الخميس 18 رمضان / 23 مايو 2019
06:46 م بتوقيت الدوحة

قسم اللغة العربية ينجز خطته الإجرائية للعام الإكاديمي 2017-2018م

الدوحة- بوابة العرب

الأربعاء، 01 أغسطس 2018
وزارة التعليم والتعليم العالي
وزارة التعليم والتعليم العالي
أعد قسم اللغة العربية خطة إجرائية للعام الدراسي 2017 – 2018م اتسمت بوضوح الأهداف وتحديد الإجراءات بشكل واضح ودقيق، وكان من أهم أهدافها رفع المستوى التحصيلي والمهاري للطلبة في مادة اللغة العربية، تطوير أداء المعلمين والمنسقين، رفع أداء النائب الأكاديمي، مراجعة وتنقيح معايير مناهج اللغة العربية.

وبخصوص هدف القسم في رفع المستوى التحصيلي والمهاري للطلبة في مادة اللغة العربية؛ فقد تم تنفيذ ومتابعة مشروع رفع كفاءة الطلاب في مهارتي القراءة والإملاء للمرحلة الابتدائية لتمكين الطلاب من أساسيات اللغة العربية  (القراءة والإملاء)، وتنفيذ ومتابعة برنامج القراءة والحصص المكتبية لجميع المراحل ( الابتدائية/ الإعدادية/ الثانوية)، والذي يهدف إلى تنمية الثروة اللغوية لدى الطلبة، وتوسيع خيالهم، وتنمية مهارات التفكير الإبداعي لديهم، وإكسابهم القدرة على حل المشكلات.

كما قام قسم اللغة العربية بالإشراف على مجموعة من الأنشطة (اللاصفية) لجميع المراحل (الابتدائية/ الإعدادية/ الثانوية)، والتي تعمل على تعزيز وإثراء قدرات ومهارات الطلاب اللغوية والكتابية، وتنمية روح المنافسة الشريفة بينهم، ودعم التميز وروح المثابرة وإظهار المواهب الطلابية، مثل نشاط "منافسات اللغة العربية"، و"إذاعي المستقبل"، و"الإبداع الأدبي"، و"مسابقة الخط والإملاء".


كذلك شارك قسم اللغة العربية في الأنشطة المجتمعية من خلال المساهمة مع جمعية قطر الخيرية في تنفيذ مسابقة (كُتاب المستقبل)، و مركز (شباب الوكرة) في تنفيذ مسابقة القراءة (اقرأ ولخص، اقرأ ومثل، اقرأ واكتب)، وشارك أيضاً في اللجنة الوطنية للاختبارات الدولية (بيزا 2018م) لتحسين أداء الطلبة في الاختبارات الوطنية والدولية، وذلك من خلال إعداد خطة مشتركة بين المدارس والتوجيه التربوي، ومتابعة تنفيذها في المدارس، كما قام القسم بنشر مجموعة من الدروس المصورة لجميع المراحل على موقع الوزارة ليتسنى للطلبة الاستفادة منها. 






وأما بشأن تطوير أداء المعلمين والمنسقين فقد عُقدت اجتماعات لمعلمي ومنسقي اللغة العربية لمناقشة أهم الأمور التربوية المتعلقة بالعملية التعليمية، وقام القسم بتقديم الدعم لجميع المعلمين والمنسقين من خلال الزيارات الميدانية، و تحرير استمارات الملاحظة الصفية التي تميزت بالدقة والواقعية، وتعزيز  نقاط القوة والعمل على تحسين النقاط التي بحاجة إلى تطوير؛ وذلك من خلال الجلسات النقاشية، والإشراف على تبادل الزيارات بين المعلمين والمنسقين، وتزويدهم بمراجع وقراءات تربوية؛ مما ساهم في تطوير أداء المعلمين بمختلف فئاتهم.

وفي نفس السياق؛ تم تنفيذ دروس مشاهدة في جميع محاور المادة للمراحل الثلاث (الابتدائية، والإعدادية، والثانوية) والتي تهدف إلى رفع كفاءة أداء المعلمين، والمشاركة في منح الرخص المهنية للمستحقين من معلمي ومنسقي اللغة العربية، كما تم تنظيم ورش متخصصة في محاور المادة، و إقامة ملتقى المدارس الابتدائية لعلاج الضعف المهاري لدى الطلبة، إضافة إلى المشاركة في برنامج (إتقان)، الذي يهدف إلى تطوير أداء المعلمين، وتزويد المدارس بالدليل الإرشادي؛ لتفعيل مشاريع اللغة العربية والأندية، ومتابعة تنفيذه وتقديم التغذية الراجعة الفاعلة.

من جانب آخر سعى قسم اللغة العربية من خلال خطته السنوية إلى رفع أداء النائب الأكاديمي، وذلك من خلال المشاركة في إعداد الدليل الإرشادي للنائب الأكاديمي، والذي يوضح أهم المهام الوظيفية له، ويدرج أهم الملفات التي تعينه وتسهل متابعته للأداء المدرسي، إضافة إلى متابعة النواب الجدد، وتقديم الدعم اللازم لهم من خلال النواب الأكاديميين المرشدين، و عقد الاجتماعات الدورية، ومناقشة أهم الصعوبات التي تواجههم.

وفيما يتعلق بـمراجعة وتنقيح معايير مناهج اللغة العربية؛ فقد تم إعداد مصادر جديدة ومطورة في ضوء الإطار العام للمناهج، والذي يركز على الكفايات الوطنية. 

وأما بالنسبة للبرامج والإجراءات المتوقعة للعام القادم 2018 – 2019م؛ فسيتم إعداد وتقديم ورش تدريبية للمنسقين والمعلمين لعرض وتوضيح آلية تنفيذ المناهج الجديدة، ومراجعة واعتماد مصادر التعلم الرئيسة للفصل الدراسي الثاني، وتنظيم (دروس مشاهدة) للمادة في المراحل جميعها.

ويعتزم قسم اللغة العربية في مطلع العام الأكاديمي القادم تنظيم مجموعة من الأنشطة (اللاصفية) التي تعزز مهارات اللغة العربية، مثل: مسابقة (فرسان القراءة)؛ لتشمل جميع المدارس الحكومية والخاصة، و (المسابقة الوطنية في التهجئة العربية)، ومراجعة واعتماد الدروس التعليمية المصورة، وكذلك الاستمرار في حضور دروس المشاهدة الخاصة بالرخصة المهنية، وحث المعلمين على التقدم للحصول عليها بعد تلبية متطلباتها وشروطها.






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.