الخميس 12 شعبان / 18 أبريل 2019
07:56 م بتوقيت الدوحة

البلدية والبيئة تنظم يوما إرشاديا للمزارعين حول تجفيف رطب النخيل

الدوحة- قنا

الثلاثاء، 28 أغسطس 2018
البلدية والبيئة تنظم يوما حقليا إرشاديا للمزارعين حول تجفيف رطب النخيل
البلدية والبيئة تنظم يوما حقليا إرشاديا للمزارعين حول تجفيف رطب النخيل
نظمت وزارة البلدية والبيئة اليوم، ممثلة بإدارة البحوث الزراعية، يوما حقليا إرشاديا حول تجفيف رطب النخيل.

جاء تنظيم هذه الفعالية بمحطة أبحاث روضة الفرس على طريق الشمال، ضمن اهتمام الدولة بأشجار النخيل وثمارها ودعم منتجاتها، وتم خلالها تقديم شرح مفصل عن آلية وعملية تجفيف الرطب بشكل نظري منذ بداية الحصاد، فضلا التدريب على الطرق السليمة للتجفيف، وتعريف المزارعين وأصحاب المزارع القطرية المنتجة لرطب النخيل بأحدث طرق تجفيف الرطب.

وقال السيد حمد ساكت الشمري مدير إدارة البحوث الزراعية بالوزارة، إن الفعالية تعد يوما إرشاديا للمزارعين لتعريفهم بطريقة تجفيف الرطب، وتعتبر أيضا استكمالا لمرحلة ما بعد مهرجان الرطب الذي نظمته الوزارة مؤخرا، ما يستدعي إيجاد آلية وتقنية حديثة، ليستخدمها أصحاب المزارع لتجفيف الرطب وتحويلها الى التمور بسهوله وبأسرع وقت ممكن.
 
وأوضح أن من أهداف الفعالية كذلك، بجانب توعية وإرشاد المزارعين، المحافظة على كميات الرطب المنتجة بالدولة والاستفادة منها وزيادة المنتج المحلي من التمور، مشيرا إلى أن طريقة التجفيف الحديثة تتميز عن الطريقة التقليدية بتواجد بيت محمي متكامل للمحافظة على جودة الرطب وحماية المحصول من الملوثات التي قد يتعرض لها، بالإضافة للمحافظة على رطوبة المنتج، والقدرة على التحكم في درجة الرطوبة.
 
من ناحيته أوضح السيد حسن إبراهيم الأصمخ رئيس قسم البحوث النباتية بالإدارة أن الهدف الأساسي من تنظيم هذا اليوم الحقلي الإرشادي هو تقليل الاستيراد من الخارج وزيادة المنتج المحلي من التمور بما يدعم الاقتصاد الوطني، علاوة على تعريف الجمهور من المزارعين وأصحاب المزارع القطرية بالتقنيات المميزة لتجفيف الرطب من خلال غرف التجفيف المخصصة لذلك حتى يستفيد منها أكبر قدر ممكن من المزارعين القطريين.

وكانت وزارة البلدية والبيئة قد نظمت خلال شهر يوليو الماضي مهرجان الرطب الثالث بهدف الحفاظ على الموروث الثقافي لدولة قطر، واستقطاب الزوار والسياح وتشجيع الحفاظ على النخيل والاعتناء به، واعتماد هذه الفعالية وترسيخها كحدث سنوي للتفاعل بين المزارعين، وتبادل الخبرات بينهم حول أجود أنواع الرطب.

وتستعد الوزارة في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه دولة قطر لدعم وتشجيع الإنتاج المحلي، ودعم أصحاب المزارع والمهتمين بزراعة النخيل، والارتقاء بأصناف التمور بالدولة إلى مزيد من التميز والمنافسة محليا ودوليا، لتنظيم مهرجان التمور المحلي ومنتجاتها في الأول في أكتوبر المقبل.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.