الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
11:50 م بتوقيت الدوحة

خليفة بن حمد بن جبر رئيس نادي العربي: لن أرد إلا على الرموز

العرب- أمين الركراكي

الخميس، 30 أغسطس 2018
خليفة بن حمد بن جبر رئيس نادي العربي: لن أرد إلا على الرموز
خليفة بن حمد بن جبر رئيس نادي العربي: لن أرد إلا على الرموز
قلل الشيخ خليفة بن حمد بن جبر آل ثاني -رئيس النادي العربي- من حجم الانتقادات التي تعرّض لها وباقي مكونات النادي، بعد الخسارة الكبيرة التي تعرض لها فريق كرة القدم أمام السد (1 - 10) في الجولة الثانية من دوري النجوم.

 وقال رئيس العربي -في تصريح صحافي بمقر النادي عشية أمس على هامش الجمعية العمومية التي كان من المفترض أن تُعقد- إنه لن يرد على منتقدي «تويتر»، وسيكتفي بالرد على الرؤوس فقط.

 وأضاف: «من طالب بسحب الثقة من مجلس الإدارة؟ لن أرد على من ينتقدون في «تويتر»، وأقول لهم إن الرد موجود في «جوجل». أنا أعرف شغلي وواثق من نفسي وما قدمته. البعض يلحن بين فترة وأخرى ولا أدري إن كان ذلك مرداً لأمور شخصية، لكن ذلك أمر يخصهم في النهاية. أنا متواجد في النادي منذ تسعينيات القرن الماضي، وعملت في مواقع مختلفة، منها الفئات السنية، والرماية وباقي الألعاب، وسبق لي أن ترأست النادي في بداية الألفية الجديدة وأملك خبرة كبيرة».

واستطرد الشيخ خليفة: «من الغريب أن نتعرض للانتقاد دوماً رغم النتائج الإيجابية التي حققناها، فقد سددنا ديوناً كثيرة كانت على النادي رغم الفروقات الكبيرة بيني وبين الرؤساء السابقين. أدعو من يملكون الحلول والخطط البديلة أن يقدموها في الجمعية العمومية، لنتنازل لهم بعد أن نريهم ما عملناه خلال الفترة الماضية».

وعن السبب وراء غياب أعضاء الجمعية العمومية أمس، قال: «وضع طبيعي. فأنا بنفسي عدت إلى الدوحة أمس الأول، وكنت متواجداً مع والدي في رحلة علاج، وعدت من أجل الجمعية العمومية. كان من المفروض أن تعقد الجمعية في بداية الصيف، حيث يكون الجميع متواجداً لكن عقدها في هذا التوقيت صعّب المهمة».

وبالعودة إلى خسارة الفريق أمام السد، عبّر رئيس العربي عن رأيه في تداعيات الأمر قائلاً: «خسارة مؤلمة بالطبع لي باعتباري من جمهور العربي قبل أن أكون رئيساً للنادي، ومن الصعب أن تتكرر ولو بعد 100 سنة، وأعتبرها مجرد عثرة يمكن أن تحدث لكبار المنتخبات العالمية. أما بالنسبة للتغييرات المتوقعة فالأمور مستقرة حتى الآن، وليس هناك حديث عن إمكانية تغيير المدرب، فحتى لو تعاقدنا مع مدرب جديد ماذا سيغير في الفريق؟ لذلك فضلنا منحه فرصة ثانية، وقد اجتمعت مع اللاعبين، وطلبت منهم تصحيح المسار، والرد في أرضية الملعب، فالموسم ما زال طويلاً، وجددت الثقة فيهم بعدما طالبتهم بنسيان الخسارة، علماً بأنهم لم يقدموا الأداء المطلوب في مباراة الخريطيات، لكنهم حققوا المطلوب فيها».

ونفى رئيس العربي فرضية التعاقد مع لاعبين جدد في المرحلة المقبلة، معتبراً أن إمكانيات النادي لا تسمح بعقد صفقات أكثر مما عُقدت حتى الآن، مبرزاً في الوقت نفسه تطلعاته بالتعاقد مع لاعبين عالميين مثل عدد من الأندية، خصوصاً بعد تخلص النادي من عبء الديون؛ إذ لم يتبقَ سوى ديون بسيطة فقط.

وختم الشيخ خليفة بن حمد بن جبر آل ثاني حديثه بالحديث عن مستوى المنافسة، معتبراً أن 3 أندية تغرد خارج السرب، وهي: الدحيل والسد والريان، فيما يتنافس الباقون على تفادي الهبوط ومكان في المربع.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.