الجمعة 16 ذو القعدة / 19 يوليه 2019
11:36 م بتوقيت الدوحة

أشادوا بثراء وتنوّع الفعاليات..

مقيمون لـ «العرب?»: قطر تنجح في صناعة البهجة باحتفالات «الأضحى?»

العرب- محمود مختار

السبت، 25 أغسطس 2018
مقيمون لـ «العرب?»: قطر تنجح في صناعة البهجة باحتفالات «الأضحى?»
مقيمون لـ «العرب?»: قطر تنجح في صناعة البهجة باحتفالات «الأضحى?»
أشاد مقيمون بجهود دولة قطر بخروج احتفالات عيد الأضحى المبارك في صورة مبهرة على مدار 4 أيام.

 وأكدوا أن الفعاليات التي جرت في المراكز التجارية، وسوق واقف، والكورنيش، و»كتارا»، وفي غيرها ، اتسمت بالتنوع، لافتين إلى أن قطر تسعى إلى إسعاد كل من يعيش على أرضها الطبية، دون تفرقة بين مواطن أو مقيم.

وقال المقيمون -في استطلاع لـ «العرب»- إن هذه المظاهر الاحتفالية، وما شهدته من توزيع «العيدية» والهدايا على الأطفال، إلى جانب تنوع الفعاليات والأنشطة الترفيهية، جعلتهم لا يشعرون بالغربة، خاصة أن الاحتفالات تنوعت بين التراثية والترفيهية والمسابقات، وجاءت متناسبة مع كل الأعمار، ودون إغفال التنوع الثقافي بين الجاليات. وأضافوا: «تابعنا عروضاً وأنشطة ترفيهية متنوعة في كل أنحاء قطر، وقد استقطبت جمهوراً كبيراً من المواطنين والمقيمين الذين قضوا أيام العيد، وسط أجواء من الفرحة والسرور».

ولفت المقيمون إلى أن قطر تنجح دائماً في نشر البهجة في نفوس كل من يعيش في أرضها الطبية، مؤكدين أن توزيع الهدايا على الأطفال طقس احتفالي قطري متميز؛ يضيف مزيداً من البهجة في نفوس الجميع.

رأفت الرنتيسي: جهد كبير يستحق الشكر


قال رأفت الرنتيسي (فلسطيني) إن أجواء عيد الأضحى في قطر رائعة، وتمنح الجاليات المقيمة فرصة الاستمتاع بالعديد من الأنشطة في أماكن مختلفة.

وأضاف أنه تعوّد منذ سنوات على قضاء عيد الأضحى في قطر، إلا أن هذا العام شهد تطوراً ملحوظاً وسريعاً في مختلف الفعاليات والاحتفالات بالدولة رغم الحصار الجائر.

وتابع: «بعد زيارتي العديد من المجمعات التجارية، برفقة العائلة، واستمتاعنا بالعروض الباهرة، حرصت على عدم تفويت الفرصة لزيارة كورنيش الدوحة، والقيام برحلة بحرية، رغم ارتفاع درجات الحرارة».

وأردف الرنتيسي أن عائلته استمتعت بمعظم الفعاليات والأنشطة الترفيهية بمراكز التسوق الكبرى التي تنوعت بين الألعاب الترفيهية المميزة، مثل: العروض البهلوانية، وورش الرسم، والتلوين، والرسم على الوجه، وتشكيل البالونات، وعروض الشخصيات الكرتونية، فضلاً عن فعاليات أخرى متنوعة جعلت العائلات الزائرة لقطر تستمتع بوقتها بشكل كبير.

وقال: «من الواضح أن هناك جهوداً كبيرة بذلتها الجهات المسؤولة عن الفعاليات حتى خرجت بهذه الصورة المشرفة، وهو أمر يستحق توجيه الشكر إلى دولة قطر، وإلى المسؤولين عن إقامة هذه الفعاليات»، لافتاً إلى أن توزيع الهدايا على الأطفال ساعد في خلق أجواء من الفرحة في نفوس الصغار وعائلاتهم على حد سواء.

