الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
11:21 ص بتوقيت الدوحة

حملة "صيف بلا حوادث" تواصل مخاطر القيادة بدون رخصة

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 29 يوليه 2018
حملة "صيف بلا حوادث" تواصل مخاطر القيادة بدون رخصة
حملة "صيف بلا حوادث" تواصل مخاطر القيادة بدون رخصة
تواصل وزارة الداخلية حملتها التوعية، التي أطلقتها مطلع الشهر الجاري، تحت شعار "صيف بلا حوادث".. حيث تابعت خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، ومن خلال الإدارة العامة للمرور، التوعية بعدد من أكثر المخالفات المرورية شيوعا بين قائدي المركبات؛ جاءت على الترتيب؛ الوقوف بالصندوق الأصفر، واستخدام الهاتف الجوال، وعدم ارتداء حزام الأمان أثناء القيادة.

وقد خصصت الحملة هذا الأسبوع للتوعية بمخاطر "القيادة بدون رخصة"، لما لهذه المخالفة من مخاطر على مستخدمي الطريق، من المشاة والراكبين، وبسبب ما يترتب عليها من إجراءات قانونية ومخالفة مرورية.

وبين النقيب خالد مبارك الخليفي، رئيس قسم مرور دخان، أن المادة (29) من قانون المرور الصادر عام 2007، تجرم وتخالف القيام بقيادة مركبة من دون رخصة، تخول صاحبها قيادة هذا النوع من المركبات المنصوص عليه في الرخصة؛ ولا يجوز قيادة سيارة دون الحصول على رخصة من السلطات المختصة وهي الإدارة العامة للمرور.

موضحا أن الاستثناء من هذا المبدأ يكون للرخص الصادرة من جهات أمنية، كوزارة الداخلية ووزارة الدفاع.. كما يستثنى من ذلك مواطنو دول مجلس التعاون، والزوار والسائحون الذين يمتلكون رخصا دولية، والذين يمتلكون رخص قيادة غير قطرية، بشرط تقديمها للاعتماد من قبل الإدارة العامة للمرور في ظرف أسبوعين.

مضيفا أن قانون المرور لم يجرم فعل القيادة من دون رخصة فقط، وإنما جرم أيضا تسليم المركبة لشخص غير حامل لرخصة قيادة، وهما مخالفتان لا يجوز التصالح فيهما.

وقال إن ضبطيات إدارة الدوريات والتحقيق المروري تواصل حملاتها بشكل يومي، حيث تشدد على تجنب هذه المخالفة، ولا تظهر أي تسامح فيها لما لها من مخاطر، وقال إنه خلال الفترة الأولى من العام الجاري 2018 تم تسجيل 143 مخالفة قيادة من دون رخصة، باعتبارها مخالفة تخل بالأمن والنظام المروري، كما تتسبب في خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات العامة والخاصة.

وأشار إلى أن هناك تنوعا في طبيعة رخص القيادة، حيث توجد الرخص "الخفيفة" (لقيادة السيارات الشخصية)، والرخص "الثقيلة" لقيادة الشاحنات، ثم رخص قيادة المعدات؛ موضحا أنه لا يحق لحامل أي رخصة من هذه الرخص قيادة مركبة غير المنصوص عليها في الرخصة الممنوحة له؛ وإلا اتهم بتهمة القيادة من دون رخصة، حسب المادة (29) من قانون المرور.

ولفت إلى أن الشاب الحدث إذا تم ضبطه بقيادة سيارة يتم تحويله إلى إدارة شرطة الأحداث لاتخاذ اللازم تجاهه، مشيرا إلى أن إدارة الدوريات والتحقيق المروري، تقوم بحملة منذ أسبوعين للاستيقاف المباشر؛ مركزة فيها على قائدي المركبات من دون رخصة، إلى جانب المخالفات الأخرى كاستخدام الجوال وعدم ارتداء حزام الأمان.

وقد أكد العقيد محمد راضي الهاجري، مدير إدارة التوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور، على ما جاء في الحديث عن تجريم القيادة من دون رخصة، قائلا إنها من أكثر المخالفات التي توليها الإدارة العامة الاهتمام بالتوعية؛ مؤكدا أن الاهتمام بالرخصة يعني ضمان إلمام قائد المركبة حامل الرخصة بأصول القيادة، وما يجعل القيادة من دونها مغامرة تشكل تهديدا لمستخدمي الطريق.

 كما أكد على أن القيادة بدون رخصة مخالفة لا يجوز فيها التصالح على الإطلاق؛ وتمنى على الجميع الالتزام الكامل بأصول القيادة والحصول على رخصة قبل محاولة السير في الطريق.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.