قالب عربي إسلامي أصيل. وبذلك يصل بالقارئ الى النتيجة النهائية وهي أن كل ما توصل إليه الغرب ما هو إلا تراث إسلامي ضاع جزء منه و دفن جزء آخر ، و القليل مما تبقى ظهر للعيان.

حين تتصفح أوراق الكتاب وبين طياته سيجذبك جمال اللغ، ولن يتوقف بك الأمر هنا بل أنك حينما تدقق في معانيه ستدهشك تأثير الكلمات في النفس، أنه الكتاب الذي يستحق القراءة أكثر من مرة، أنه ضمن الكتب التى تحتاج وقت وجهد عقليا وفكري لترتقي بك؛ فهو منهج للحياه والوسيلة التى ستجد معها حلول لكل ما يؤرقك من مشكلات، فهو منهجه بالقران والسنه كما تطرق إلى الشعر العربى واراء كتاب من الغرب اشهرهم ديل كارنيجى.

الكتاب يتدرج بك من العادي إلى الممتع إلى الأكثر أمتاعاً فكلما تعمقت كلما أزدات تشوقاً إلى الانتهاء من قرأته، فمنه ستجد الكثير من الحلول لبعض المشكلات التى لم تكن تري لها حل، وبذلك ستقترن متعة القراءة بالفائدة.

ويعد الكتاب من أوائل الكتب الاسلامية في مجال التنمية البشرية، فهو يسرقك من عالمك إلى عالماً أخر تبدأ فيه بتجديد حياتك فهو يعمل على أبراز جوانب ايجابية وأخرى سلبية في نفسك، ويتألف كتاب "جدد حياتك" من نحو 236 صفحة للكاتب الشيخ "محمد الغزالي" وكانت الطبعة الاولى منه قد نشرت في عام 1987م.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.