السبت 16 رجب / 23 مارس 2019
03:08 ص بتوقيت الدوحة

أنتي وور : السعودية شنت حرب اليمن خوفاً من انتفاضة اجتماعية

170

ترجمة - العرب

الجمعة، 20 يوليه 2018
أنتي وور : السعودية شنت حرب اليمن خوفاً من انتفاضة اجتماعية
أنتي وور : السعودية شنت حرب اليمن خوفاً من انتفاضة اجتماعية
قال موقع «أنتي وور» الأميركي إن آلية بقاء النظام السعودي اعتمدت منذ وقت طويل على تحويل التوتر داخل المجتمع إلى عداء شديد، وتوجيهه نحو إيران، مؤكداً أن النظام في الرياض يواجه تهديداً حقيقياً، وسط تغيّرات اجتماعية اقتصادية حاصلة.

 وأوضح الموقع -في تقريره- أن نتيجة استمرار هذه الآلية تحت قيادة محمد بن سلمان ولي العهد، قصف جماعي لليمن وتجويع لشعبه، مضيفاً أن ذريعة التدخل في هذا البلد هو إيران ودعمها للحوثيين، والتي لن يسمح وجودها بتحقيق نظام الرياض انتصاراً سهلاً، بينما يسهل على الطائرات السعودية تدمير اليمن بكل أريحية.

وذكر أن السخط الاجتماعي تجاه النظام السعودي -والذي ربما أحدث ثورة- قد وجد منفذاً له في القتل الجماعي لسكان اليمن وتجويعهم، وبهذا، حل نظام الرياض المشكلة، ونجا من الإطاحة.

ويقول الموقع إن نظام محمد بن سلمان يواجه معضلة في ظل انخفاض أسعار النفط، وهي كيفية الإبقاء على ثراء الأسرة الحاكمة، وبقاء نظام آل سعود، وأنه في سبيل ذلك اخترع فكرة «رؤية 2030» لعصرنة بلده، من خلال رفع القيود على الاستثمار والمرأة، التي سمح لها بالقيادة، لكنه ما زال يعتقل الناشطات اللائي دعين لذلك، وأطلقت الحملات منذ عقود.

ولفت إلى أن قيادة المرأة السعودية للسيارة يُنظر إليه من قبل رجال الدين ومعظم أطياف المجتمع السعودي (باستثناء النخبة التي يجري معها الإعلام الغربي اللقاءات) على أنه تغيير خطير.

ولمواجهة ذلك -يتابع الموقع- فإن بن سلمان أتى بواحدة من أقدم الخدع، وهي توجيه التوتر الاجتماعي والغضب نحو إيران، وهو ما يساعد النظام السعودي على البقاء إذ لم تستطع أميركا ضمان أمنه.

وأشار الموقع إلى أن عداء السعودية لإيران تزايد لمستوى غير مسبوق، مع صعود بن سلمان عام 2015، وهو العام الذي بدأ فيه وضعه الخطط لمواجهة توتر السعودية تجاه الإصلاح، إذ أدرك ولي العهد منذ البداية أنه سيكون بحاجة لتشتيت الانتباه، وإيجاد سبيل لتفادي القلق الاجتماعي.

ويشير التقرير إلى أن بن سلمان وظف رجال الدين الوهابين وحقدهم على إيران، والإشارة إليها باعتبارها سيدة للمتمردين الحوثين، رغم أن معظم التحليلات تشير إلى أن العلاقة بين طهران والحوثيين ليست بالقوة التي يصورها النظام السعودي.

ويؤكد التقرير أن حرب السعودية على اليمن لا تندرج في إطار محاربة ما يسمى «بالهلال الشيعي» والخوف من نفوذ إيران بالمنطقة، بل إن بن سلمان شن تلك الحرب من أجل ضمان بقاء نظام آل سعود السياسي في مواجهة انتفاضة محتملة. حاجة بن سلمان للبحث عن عدو يوجه الغضب تجاه -يواصل التقرير- قد تزايدت بعد مصادرة 70 % من ثروة حوالي 160 أميرا ورجل أعمال سعودي أواخر عام 2017.




التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.