الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
08:30 م بتوقيت الدوحة

وزارة الداخلية تنظم

حلقة نقاشية بعنوان "القيادة الآمنة وخطورة التحفيص والتلاعب"

الدوحة- بوابة العرب

الخميس، 30 أغسطس 2018
محاضرة نقاشية
محاضرة نقاشية
نظمت إدارة التوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور صباح الخميس 30/8/2018م حلقة نقاشية بعنوان (القيادة الآمنة وخطورة التحفيص والتلاعب) وذلك بمسرح الإدارة، حضرها العميد محمد معرفية مدير إدارة السلامة المرورية بالإدارة العامة للمرور والعقيد محمد راضي الهاجري مدير إدارة التوعية المرورية والأستاذ خالد محمد اليافعي النائب الإداري بمدرسة خليفة الثانوية، إلى جانب عدد من الضباط ولفيف من طلاب المدرسة.

استضافت الحلقة متحدثين مختصين من مختلف الإدارات وأقسام الإدارة العامة للمرور، النقيب محمد سفر الكواري من قسم التحريات،  الملازم أول عبدالواحد غريب العنزي من قسم التوعية والثقافة المرورية، الملازم أول خالد مبارك الجربوعي من إدارة الدوريات والتحقيق المروري، والملازم محمد سعيد العامري من إدارة شؤون التراخيص، وأدار الحلقة الملازم أول محمد عبدالله الكواري من إدارة التوعية المرورية.

ناقشت الحلقة عدة محاورهي: سبل تحقيق القيادة الآمنة على الطريق، الإجراءات القانونية المتبعة تجاه مرتكب المخالفة، آلية رصد المخالفين، السبل والوسائل التوعوية للحد من مخاطر التحفيص والتلاعب، آلية التنسيق مع مدارس السواقة لتعريف السائقين الجدد بخطورة هذه المخالفة.

وتقدم العقيد محمد راضي الهاجري مدير إدارة التوعية المرورية بالشكر للمتحدثين في الحلقة النقاشية والطلاب الذين حضروا للحلقة في اليوم الثاني للعام الدراسي الجديد ما يدل على حرصهم للاستفادة من محاور الحلقة كما يدل على انضباطهم، مشيرا إلى أن التحفيص والتلاعب من الظواهر التي تؤرق الإدارة العامة للمرور.

وقال أن الحصول على رخصة القيادة اصبح حافزا للطالب كمكافأة من الأب لابنه بعد الانتهاء من المرحلة الثانوية، أو في المستوى الثالث. وقال أنه من الممكن أن تكون هذه المكافأة وسيلة اصابة أو حرمانه من تحصيل تعليمه، مؤكدا أن المركبة أو رخصة القيادة هي وسيلة من الوسائل التي تساعد على أداء العمل والتحصيل العلمي، وتحقيق كافة الأهداف المطلوبة. وحث الطلاب على ضرورة الحفاظ على انفسهم، وأن يضعوا التحصيل العلمي هدفا رئيسا حتى يغدو أشخاصا فاعلين في المجتمع. وألا يكونوا أشخاصا مهملين يتسببون في الاصابات والحوادث.

من جانبه قال الأستاذ خالد محمد اليافعي أن هذه الحلقة النقاشية في إطار الشراكة المجتمعية بين المدرسة والإدارة العامة للمرور، وقال أن هناك نحو 800 طالب يشاركون في التوعية المرورية وفي المسابقات المتنوعة التي تخدم المدرسة من جهة والإدارة العامة للمرور من الجهة الأخرى.

خاصة أن طلاب المدارس هم أكبر شريحة في المجتمع. وقال أن أهمية الحلقة تكمن في أنها ضمت متحدثين من مختلف الإدارات المرورية، مما ساهم في تعريف الطلاب الحضور بعمل هذه الإدارات والخدمات التي تقدمها  الإدارة العامة للمرور.


وكانت الحلقة قد بدأت بالملازم محمد سعيد العامري من إدارة شؤون التراخيص للحديث حول  آليةالتنسيق مع مدارس السواقة لتعريف السائقين الجدد بخطورة هذه المخالفة حيث أوضح بأن هناك تنسيقا بينهم وبين مدارس السواقة بشأن الدورات وقال أن هناك اختبارات نظرية لطالبي الحصول على رخص القيادة تتضمن قواعد السلامة المرورية ومعرفة الإشارات، وكذلك معرفة القوانين والمخالفات والعقوبات التي تطال المخالفين، وأنواع هذه المخالفات وعما اذا كان يجوز فيها التصالح أو إحالة الأمر للقضاء، وقال أنه وفي حالة اجتياز الاختبار النظري هناك اختبار ميداني للتدقيق على هذه الاشتراطات، وسبل القيادة الآمنة.

