الأربعاء 22 شوال / 26 يونيو 2019
03:20 م بتوقيت الدوحة

محامي ترمب يتهم مولر بالتعامل بـ"سوء نية" مع موكله

الأناضول

الإثنين، 30 يوليه 2018
. - روبرت مولر
. - روبرت مولر
اتهم رودي جولياني المحامي الشخصي للرئيس الأميركي دونالد ترمب، المحقق الخاص روبرت مولر، بالتعامل بـ"سوء نية" مع موكله، فيما يخص التحقيقات التي يقودها بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية سنة 2016.

جاء ذلك في مقابلة أجراها جولياني اليوم الإثنين مع شبكة "سي ان ان".

تصريحات جولياني جاءت غداة تغريدات لترمب على تويتر زعم فيها لأول مرة أن علاقة عمل "سيئة جدا ومحل نزاع" كانت تربطه بمولر، في خطوة اعتبرها مراقبون محاولة منه لاستهداف مصداقية المحقق الخاص.

وقال جولياني إن "فريق روبرت مولر يتعامل بسوء نية فيما يخص إجراء مقابلة مع الرئيس بخصوص التواطؤ المحتمل مع روسيا في الانتخابات وتضارب المصالح".

وذكر محامي ترمب أن "الفريق القانوني للرئيس انتظر 10 أيام للحصول على رد من مكتب مولر بشأن المفاوضات حول ما يمكن أن يطرح على الرئيس خلال مقابلته مع مولر".

وأورد جولياني أن "الرئيس سيجيب عن الأسئلة حول مزاعم التواطؤ بين حملته والحكومة الروسية خلال الانتخابات السابقة وليس الأسئلة المتعلقة بادعاءات عرقلته للعدالة والتحقيقات".

وتابع "لم يجيبونا إلا بعد  10 أيام وذلك بسبب توصياتنا حول كيفية إجراء مقابلة"، مضيفا "متأكد من أن هناك سوء نية بشأن هذه المقابلة".

ولم يتحدد موعد بعد للمقابلة بين مولر وفريقه مع الرئيس ترمب، إذ لا تزال المفاوضات جارية بين الطرفين بهذا الصدد.

ومنذ أكثر من عام يقود المحقق الخاص روبرت مولر، تحت إشراف نائب وزير العدل، رود روزنشتاين، تحقيقا حول التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، حيث تم التحقيق مع عدد من المسؤولين في حملة ترمب، كما تحقق عدد من أجهزة الاستخبارات الأميركية في القضية ذاتها.

وكان الادعاء العام الأميركي، قد وجه اتهامات لـ 12 ضابطا روسيا في الاستخبارات باختراق أنظمة الانتخابات الأميركية الرئاسية عام 2016.وشدد الإدعاء  في 13 يوليو الجاري، أن المجموعة الروسية "تآمرت على اختراق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بلجان الانتخابات الولائية وأمناء الدولة وشركات تزويد البرمجيات والتقنيات ذات الصلة بإدارة الانتخابات".


التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.