الأربعاء 13 رجب / 20 مارس 2019
06:05 م بتوقيت الدوحة

جارديان: بـ 20 جنيهاً إسترلينياً.. «كومبارسات» لمهاجمة قطر في لندن

208

ترجمة - العرب

الأربعاء، 25 يوليه 2018
جارديان: بـ 20 جنيهاً إسترلينياً.. «كومبارسات» لمهاجمة قطر في لندن
جارديان: بـ 20 جنيهاً إسترلينياً.. «كومبارسات» لمهاجمة قطر في لندن
اتهم دبلوماسي قطري، دول الحصار بدفع أموال لوكالة «أكتسرا بيبول» لتأجير كومبارس للتظاهر خارج بوابات «داونينج ستريت»، تزامناً مع زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى بريطانيا يوم الثلاثاء.

نقلت صحيفة «جارديان» البريطانية -في تقرير لها- عن الدبلوماسي قوله إن «خصوم قطر الإقليميين»، وخاصة الدول الخليجية التي فرضت حصاراً على قطر العام الماضي، لهم تاريخ طويل في استخدام المتظاهرين مدفوعي الأجر، لمحاولة تشويه سمعة أولئك الذين لا يتفقون مع آرائهم.

وأضاف الدبلوماسي أنه «رغم محاولاتهم الأخيرة لنشر الأكاذيب حول قطر، فقد عززت زيارة سمو الأمير الشراكة التاريخية والاستراتيجية بين قطر والمملكة المتحدة». ونشرت الصحيفة نص البريد الإلكتروني الذي جاء فيه «هذا ليس فيلما أو إنتاجا تلفزيونيا، الشركة تبحث عن مجموعة كبيرة من الناس لملء مساحة خارج داوونغ ستريت، خلال زيارة أمير قطر، هذه فعالية ضد قطر، لن يكون عليك فعل أو قول أي شيء، إنهم يريدون فقط ملء المكان، سينتهي عملك الساعة 12:30».

وكانت «جارديان» وعدد من الصحف البريطانية الأخرى نشرت تقارير حول قيام وكالة لاختيار الممثلين تدعى «أكتسرا بيبول» بالإعلان عن تقديم 20 جنيهاً إسترلينياً لكومبارس للوقوف خارج بوابات «داونينج ستريت»، تزاماً مع زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وسط اتهامات بأن دولاً خليجية تقدم أموالاً لمتظاهرين، من أجل معارضة أنشطة قطر، وخلق انطباع بوجود دعم بريطاني لانتقاد الدولة.

ولفتت الصحيفة إلى أن الوكالة عدلت في وقت لاحق عن الإعلان، وقالت إنها لا تريد المشاركة في تقديم كومبارس لهذا الحدث الذي تم ترتيبه ليتزامن مع وصول حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى للقاء رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

ونقلت «جارديان» عن متحدث باسم الوكالة قوله: «حين تلقينا مزيداً من المعلومات حول هذا الحدث، بدأنا نفهم ما الذي كان يريده المستأجر من فنانينا، وما الحدث المقصود». ورفضت الوكالة تحديد هوية موكليها، لكنها قالت إنها تراجعت عندما أدركت أن الحدث سيشمل احتجاج الكومبارس خارج بوابات «داوننج ستريت».

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك ادعاءات منفصلة تفيد بأن المشاركين قد تلقوا أموالاً مقابل المشاركة في احتجاج سابق ضد قطر خارج البرلمان بعد ظهر يوم الاثنين، كما أن سلسلة من الإعلانات المناهضة لدولة قطر ظهرت على لوحات الإعلانات حول لندن، بينما أبرزت إعلانات أخرى معاملة البلاد للعمال المهاجرين.

وأشارت «جارديان» كذلك إلى أن القطري خالد الهيل -الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له- حضر العديد من الاحتجاجات، وكان قد نظم في السابق مؤتمراً لمعارضة قطر في لندن يضم متحدثين مأجورين، مثل الوزير السابق في الحكومة إيان دنكان سميث، والصحافي جون سيمبسون، مراسل «بي.بي.سي».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.