مضيفا إنهم يركزون في مدارس السواقة على مفهوم القيادة الآمنة ومخاطر القيادة المتهورة والاستهتار اثناء القيادة، والتأكيد على أهمية الالتزام بقواعد السلامة المرورية، والسرعة المحددة، ودور مدارس السواقة في التوعية، حتى لا يقع السائق الجديد في مثل هذه الأخطاء.

وتحدث في الحلقة الملازم أول خالد مبارك الجربوعي من إدارة الدوريات والتحقيق المروري، حول الإجراءات القانونية المتبعة تجاه مرتكب المخالفة، آلية رصد المخالفين وقال بأنه وفي ما يختص بعلمهم يقومون في البداية باستقبال البلاغ سواء من الدوريات الأمنية أو دوريات المرور أو قسم التحريات وحتى من المواطنين والمقيمين، مؤكدا أنه أذا تم القبض على الشخص المخالف يتم حجز السيارة وأخذ افادة الشخص ويتم تحويل المخالفة إلى صفرية وهي من المخالفات التي لا يجوز التصالح فيها.

موضحا بأنهم يقومون بالتنسيق مع (طلع) الخاص بالكاميرات والاستفادة من البيانات والمعلومات في أماكن مخالفات التحفيص والتلاعب.

وتحدث النقيب/ محمد سفر الكواري من قسم التحريات بإدارة الدوريات عن الإجراءات التي يقومون بها في موضوع الحلقة، حيث اوضح أنه في حالة ضبط الشخص الذي ارتكب مخالفة التحفيص والتلاعب يتم حجز السيارة لمدة ثلاثة شهور وتحويل الشخص المخالف للنيابة العامة، مؤكدا بأن مثل هذه المخالفة من المخالفات الجسيمة التي لا يتم فيها تصالح كدفع مبلغ مالي للمخالفة. وقال أن الدوريات تكون متواجدة في جميع انحاء الدولة بشكل كامل سواء كانت مناطق الدوحة او المناطق الخارجية، وعلى مدار الساعة وهناك مناطق معروفة لدى قسم التحريات يتم تكثيف الدوريات فيها.

كما تحدث الملازم أول عبد الواحد غريب العنزي من قسم التوعية والثقافة المرورية ، حول السبل والوسائل التوعوية للحد من مخاطر التحفيص والتلاعب وقال أن الحد من الحوادث المرورية مسئولية الجميع، سواء كان من الإدارة العامة للمرور أو فئات المجتمع بشكل عام. وقال انهم يتبعون وسائل عديدة في التوعية مثل المحاضرات التوعوية في المدارس، في مختلف المستويات وكذلك الجامعة، وزيارة المجمعات وفي الأماكن التي يتواجد فيها الشباب، وعن طريق مركزي مواتر وبطابط وتوصيل الرسائل التوعوية عبرمواقع التواصل الاجتماعي لنشر الوعي والثقافة المرورية، وعمل الفيديوهات التوعوية ايضا. مضيفا بأن اللقاءات المباشرة تعد من أهم وسائل توصيل رسائل التوعية، وتعاونهم مع اشخاص تعرضوا لحوادث مرورية، لشرح تجربتهم وهي من الوسائل القوية لأن فيها عظة وعبرة. وايضا رسائل من الشباب للشباب. منوها إلى أهمية تواجد أولياء الأمور في الاجتماعات التي تعقد للتوعية المرورية.

وتخللت الحلقة نقاشات بناءة ودارت الأسئلة بين الحضور، والمتحدثين حول موضوع الحلقة أكدت رغبة الإدارة العامة للمرور وحرصها على تقديم التوعية والمساهمة في الحد من الحوادث المرورية، حتى ينعم انسان هذه الأرض الطيبة بأجواء الابداع والانتاج، كما عكست النقاشات رغبة الطلاب في معرفة اشتراطات السلامة المرورية والقيادة الآمنة.

في نهاية الحلقة تم تكريم مدرسة خليفة الثانوية تقديرا لجهودها التي تبذلها ولتعاونها المثمر .
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.