الثلاثاء 18 ذو الحجة / 20 أغسطس 2019
07:14 ص بتوقيت الدوحة

«نيويورك تايمز»: قرار محكمة «العدل» ضربة لدول الحصار

وكالات

الأربعاء، 25 يوليه 2018
«نيويورك تايمز»: قرار محكمة «العدل» ضربة لدول الحصار
«نيويورك تايمز»: قرار محكمة «العدل» ضربة لدول الحصار
أكدت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن القرار الصادر، يوم الاثنين، من محكمة العدل الدولية بشأن الشكوى القطرية، وجّه ضربة رمزية لدول حصار قطر، التي تفرض حظراً اقتصادياً ودبلوماسياً منذ أكثر من عام؛ عندما اتخذت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قراراً جماعياً بحصار قطر.

أوضحت الصحيفة في تقرير لها أن «محكمة العدل الدولية، ومقرها لاهاي، طلبت من الإمارات السماح بعودة المواطنين القطريين بعد أن طردتهم العام الماضي، ومن المتوقع أن يكون للقرار الصادر عن المحكمة تأثير ملموس، حيث إنه ليس لدى المحكمة أي سلطات تنفيذية». ورداً على قرار المحكمة زعمت الإمارات أنها ملتزمة به بالفعل.

وأبزرت الصحيفة الأميركية، تعليق سعادة السيدة لولوة الخاطر -المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، على قرار المحكمة والتي قالت فيه: إن «القرار يرسل إشارة قوية بأنه لن يكون هناك أي تسامح مع الدول التي تتّخذ إجراءات تعسفية بحق القطريين».

من جهته قال كريستيان كوتس أولريشسين، زميل معهد بيكر في جامعة رايس: إن «الأمر القضائي يمثل ضربة أخرى للحصار الذي فشل منذ البداية بكسب دعم المجتمع الدولي».

وكانت دول حصار قطر قد حظيت في البداية بدعم من الرئيس الأميركي، دونالد ترمب الذي بدا وكأنه يقف إلى جانب دول الحصار في اتهاماتهم لقطر بدعمها للإرهاب، في وقت نفت قطر هذه الاتهامات، مؤكدة أن استهدافها جاء بسبب سياسات قناة الجزيرة الفضائية الصريحة التي تحرج تلك الدول.

ولاحقاً تراجع ترمب عن تأييده لدول حصار قطر، ورحب بحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في زيارته إلى واشنطن، أبريل الماضي، وأشاد ترمب بصاحب السمو، واصفاً إياه بأنه «صديق عظيم».

وجاء في الشكوى التي تقدمت بها قطر إلى محكمة العدل الدولية أن الإمارات خرقت اتفاقية دولية بشأن العنصرية عندما أقدمت على طرد آلاف القطريين في الأسابيع الأولى من الحصار، الذي فُرض في الخامس من يونيو عام 2017.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.