الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
06:31 م بتوقيت الدوحة

شكروا أهل قطر على مساعدات المرحلة الأولى..

دفعة إغاثة ثانية من "قطر الخيرية" لمتضرري الزلازل بـ " لومبوك " الإندونيسية

206

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 29 أغسطس 2018
دفعة إغاثة ثانية من "قطر الخيرية" لمتضرري الزلازل بـ " لومبوك " الإندونيسية
دفعة إغاثة ثانية من "قطر الخيرية" لمتضرري الزلازل بـ " لومبوك " الإندونيسية
بدعم كريم من أهل الخير في قطر تستعد قطر الخيرية قريبا لتنفيذ المرحلة الثانية من الإغاثة العاجلة لمتضرري جزيرة لومبوك بأندونيسيا التي ضربها زلزال في الخامس من شهر أغسطس الجاري، حيث ستتضمن تقديم مساعدات غذائية وملابس ، وينتظر أن يستفيد منها 1000 أسرة نازحة. 

المرحلة الأولى

وكانت قطر الخيرية قد نفذت المرحلة الأولى الخاصة لإغاثة لومبوك بأندونيسيا في منتصف الشهر الجاري، حيث اشتملت على تقديم مساعدات غذائية ولحوم لـ 1800 أسرة متضررة يقدر عددهم بـ 10,000 شخص، بحيث تكفيهم السلة الغذائية لمدة تزيد عن أسبوع، كما وفرت الجمعية معدات لتنقية المياه في مخيمين بعد أن اتضح أن مياه الآبار بعد الزلزال باتت غير صالحة للشرب، بسبب اختلاطها بالطين والشوائب، حيث تعمل الآلات على معالجة 2000 لتر مياه يوميا. وقد حرصت قطر الخيرية أن تقدم مساعداتها للمتضررين في المخيمات البعيدة التي لا تصلها المساعدات الإنسانية.

المرحلة الثانية 

وقال مدير مكتب قطر الخيرية في أندونيسيا السيد كرم زينهم إن مساعدات المرحلة الثانية التي ينتظر أن تبدأ في غضون أيام قليلة، بقيمة 200 ألف ريال، ستتضمن توزيع ملابس لصالح 500 أسرة، وتوزيع طرود غذائية لـ 500 أسرة أخرى ليكون إجمالي عدد المستفيدين منها 1000 أسرة من الأسر المتضررة التي اضطرت للنزوح والإقامة في المخيمات المؤقتة بعد تهدم منازلها.

دعم نفسي

ضمّ فريق التدخل الإغاثي لقطر الخيرية في المرحلة الأولى 20 شخصا من المتطوعين ( رجال ونساء) ، وقد حرص الفريق فضلا عن توزيع المساعدات الإنسانية على تقديم الدعم النفسي للنازحين من خلال تفقد المرضى ، ومواساة من فقدوا أهاليهم ، ورفع الروح المعنوية للمتضررين وبث روح الأمل في نفوسهم.  كما قام الفريق بتنظيم برنامج ترفيهي لأبناء المتضررين، تضمن إقامة ألعاب حركية وفقرات أناشيد شعبية، تفاعل معه الأطفال بشكل لافت، واختتم بتوزيع الحلوى عليهم. 

وقد وجه المستفيدون من المساعدات شكرهم للمتبرعين في دولة قطر ، حيث قالت "دارسيا" من قرية "كارانج ديسا" : "المساعدات التي وصلتنا من أهل قطر الكرام ستكفينا همّ التفكير في الطعام والشراب لبعض الوقت، ونتمنى أن يكرمنا الله بعد هذه الفترة بما نحتاجه لمعيشتنا" ،ونوهت بأن: "المشكلة الأهم في توفير البيت لنا لأن حياة المخيمات صعبة".

مخيمات نائية

من جانبه قال " جانبي اسماعيل" أحد الذين تهدم بيته في لومبوك الشمالية:" نشكر إخواننا القطريين الذين جاء دعمهم من مكان بعيد، ليؤكد لنا على روح التكافل والتراحم بين أبناء الأمة الواحدة".

بدوره عبر السيد خالد بن عثمان " مشرف مخيم قرية الصيادين" عن سعادته لوصول مساعدات قطر الخيرية على " الرغم من صعوبة الطريق المؤدي إلى قريتنا بعد انقطاع بعض الطرق الرئيسية عقب وقوع الزلزال"، وشكر  المتبرعين وفريق قطر الخيرية التطوعي الذين ساهموا في التخفيف من معاناة المتضررين، وإغاثتهم في لحظة حرجة. 

مشاريع تنموية سابقة 

وكانت هزات الزلازل التي ضربت الجزئين الشمالي والشرقي من جزيرة لومبوك قد أسفرت عن مقتل 400 شخص وهدم 70,000 مبنى من البيوت السكنية والمستشفيات والمدارس ودور العبادة، وأدت إلى نزوح 300 ألف شخص. 

وقد سبق لقطر الخيرية أن نفذت عدة مشاريع التنموية في جزيرة لومبوك في الفترة من 2012 ـ 2016 ،  في مجال المياه والإصحاح والسكن الاجتماعي، حيث قامت بحفر 270 بئرا ، وبناء 32 شقة سكنية للفقراء ومحدودي الدخل. 























التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.