الأحد 18 ذو القعدة / 21 يوليه 2019
01:32 م بتوقيت الدوحة

لضبط الأسعار والكشف عن التجاوزات حفاظاً على حقوق المستهلكين..

«الاقتصاد» تشن حملات تفتيشية مكثفة قبيل وخلال عيد الأضحى المبارك

الدوحة- بوابة العرب

الخميس، 16 أغسطس 2018
«الاقتصاد» تشن حملات تفتيشية مكثفة قبيل وخلال عيد الأضحى المبارك
«الاقتصاد» تشن حملات تفتيشية مكثفة قبيل وخلال عيد الأضحى المبارك
تواصل  وزارة الاقتصاد والتجارة  تكثيف حملاتها التفتيشية  قبيل وخلال عيد الأضحى  المبارك  على المحلات والمجمعات التجارية والاستهلاكية خاصة مستلزمات العيد والتي تشمل (المستلزمات الرجالية والنسائية،  الملابس الجاهزة و ملابس الأطفال ،  العطور والاكسسوارت  والاحذية – محلات بيع الاقمشة الرجالية والنسائية – محلات الخياطة والتفصيل  ، ومحلات الذهب والمجوهرات) بالإضافة الى محلات بيع الخضراوات والفواكه، والحلويات والمكسرات ، والصالونات الرجالية والنسائية،  ومغاسل السيارات ،والتفتيش على العروض الترويجية في الأسواق، ومبادرة دعم الاضاحي 1439هــ ،  وذلك لمراقبة مدى تقيد المزودين (المحال التجارية) بالتزاماتهم المنصوص عليها بالقانون رقم (8) لسنة 2008 بشأن حماية المستهلك .

حيث دأبت الوزارة على تكثيف الحملات التفتيشية قبيل وخلال عيد الأضحى المبارك وذلك من منطلق حرصها على تنظيم ومراقبة الأسواق والأنشطة التجارية بالدولة بهدف ضبط الأسعار والكشف عن التجاوزات حفاظاً على حقوق المستهلكين. 

 وأسفرت الحملات التفتيشية خلال الأسبوع الجاري والتي شملت أكثر من 1800 محلا ًتجارياً، عن ضبط وتحرير 13مخالفة، تنوعت بين عدم الإعلان عن الأسعار، وعمل عروض خاصة بدون ترخيص، وعدم وضع ترخيص العروض في مكان بارز، وعدم وجود فواتير، وتقاضي ثمن أعلى من المعلن عنه، وعدم وجود البيانات الايضاحية للمنتج، وعدم تدوين بيانات المنتج باللغة العربية، وعدم تعريب بيانات الفاتورة، بالإضافة الى عرض وبيع سلع مقلدة عن علامات تجارية عالمية.

هذا و تهيب وزارة الاقتصاد والتجارة بجميع التجار و المحلات التجارية بالالتزام بالقانون والتعاميم الصادرة من الوزارة وضرورة الحرص على تقديم منتجات وخدمات ذات جودة عالية للمستهلك، وعدم استغلال المناسبات والاعياد برفع الاسعار واستغلال المستهلك ، والالتزام بالإعلان عن أسعار السلعة او الخدمة ، والالتزام بتدوين كافة البيانات الإيضاحية المتعلقة بالسلعة ، واستخدام اللغة العربية في البيانات والإعلانات المتعلقة بالسلعة ،وضع بطاقات على البضائع التي تشملها التخفيضات موضح بها السعر قبل وبعد التخفيض ، والتحديد بطريقة واضحة بيانات الخدمة ومميزاتها وخصائصها وأسعارها ، واصدار فواتير  باللغة العربية و كاملة البيانات ،والالتزام بأسعار نشرة الخضار والفواكه  ، والالتزام بضمان الخدمة التي قام بها خلال فترة زمنية تتناسب مع طبيعة تلك الخدمة وإعادة المبلغ الذي دفعه متلقى الخدمة أو بأدائها على الوجه الصحيح، عدم عرض وبيع منتجات منتهية فترة الصلاحية أو منتجات غير مطابقة للمواصفات القياسية المعتمدة والمعلن عنها ، عدم تقاضي ثمنا أعلى من الثمن الذي تم الإعلان عنه ، وعدم الإعلان عن عرض ترويجي بدون الحصول على ترخيص  من الإدارة المختصة ، او زيادة أسعار بدون الحصول على الموافقة اللازمة من الإدارة المختصة بذلك ، وعدم وصف السلعة أو الإعلان عنها أو عرضها بأسلوب يحتوي على بيانات كاذبة أو خادعة .

علما بأن مخالفة القانون رقم (8) لسنة 2008 بشأن حماية المستهلك تتراوح عقوباته ما بين الإغلاق الإداري والغرامات المالية التي تتراوح ما بين ثلاثة آلاف ريال وتصل إلى مليون ريال.

هذا وتؤكد الوزارة بأنها ستواجه بحزم كل من يتهاون في القيام بالتزاماته المنصوص عليها في قانون حماية المستهلك ولائحته التنفيذية، وستعمل على تكثيف حملاتها التفتيشية لضبط مثل هذه الممارسات، وستحيل كل من يخالف القوانين والقرارات الوزارية إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات المناسبة ضده وذلك حماية لحقوق المستهلكين.

وتعول الوزارة على الجانب التثقيفي والتوعوي للمستهلك بمعرفة حقوقه وواجباته، حيث تقدم الوزارة النصائح التوعوية باستمرار والتي تهدف الى تعزيز ثقافة المستهلك بحقوقه وواجباته ، اذ تدعو الوزارة كافة المستهلكين الى الحرص على استلام الفاتورة المفصلة، كما يجب على المستهلك فحص المنتج من حيث جودته ومقارنة ثمنه خلال التخفيضات (قبل وبعد) وملاحظة توافر كافة بيانات المنتج من تاريخي الانتاج والانتهاء وبلد المنشأ والثمن، فضلا ملاحظة وجود الاسعار على المنتجات بشكل بارز، ومعرفة البيانات المطلوبة من أجل التقدم بشكوى ضد المحل التجاري أو المزود.

يشار أن وزارة الاقتصاد والتجارة تقدم بشكل دائم ومستمر نصائح وإرشادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي التابع لها، توضح من خلالها حقوق وواجبات المستهلك، والتي تأتي في إطار جهودها في سبيل تثقيف المجتمع حول مختلف النواحي الحياتية وتعزيز ثقافة الاستهلاك السليمة في الدولة.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.