الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
06:00 م بتوقيت الدوحة

«قطر الخيرية» تدشن مشروع إعادة تأهيل أراضي زراعية في غزة

الدوحة- بوابة العرب

السبت، 21 يوليه 2018
قطر الخيرية تدشن مشروع إعادة تأهيل أراضي زراعية في غزة
قطر الخيرية تدشن مشروع إعادة تأهيل أراضي زراعية في غزة
دشن مكتب قطر الخيرية في قطاع غزة، مشروع إعادة تأهيل أراضي زراعية بالتعاون مع وزارة الزراعة بقطاع غزة، وذلك ضمن مساعيه لدعم المزارعين الفلسطينيين الذين يسكنون في المناطق المتضررة بالقطاع. 

ويتضمن المشروع تأهيل 7750 دونم من الأراضي الزراعية المخصصة للزراعة في قطاع غزة، بقيمة مالية بلغت 910,466 ريال قطري، على أن يستفيد منه 200 مزارع متضرر.   

ووقع كل من مدير مكتب قطر الخيرية المهندس محمد أبو حلوب، ورئيس مجلس إدارة شركة توزيع الكهرباء السيد سمير مطير، اتفاقاً للبدء بتنفيذ المكون الأول من مكونات مشروع إعادة تأهيل أراضي زراعية، والذي يتضمن توفير 8 محولات كهربائية من أجل لتأمين الكهرباء اللازمة لتشغيل 42 بئراً لري ما يزيد عن 7500 دونم زراعي من أراضي المزارعين المتضررين.

ومن المقرر أن يجري تنفيذ المكون الثاني من مكونات المشروع، والمتعلق بتشغيل أحد الآبار من خلال الطاقة البديلة (الشمسية)، خلال شهرين، وذلك للمساعدة في ضخ المياه، من أجل ري ما يزيد عن 150 دونم زراعي لمزارعين متضررين، فيما أن المكون الثاني والنهائي، يتعلق بتأهيل ما يزيد عن 100 دونم زراعي وزراعته بأشتال الشجر المثمر لمزارعين متضررين.

وقال المهندس أبو حلوب، إن واحداً من أبرز أهداف المشروع، هو دعم ومساندة المزارعين المتضررين في قطاع غزة، وتشجيع الزراعة المحلية من أجل الوصول إلى الإكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية الأساسية.

وأكد أبو حلوب على أهمية المساهمة في الحد من البطالة من خلال توفير فرص عمل للمزارعين والعمال في القطاع الزراعي، بالإضافة إلى تخفيف الأعباء الإقتصادية عن كاهل المواطنين من خلال توفير خضروات بأسعار تتناسب مع وضع السكان في القطاع.

بدوره عبر المهندس عادل عطا الله ممثلاً عن وزارة الزراعة، عن سعادته بحجم الاهتمام الذي توليه قطر الخيرية للقطاع الزراعي في غزة، على اعتبار أن الزراعة مصدر غذائي مهم للمواطنين المحاصرين منذ ما يزيد عن 11 عاماً.

وقال عطا الله: "تعتبر الزراعة مصدر مهم لتوفير فرص عمل للمزارعين والعمال في قطاع الزراعة، كذلك مصدر أساسي للدخل القومي الفلسطيني، ولهذا فنحن نرحب بالجهود التي تبذلها قطر الخيرية ونسعى دوماً إلى تعزيز هذه الشراكة التي تقوم على تثبيت ركائز المزارع الفلسطيني في أرضه".

وأكد على أن أهمية مشروع تأهيل أراضي زراعية الذي تنفذه قطر الخيرية، تنبع من كونه يخفض التكلفة العالية التي يتحملها المزارعون نتيجة تشغيل الآبار الزراعية بالوقود لعدم توفر مصادر الكهرباء.

وأشار إلى أن المشروع يساعد في تعويض المزارعين عن الخسارة الفادحة التي تكبدونها نتيجة لتجريف ساحات واسعة من الأراضي الزراعية ذات الخصوبة العالية، وحرمانهم من الوصول إلى أراضيهم بسبب الإعتداءات المتكررة عليهم.

وأوضح عطا الله أن المشروع سيساعد المزارعين على تصدير محاصيلهم للخارج بعدما حرموا من ذلك بسبب صعوبة تسويق محاصيلهم الزراعية نتيجة عدم توفر الإمكانات، مبينا أن الممارسات الجائرة تسببت في نقص كمية المحاصيل الزراعية في السوق المحلي، وارتفاع أثمانها، غير أن المشروع سيساعد المزارع الفلسطيني بشكل كبير جدا.
 






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.