الخميس 14 رجب / 21 مارس 2019
07:27 م بتوقيت الدوحة

منابر الجمعة وقضايا المجتمع 2-2

191
منابر الجمعة وقضايا المجتمع 2-2
منابر الجمعة وقضايا المجتمع 2-2
إن الخطيب لا يعبّر عن ثقافته الشخصية وطريقة إعداده وتكوينه فقط، وإنما يعبّر أيضاً عن المؤسسة التي يعمل فيها، وأقصد هنا الجهات الرسمية والمؤسسات الدينية المكلفة بتنظيم هذا العمل ومراقبته والإشراف عليه، كما أنه يعبّر عن ثقافة المجتمع ونظرته للدين والحياة.
إن اختلاف الخطباء في آرائهم السياسية، وحتى الثقافية والاجتماعية، هو انعكاس لاختلاف دولهم وحكوماتهم، من هنا أصبحت منابر الإسلام ليست بالضرورة تمثّل الإسلام والرؤية الإسلامية، وهذه الحالة تضيق وتتسع بحسب هامش الحرية الذي يميّز هذه الدولة عن تلك، أو يميّز هذه المؤسسة عن مثيلاتها.
أذكر بهذا الصدد أن وزيراً كان يهدد كل خطيب لا يُصلي في مسجده على النبي بعد الأذان، فهذا يكفي لاتهامه بالوهابية! وربما يكون العكس في البلاد الأخرى، أما توزيع الخطب المكتوبة، وبطريقة مركزية وموحّدة، فهذا موجود أيضاً في بعض الدول، وهو مؤشر أخطر على فقدان المنبر لرسالته الحقيقية.
أما تعبير المنبر عن طبيعة المجتمع ومستوى وعيه واهتماماته، فيلحظ هذا في طريقة تعامل المجتمع مع منابر الجمعة، فعندنا المجتمعات التي تبحث عن الكلمة القويّة والجريئة مهما كانت نتائجها، وعندنا المجتمعات التي تبحث عن الاستقرار والسكينة والهدوء، ولا تحب الدخول في المشاكل والمجازفات، وهناك مجتمعات لا يهمها إلا قصر الخطبة وأداء واجب الجمعة بأقصر وقت ممكن، وهذه السلوكيّات المجتمعية المختلفة إنما تعبّر هي أيضاً عن طبيعة العلاقة بين أضلاع المثلث: الخطيب، ومن يعيّن الخطيب، ومن يستمع إلى الخطيب.
وِفق هذه المعادلة، فإن الخطباء يتحملون عبئاً ليس بالسهل، خاصة إذا وقعوا بين ضلعين متنافرين، حكومة مستبدة، وشعب ناقم، وهنا يكون الخطيب في مأزق حقيقي بين الالتزام بواجبه الوظيفي، أو الالتزام بمسؤوليته الاجتماعية، وفي بعض الأحيان يقع في سوء تقدير وسوء تصرّف من الطرفين، فالحكومة تريد منه أن يثبت ولاءه لها ولو أدّى ذلك إلى نفرة المصلّين، والمجتمع يريد منه أقصى ما يمكن أن يعبّر فيه عن مشاعرهم واحتقانهم المكبوت حتى لو أدّى إلى سجنه أو إعدامه أو إفراغ المنابر من أهلها، وأذكر بهذا الصدد أن وزير الأوقاف العراقي في الثمانينات أصدر أمراً أن كل خطيب لا يدعو لرئيس الجمهورية بالاسم يمنع من الخطابة، ويلتحق جندياً بجبهة القتال مع إيران، وقد وقع الخطباء بمأزق ليس بسبب التحرّج الشرعي، بل بسبب التخوّف من ردود فعل الشباب! وقد حصل المحظوران معا، فقدْ فَقَد بعض الخطباء منابرهم، بينما فقد الآخرون مواقعهم في مجتمعاتهم.
هناك مشكلة أخرى خارج هذا السياق، تتمثل في وجود شريحة من الخطباء في بعض البلاد، ليس لهم صلة بالمجتمع أصلاً، لأنهم وافدون وليسوا مواطنين، وهؤلاء من الطبيعي أنهم لا يعرفون مشاكل المجتمع ولا القضايا التي تشغله، ولا المجتمع يتوقع منهم التطرق إلى ذلك، ولا شك أن كثرة هذا الصنف من الخطباء يساهم في عزل المنبر عن محيطه الطبيعي، ويفرغه من رسالته ودوره المنشود.
إننا إذا أردنا أن نعيد للمنبر رسالته المجتمعية، فلنلاحظ السلسلة المتصلة من بدايتها في محاضن التعليم الديني، ثم المؤسسات الرسمية ومعايير التوظيف والمتابعة، مروراً بمسؤولية المجتمع نفسه ووعيه وطريقة تفكيره ونظرته للمنبر وما يتوقع منه، إضافة إلى مسؤولية الخطيب نفسه.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.