الإثنين 20 شوال / 24 يونيو 2019
10:34 م بتوقيت الدوحة

حقوق المرأة القطرية

حقوق المرأة القطرية
حقوق المرأة القطرية
ظهر بالفترة الأخيرة في «تويتر» وسم أو هاشتاج بعنوان «مقالي لهذا الأسبوع»، والمتتبع له سيرى العجب والغرائب، وإنني لتشجعت أن أعمل دراسة بناءً على هذا الحدث الجليل، وإن قمنا بتعظيمه بعض الشيء؛ ولكن محتوياته تستدعي ذلك بالإضافة إلى عوامل أخرى سأستعرضها هنا:
1. كانت اللغة المستخدمة، والتي تدور حول #حقوق المرأة القطرية ما بين العربية وحتى الإنجليزية، وقد شارك فيه الكثير من الجنسين من داخل قطر وخارجها.
2. طريقة التخاطب والحوار كانت ما بين الأدب واللباقة وبين التهجم -وهو الأغلب- والجرأة غير المحمودة للأسف، فمنبر التواصل في «تويتر» محدود؛ ولكنه يتطلب الاحترام وعدم التجريح في حال عدم توافق وجهات النظر والرأي.
فمنهم من يجرّم الحديث عن هذا الموضوع بأنه من أنصار الغرب، الداعين إلى تحرر المرأة والمتجرّد من ملّته! وإلقاء تهمة «النسوية feminist» عن كل من تشارك بالوسم وكأن حرية التعبير مناطة بألقاب!
3. الخلط ما بين القوانين الشرعية وبين المدنية منها، فهناك صفات يتسم بها كل من الأنثى والذكر وتصعب المساواة فيما بينهما؛ ولكن القوانين الإلهية جاءت منصفة للجميع على تنوّع تفسيراتها وفقاً للمذاهب المختلفة في حال وجد ذلك؛ ولكن القوانين المدنية هي من وضع الإنسان، ويجب علينا الوقوف عليها ومراجعتها من حين لآخر تماشياً مع العصر وتلبية لتعديل ما نقص منها.
4. جهل الكثير بموضوع النقاش الدائر والنظر إليه من زاوية محدودة، بمعنى كتابة أحدهم «احنا قطريات والحمد لله حقوقنا ماخذينها كلها»، فوجب على من أن تتمتع بظروف معيشية منصفة ألا تمنع الأخريات من المطالبة بحق لهن أو التعميم بشأن الاستفادة الكاملة من المزايا التي كفلتها الحياة في قطر.
أخيراً، ارتأيت أنه من الضروري سرد شيء ما من الحقوق المطالب بها من الشريحة النشطة في «تويتر»، والتي هي في مجملها بريئة من أي مخالفات للشريعة، بل هي قائمة ببعض الاحتياجات والتي من شأنها أن تسهل حياة المرأة القطرية وتجعلها أكثر قوة واعتماداً على النفس، من بينها على سبيل المثال:
1) حق الحصول على الأرض والقرض وتفعيل طلباتها.
2) حق أبناء القطريات في الحصول على الجنسية القطرية.
3) المطالبة بتخليص الأوراق الرسمية وإلغاء التمييز في المعاملات الشخصية.
وللحديث بقية لتناوله بإسهاب أكثر في الأسبوع المقبل. إلى حينه دمتم بحب وسلام مع «عبارات عابرة».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اقرأ ايضا

سنتان

24 يونيو 2019

حزمة الحب

17 يونيو 2019

شالفكرة؟

10 يونيو 2019

ختامه عيد

03 يونيو 2019

وين الحرية؟

27 مايو 2019

رمضانيات 1440

20 مايو 2019