وليد عبدالحميد: الفعاليات خرجت بصورة مشرّفة


قال وليد عبدالحميد «مصري»، إن احتفالات عيد الأضحى المبارك هذا العام بدولة قطر جاءت مختلفة عن السنوات الماضية، حيث تم تطوير وابتكار أفكار جديدة تساهم في إسعاد المحتفلين من المواطنين وكذلك المقيمين وإدخال الفرحة على قلوبهم. وأضاف أنه حرص خلال أيام العيد الأربعة على زيارة معظم الأماكن السياحية بالدوحة، سواء بكتارا أو سوق واقف أو المجمعات والشواطئ للتنزه وحضور المهرجانات والفعاليات التي نالت رضا الجميع من أبناء الجاليات.

وأشاد بحسن التنظيم والتأمين لهذه الاحتفالات من جانب الأجهزة المعنية، ما يشير إلى أن قطر بكل ما لديها من طاقات تسعى لإسعاد كل من يعيش على أرضها خلال هذه المناسبات، وقد نجحت في هذه الأمر، وأشار إلى أن معظم الاحتفالات بالدوحة شهدت توزيع الهدايا القيمة على الأطفال، خاصة بسوق واقف الذي يعد من أهم الوجهات السياحية في قطر.

وأشاد بهذه اللفتة الإنسانية من جانب القائمين على إدارة السوق، الذي يوفر خيارات واسعة في مجالات الترفيه والتسوق لجميع أفراد العائلة، كما يقصده السياح الأجانب للتمتع بالأجواء التراثية القطرية المتفردة.

يارا كوثراني:
الأجواء رائعة.. والفعاليات ممتعة

قالت يارا كوثراني «لبنانية» إنها فضلت قضاء إجازة عيد الأضحى المبارك في الدوحة، نظراً لأن احتفالات العام الماضي كانت متميزة بدرجة كبيرة.

وأضافت: فضلت متابعة الجديد في احتفالات ومهرجانات العيد هذا العام، وبالفعل كان قراراً صائباً، لأن الفعاليات اتسمت بالتنوع، خاصة الألعاب المائية والنارية، التي خطفت أنظار الجميع، وأثارت فرحتهم عند متابعتها.

وتابعت كوثراني قائلة: في قطر لا أحد يشعر بالغربة، لأنها تسعى جاهدة إلى نشر البهجة في نفوس من يعيشون بها، لافتة إلى أنها كانت حريصة على الحضور مبكراً، للمشاركة في الفعاليات بشكل عام في موعدها، سواء في «كتارا» أو سوق واقف.

وتوجهت بالشكر إلى القائمين على فعاليات العيد، التي جاءت نتيجة أفكار مبدعة، مشيرة إلى أنها التقطت العديد من الصور، كي تحتفظ بها في ذكرياتها. وأوضحت كوثراني أن أجواء العيد في قطر رائعة، وتمنح المقيم والزائر فرصة الاستمتاع بالعديد من الأنشطة في أماكن مختلفة.

ساجيب صديق:
خيارات ترفيهية متنوعة لجميع الأعمار

أكد ساجيب صديق «باكستاني» أنه يحرص سنوياً على قضاء إجازة عيد الأضحى بالدوحة، نظراً لوجود فعاليات متنوعة ومتميزة تبهر أطفاله ويستمتعون بها، سواء في المجمعات التجارية أو الكورنيش وسوق واقف، وفي المعالم السياحية بالدولة.

وأضاف أن قدوم العيد في قطر غالباً يكون نقطة انطلاقة جديدة لتقديم عروض واستعراضات وفعاليات متميزة توفر تنوع الخيارات الترفيهية التي تتيح المجال أمام العائلات للاستفادة من الأجواء الاحتفالية الرائعة.

وأشاد ساجيب على وجه الخصوص بتنوع الاحتفالات والعروض، الأمر الذي ساهم في إرضاء كل الأذواق.. وقال: «تابعت أنشطة فنية وأدبية ومسابقات ترفيهية للأطفال، ولم تمنعني حرارة الجو عن الذهاب إلى الكورنيش لمتابعة فعاليات سوق واقف، والرحلات البحرية، والألعاب المائية والنارية الرائعة التي خطفت أنظار الجميع، وأوضح أن قطر تحرص على صناعة الفرحة في نفوس كل من يعيش على أرضها خاصة في الأعياد، وقد تميزت إلى حد كبير في هذا الجانب الإنساني المهم.





التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.