السبت 22 ذو الحجة / 24 أغسطس 2019
04:16 م بتوقيت الدوحة

"مصنع الدخان" يثير جدلا واسعا بالأردن.. وأوامر بالقبض على 30 شخصا

الاناضول

الإثنين، 23 يوليه 2018
"مصنع الدخان" يثير جدلا واسعا بالأردن
"مصنع الدخان" يثير جدلا واسعا بالأردن
أوعزت الحكومة الأردنية، اليوم الإثنين، للجهات الأمنية باتخاذ الإجراءات اللازمة للقبض على 30 شخصاً، يشتبه بتورطهم في قضية فساد كبرى تعرف إعلامياً بقضية "مصنع السجائر". 

جاء ذلك في بيان لمتحدثة الحكومة "جمانة غنيمات"، بثته الوكالة الرسمية. 

وتتعلق القضية بإنتاج وتهريب مادة الدخان بطرق غير قانونية إلى السوق الأردنية، إضافة إلى التهرب من ضرائب تقدر بملايين الدنانير. 

وأكّدت غنيمات، حسب المصدر ذاته، بأن الحكومة أوعزت إلى دائرة الجمارك العامة والجهات الأمنية المختصة باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإلقاء القبض على هؤلاء الأشخاص، والتنسيق مع الجهات المعنية لإصدار قرار بمنع سفرهم. 

ونفت غنيمات أن يكون ابن أحد المشتبه بتورطهم في القضيّة قد غادر المملكة أمس، كما أشيع عبر بعض وسائل الإعلام (لم تسمها) ومواقع التواصل الاجتماعي. 

وفي السياق ذاته، قرر رئيس الوزراء عمر الرزاز تشكيل لجنة وزارية برئاسته لمتابعة القضية، للوقوف على جميع تفاصيلها وتسريع إجراءات القبض على المتورطين. 

وأكد الرزاز، خلال الاجتماع الأول للجنة اليوم بعمان، على احترام إجراءات التحقيق وعدم التأثير على مجرياتها، مشدداً على أنه "لا حصانة لفاسد ولا أحد فوق القانون". 

والسبت الماضي، أصدرت الحكومة الأردنية قرارات بمنع سفر "7 أشخاص يشتبه بتورّطهم" في قضيّة "الفساد" التي أثارت جدلا مؤخرا بالبلاد. 

وقضية الفساد المرتبطة بمصنع للسجائر، والتي أثيرت تحت قبة البرلمان، يوم الخميس الماضي، خلال مناقشات بيان الحكومة الجديدة التي حازت ثقة البرلمان، باتت حديث وسائل الإعلام المحلية ووسائل التواصل الاجتماعي، بعد تقارير عن فرار "المتورط" الرئيسي فيها إلى خارج البلاد، وهو رجل أعمال. 

وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي أسماءً لبعض المتورطين في القضية، بينهم برلمانيون ومسؤولون حكوميون، وغيرهم، إلا أنه لم يعلن عن شيء رسمي حتى الآن؛ لعدم عودة "المتورط" الرئيسي للمملكة، والمتواجد حالياً في لبنان، ولعدم انتهاء التحقيقات المتعلقة بالقضية. 

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.