الأحد 21 رمضان / 26 مايو 2019
06:03 م بتوقيت الدوحة

لرعاية مصالح الإيرانيين

الرياض تسمح لدبلوماسي إيراني بدخول أراضيها

عواصم - العرب

الإثنين، 06 أغسطس 2018
الرياض تسمح لدبلوماسي إيراني بدخول أراضيها
الرياض تسمح لدبلوماسي إيراني بدخول أراضيها
أعلنت إيران أن السعودية وافقت على دخول دبلوماسي إيراني لتولي رئاسة مكتب لرعاية المصالح الإيرانية في المملكة، وأكد مسؤول إيراني وجود انفراجة في العلاقات بين البلدين.

ووافقت السعودية في وقت سابق على فتح مكتب إيراني في أراضيها لرعاية الحجاج الإيرانيين خلال موسم الحج المقبل، وجاءت الموافقة السعودية في وقت تواصل فيه الرياض وضع العراقيل أمام الحجاج القطريين، ومنعتهم من أداء الفريضة، بسبب وجود علاقات بين الدوحة وطهران.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء، أمس (الأحد)، عن مصدر دبلوماسي إيراني مطلع قوله يوم الأحد إن «السعودية وافقت على منح تأشيرة دخول للمشرف على مكتب رعاية المصالح الإيرانية، ويري المراقبون أن منح التأشيرة هذه يمثل خطوة دبلوماسية إيجابية في العلاقات بين طهران والرياض».

ومن المتوقع إقامة المكتب من خلال البعثة الدبلوماسية السويسرية في السعودية، بموجب اتفاقية موقعة عام 2017.

وقال بهرام قاسمي المتحدث باسم الخارجية -في مقابلة نشرت على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الإيرانية-: «حتى أسبوعين مضيا، لم تصدر أي تأشيرات دخول للأسماء التي قدمناها منذ فترة طويلة».

وأضاف: «لكن، في غضون الأسبوع أو الأسبوعين الماضيين، كانت هناك انفراجة، وأعتقد أن ثمة مؤشرات على أن مكتب رعاية المصالح سيُفتح».

وكانت الرياض قد استقبلت الحجاج الإيرانيين بالورد وماء زمزم في مطار المدينة المنورة، في الوقت الذي يمنع فيه القطريون من أداء المناسك للعام الثاني على التوالي، وينالون سيلاً من التهديد والوعيد، بل والاعتقال أحياناً، بحجة العلاقات التي تربط الدوحة وطهران.

وقال وزير الحج والعمرة السعودي محمد صالح بن طاهر بنتن -في حديثه مع قناة «الإخبارية» السعودية، الشهر الماضي- إن الحجاج الإيرانيين شأنهم شأن أي حجاج من أي بلد آخر، وإنهم جميعاً ضيوف الرحمن، مضيفاً أن الإيرانيين بدؤوا فعلياً في الوصول بعد إنهاء الاتفاقات مع هيئة الطيران المدني، وأن أمورهم تسير بشكل جيد.

كما أبرمت طهران اتفاقاً مع الشركات الداخلية وشركة الطيران السعودية لإيفاد 583 قافلة من ?الحجاج الإيرانيين. وكانت السلطات السعودية قد منعت القطريين والمقيمين في قطر من دخول الأراضي السعودية، عبر وسائل الطيران القادمة من الدوحة.

وواصلت السلطات السعودية للعام الثاني وضع العراقيل أمام حجاج قطر والمقيمين على أرضها، حيث منعتهم من السفر على متن الخطوط الجوية القطرية مباشرة إلى السعودية، كما حددت لهم مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة فقط للراغبين في أداء الحج للهبوط به، إضافة إلى ذلك، انتشرت رسائل تهديد ووعيد على مواقع التواصل الاجتماعي للقطريين بالاعتقال والسجن، الأمر الذي دفع الحجاج القطريين إلى عدم المخاطرة، وأداء المناسك وسط تلك القيود والتهديدات.

وازداد عدم الارتياح لدى القطريين بعدما اعتقلت السلطات السعودية 3 مواطنين قطريين، وألصقت بهم تهماً واهية، ومليئة بالأكاذيب.







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.