الأربعاء 20 رجب / 27 مارس 2019
05:57 ص بتوقيت الدوحة

ارتفاع الرقم القياسي لأسعار المستهلك لشهر يوليو الماضي

160

الدوحة- قنا

الإثنين، 13 أغسطس 2018
ارتفاع الرقم القياسي لأسعار المستهلك لشهر يوليو الماضي
ارتفاع الرقم القياسي لأسعار المستهلك لشهر يوليو الماضي
سجل الرقم القياسي لأسعار المستهلك ارتفاعا في شهر يوليو من العام الجاري 2018، بنسبة 0.1 بالمائة، حيث وصل إلى 108.91 نقطة (محسوب على سنة الأساس 2013)، مقارنة مع الشهر السابق يونيو 2018، وارتفاعا قدره 0.2 بالمائة بالمقارنة مع الشهر المناظر من العام 2017.

وعند مقارنة المكونات الرئيسية للرقم القياسي لشهر يوليو 2018 مع الشهر السابق يونيو 2018 (التغير الشهري)، يتضح أن هناك ارتفاعا في خمس مجموعات، وانخفاضا في أربع مجموعات، وثبات الرقم في الثلاث المجموعات الباقية.

ويظهر من خلال الرقم القياسي لأسعار المستهلك الذي أصدرته وزارة التخطيط التنموي والإحصاء اليوم، وجود ارتفاع في مجموعة الترفيه والثقافة بنسبة 3.3 بالمائة، تليها مجموعة النقل بنسبة 1.2 بالمائة، ومجموعة الصحة بنسبة 1.1 بالمائة، ومجموعتا الغذاء والمشروبات، والأثاث والأجهزة المنزلية بنسبة 0.6 بالمائة لكل منهما، أما الانخفاض، فقد حدث في مجموعة الاتصالات بنسبة 11.8 بالمائة، تليها مجموعة السلع والخدمات الأخرى بنسبة 0.9 بالمائة، ومجموعة المطاعم والفنادق بنسبة 0.2 بالمائة، وحدث انخفاض بسيط جدا في مجموعة الملابس والأحذية بنسبة 0.05 بالمائة، وثبتت باقي المجموعات كالتبغ، والسكن والماء والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى، والتعليم، مع الشهر الماضي (يونيو2017). 

وبمقارنة شهر يوليو 2018 مع الشهر المناظر له في عام 2017 (التغير السنوي)، يتبين حدوث ارتفاع في الرقم القياسي العام مقداره 0.2 بالمائة، وهو ناتج عن محصلة الارتفاع في سبع مجموعات هي: النقل بنسبة 7.8 بالمائة، تليها مجموعة الصحة بنسبة 4.3 بالمائة، ومجموعة الملابس والأحذية بنسبة 3.2 بالمائة، ومجموعة الأثاث والأجهزة المنزلية بنسبة 2.7 بالمائة، ومجموعة المطاعم والفنادق بنسبة 1.8 بالمائة، ومجموعتا التعليم، والسلع والخدمات الأخرى بنسبة 0.9 بالمائة لكل منهما.

أما بالنسبة للانخفاضات السنوية، فقد حدثت في أربع مجموعات هي: الاتصالات بنسبة 11.9 بالمائة، تليها الغذاء والمشروبات بنسبة 3.4 بالمائة، والسكن والماء والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى بنسبة 2.9 بالمائة، والترفيه والثقافة بنسبة 0.2 بالمائة، ولم يحدث أي تغير لمجموعة التبغ.

وبالحديث عن (نسبة المساهمة) والتي تعتبر مؤشرا يعكس نسبة مساهمة المجموعات الرئيسية لسلة السلع، في معدل التغير للرقم القياسي العام، فإنه يلاحظ بأن أكبر نسبة مساهمة إيجابية في معدل التغير السنوي للرقم القياسي العام في شهر يوليو 2018، كانت لمجموعة النقل حيث ساهمت في معدل التغير السنوي العام بنسبة 650 بالمائة، وأكبر نسبة مساهمة سلبية كانت لمجموعة السكن والماء والغاز وأنواع أخرى من الوقود حيث ساهمت بنسبة - 350 بالمائة.

وباحتساب الرقم القياسي لأسعار المستهلك لشهر يوليو 2018، بعد استبعاد مجموعة السكن والماء والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى، فقد وصل الرقم القياسي إلى 109.17 نقطة، مسجلا ارتفاعا بنسبة 0.1 بالمائة مقارنة مع الشهر السابق (يونيو 2018)، وبنسبة 1.5 بالمائة بالمقارنة مع شهر يوليو 2017.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.