الإثنين 16 شعبان / 22 أبريل 2019
03:02 ص بتوقيت الدوحة

بعد الخسوف القمري الأطول...العالم يترقب آخر الكسوفات الشمسية لهذا العام

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 05 أغسطس 2018
بعد الخسوف القمري الأطول...العالم يترقب آخر الكسوفات الشمسية لهذا العام
بعد الخسوف القمري الأطول...العالم يترقب آخر الكسوفات الشمسية لهذا العام
أعلنت دار التقويم القطري أنه بمشيئة الله تعالى سوف يشهد سكان الكرة الأرضية الكسوف الشمسي الأخير لهذا العام، وذلك يوم السبت الموافق 11 من أغسطس 2018م، والذي يتفق توقيت وسطه مع اقتران شهر ذو الحجة 1439هـ.

وذكر الدكتور بشير مرزوق الخبير الفلكي بدار التقويم القطري أنَّ هذا الكسوف الشمسي سيكون من نوع الكسوف الجزئي للشمس؛ حيث إنّ القمر سيغطي 74% من كامل قرص الشمس عندما يصل الكسوف الشمسي ذروته، علمًا بأن شرط حدوث الكسوفات الشمسيّة هو أن يكون مركز كلٍّ من الأجرام السماوية الثلاثة الشمس والأرض والقمر على خط استقامة واحد، وحينها يكون القمر في المنتصف بين الشمس والأرض؛ فيقوم القمر بحجب كامل قرص الشمس في حالة الكسوف الكلي، أو حجب جزء من قرص الشمس في حالة الكسوف الجزئي. 

وسوف يُرى الكسوف الجزئي للشمس في كلٍّ من شمال قارة أوروبا، وشمال شرق قارة أسيا، وشمال قارة أمريكا الشمالية، والقارة القطبية الشمالية، بينما لن يتمكن سكان دولة قطر، ودول المنطقة العربية من رصد الكسوف الشمسي؛ وذلك لأن تلك المناطق غير واقعة على مسار هذا الكسوف الشمسي، ولكن يمكن لسكان قطر ودول المنطقة العربية متابعة الكسوف الجزئي عبر البث الحي من وكالة ناسا الفضائية من خلال موقع البث المباشر للوكالة، أو عبر اليوتيوب من خلال الإنترنت.

وأضاف د. بشير مرزوق أن آخر الكسوفات الشمسية لهذا العام سوف يبدأ عند الساعة الحادية عشر والدقيقة الثانية صباحًا بتوقيت الدوحة المحلي، بينما سيبلغ الكسوف الجزئي ذروته عند الساعة الثانية عشرة والدقيقة السادسة والأربعين ظهرًا، وسوف تنتهي آخر مراحل الكسوف الجزئي عند الساعة الثانية وإحدى وثلاثين دقيقة عصرًا بتوقيت الدوحة المحلي، مستغرقًا مدة زمنية قدرها ثلاث ساعات وتسع وعشرين دقيقة منذ بدايته وحتى نهايته. 

وتأتي أهمية الكسوفات الشمسية، والخسوفات القمرية في أنها تؤكد مدى دقة الحسابات الفلكية في حساب التقويم الهجري؛ إذ يحدث الكسوف الشمسي عند لحظة الاقتران (قبل لحظة ميلاد الهلال الجديد)، بينما تحدث الخسوفات القمرية في منتصف الشهر القمري (عندما يكون القمر في طور البدر).

وأشار إلى أن هذا الكسوف الجزئي للشمس يأتي بعد الخسوف القمري الأطول خلال القرن الحالي والذي شُوهد من دولة قطر ودول المنطقة العربية في يوم الجمعة 27 من يوليو 2018م، بينما سيكون سكان الكرة الأرضية على موعد مع أولى الكسوفات الشمسية العام القادم في يوم الأحد 6 من يناير 2019م.

ومن المعلوم أن الكسوفات الشمسية تنقسم إلى أربعة أنواع: كسوف كلي، وجزئي، وحلقي وكسوف مختلط، ويجب الأخذ في الاعتبار أنه يجب استخدام مرشحات أو نظارات شمسية عند النظر إلى قرص الشمس وقت حدوث الكسوفات الكلية للشمس؛ لأن الهالة الشمسية من الممكن أن تسبب أضرارًا بالغة للعين عند النظر إليها مباشرة بالعين المجردة، بعكس الخسوفات القمرية التي يمكن رؤيتها ورصدها بالعين المجردة وقت حدوثها؛ لأنه لا يترتب على النظر إلى القمر وقت الخسوف أي ضرر بالعين. 



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.