الثلاثاء 20 ذو القعدة / 23 يوليه 2019
04:05 م بتوقيت الدوحة

مايكروسوفت تعلن إحباط محاولات روسية للتسلل لمؤسسات أمريكية

وكالات

الثلاثاء، 21 أغسطس 2018
مايكروسوفت
مايكروسوفت
أعلنت شركة مايكروسوفت عملاق صناعة البرمجيات الأمريكية، عن أنها أحبطت خلال الفترة الماضية، محاولات متسللين من روسيا لسرقة معلومات تخص مستخدمين من جماعات محافظة في الولايات المتحدة تطالب بالديمقراطية وتدعو لأمن الإنترنت.

وذكر بيان صادر عن الشركة، اليوم وبثه راديو سوا الأمريكي، أن "وحدة الجرائم الرقمية التابعة لها تصرفت بناء على أمر محكمة، الأسبوع الماضي، وعطلت وحولت السيطرة على ستة نطاقات إلكترونية أنشأتها مجموعة مرتبطة بالحكومة الروسية تسمى (سترونتيوم) وتعرف أيضا باسم (فانسي بير) أو (إيه.بي.تي28)".

وأضافت الشركة "نشعر بقلق من أن تمثل هذه المحاولات وغيرها تهديدات أمنية لمجموعات واسعة مرتبطة بكلا الحزبين السياسيين الأمريكيين الجمهوري والديمقراطي في مرحلة الاستعداد لانتخابات 2018".

ويأتي إعلان مايكروسوفت وسط تزايد التوترات المتعلقة بالإنترنت بين موسكو وواشنطن ومخاوف أمنية متزايدة قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس العام الجاري.

من جانبها، وصفت وزارة الخارجية الروسية مزاعم شركة مايكروسوفت بمحاولة موسكو التدخل في انتخابات الكونغرس الأمريكي بـ"الباطلة التي تهدف إلى إثارة زوبعة سياسية"، وأنها "لا تستند على أي شيء".

وأشارت الخارجية الروسية في بيان لها، إلى أن مايكروسوفت صرحت بذلك "دون تقديم أدلة على التدخل الروسي المزعوم لإثارة أكبر قدر من الضجة السياسية والاجتماعية"، وأضافت أن "الأدلة غير موجودة أصلا ولا يمكن أن توجد"، وعبرت عن استعدادها لإقامة حوار فعال بين الخبراء في مجال الأمن المعلوماتي من الطرفين.

وشبّهت الوزارة اتهام روسيا بشتى أشكال التدخلات بـ"حملة مطاردة الساحرات"، معبرة عن أسفها لإشراك شركة عالمية معروفة وناجحة على الساحة الدولية كـ"مايكروسوفت" في تلك الحملة التي أطلقتها واشنطن بغية "تأكيد ولائها".

يذكر أن روسيا تواجه اتهامات أمريكية بالتورط في التأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016، حيث يتولى المحقق الخاص روبرت مولر التحقيق في دور روسيا في ذلك، وما إذا كان هناك تواطؤ بين موسكو وحملة المرشح الجمهوري دونالد ترامب الانتخابية، وتنفي موسكو التدخل في الانتخابات كما نفى ترامب أي تواطؤ.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.