الإثنين 13 شوال / 17 يونيو 2019
08:19 ص بتوقيت الدوحة

دربي جزائري وصراع عربي ثلاثي على بطاقة واحدة بدوري أبطال إفريقيا

ا.ف.ب

الإثنين، 27 أغسطس 2018
وفاق رياضي سطيف ونادي مولودية الجزائر- أرشيفية
وفاق رياضي سطيف ونادي مولودية الجزائر- أرشيفية
تتصارع ثلاثة فرق عربية من المغرب والجزائر في المجموعة الثانية على البطاقة الثانية المؤهلة الى ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا في كرة القدم في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، بينما يبدو ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي بطل 2016، مهددا بالخروج خالي الوفاض.

ويستضيف مازيمبي الكونغولي الديمقراطي الذي خطف بطاقة التأهل الاولى عن المجموعة الثانية بعدما رفع رصيده الى 11 نقطة من خمس مباريات، الدفاع الحسني الجديدي، بينما تجمع المباراة الثانية الفريقين الجزائريين مولودية العاصمة ووفاق سطيف.

ويملك كل من الدفاع الحسني ومولودية العاصمة ووفاق سطيف خمس نقاط مع أفضلية فارق الأهداف للفريق المغربي أمام المولودية.

- جرعة تفاؤل -
ورغم احتلال فريقه صنداونز المركز الثالث برصيد خمس نقاط، يبدي المدرب بيتسو موسيماني تفاؤلا بتحقيق الفوز على الضيف الغيني هورويا الثاني برصيد 8 نقاط، وانتزاع البطاقة الثانية بعدما حجز الوداد البيضاوي المغربي حامل اللقب، لنفسه البطاقة الأولى قبل حلوله ضيفا على توغو بورت التوغولي الأخير (3 نقاط) في هذه الجولة.

ورغم عجز بطل المسابقة عام 2016 عن التسجيل في مبارياته الثلاث الأخيرة في مختلف المسابقات، أكد موسيماني عشية المباراة "سنفوز على هورويا. لدينا فريق جيد ونلعب على أرضنا حيث نكون عادة أقوياء جدا".

وتخلى صنداونز في فترة الانتقالات عن لاعبه المحلي بيرسي تاو لصالح برايتون الإنكليزي، وعن خامات بيليات والكولومبي ليوناردو كاسترو لمنافسه في الدوري الجنوب افريقي كايزر تشيفز.

وفي المجموعة الثانية، تبدو مهمة الدفاع الحسني صعبة كونه سيلعب على أرض منافسه الكونغولي الخبير في هذه المسابقة التي أحرز لقبها خمس مرات أولها عام 1976 وآخرها عام 2015، ولم يخسر في أي من الجولات الخمس السابقة (ثلاثة انتصارات وتعادلان).

وفي حال خسارة الفريق المغربي، سيحتاج المولودية للاكتفاء بالتعادل للتأهل على حساب وفاق سطيف.

- تأدية واجب -
وفي المجموعة الأولى التي ححز مقعديها الأهلي المصري، صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب (8 ألقاب) والترجي الرياضي التونسي (10 نقاط لكل منهما مع أفضلية المواجهات المباشرة للأول)، تعتبر الجولة الاخيرة تحصيل حاصل.

ويستضيف الأهلي في هذه الجولة كمبالا سيتي الأوغندي (6 نقاط)، ويلعب الترجي في ضيافة تاونشيب رولرز البوتسواني (3 نقاط).

ورغم انتفاء أي أهمية للقاء، حذر الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للاهلي لاعبيه من "صعوبة المباراة التي تكمن في حالة الاجهاد التي تعاني منها العناصر الاساسية في الفريق بسبب ضغط المباريات".

وفي المجموعة الرابعة، يقوم النجم الساحلي التونسي المتأهل والمتصدر بدون منازع (11 نقطة) برحلة تأدية واجب الى زامبيا لملاقاة زيسكو يوناتيد الثالث (5 نقاط) الذي يتمسك بأمل ضئيل يتمثل في فوزه وخسارة بريميرو دي أغوستو الأنغولي الثاني (6 نقاط) أمام ضيفه مباباني سوالوز السوازيلاندي (4 نقاط).

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.