الأربعاء 18 محرم / 18 سبتمبر 2019
03:42 ص بتوقيت الدوحة

الاتحاد الأوروبي المعقد جداً (1-2)

هارولد جيمس

الثلاثاء، 17 يوليه 2018
الاتحاد الأوروبي  المعقد جداً (1-2)
الاتحاد الأوروبي المعقد جداً (1-2)
يواجه الاتحاد الأوروبي حالياً تحديات أشد من أزمة الديون التي هددت بإغراق منطقة اليورو في وقت سابق من هذا العقد. وقد استمرت التوترات بين الشمال والجنوب والشرق والغرب في أوروبا منذ ذلك الحين، وتتفاقم الآن بسبب تزايد عدم اليقين بشأن مستقبل حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. هل يمكن لهذه التوترات أن تدمر الاتحاد الأوروبي في النهاية؟
منطقياً، لا يوجد سبب يجعل الاتحاد الأوروبي الآن عرضة لخطر التدمير. لقد تم التوصل إلى اتفاق مستدام بشأن الديون اليونانية، ولم تسجل وكالة الأمم المتحدة للاجئين سوى 42.213 لاجئ هذا العام، أقل بكثير من الملايين الذين وصلوا إلى حدود الاتحاد الأوروبي في عام 2015.
ومع ذلك، في هذا العام، زادت حدة التوترات بشأن الهجرة، وهذا رد فعل متأخر، لا يبدو هذا الأمر مجرد استجابة متأخرة للموجة الكبيرة من الهجرة قبل ثلاث سنوات فحسب، بل يعكس أيضاً عدم اليقين بعد الأزمة المالية العالمية عام 2008. إن الأوروبيين اليوم أكثر قلقاً بشأن المستقبل مما كانوا عليه قبل عقد من الزمن، فهم غير مقتنعين بأن قادتهم السياسيين يمكنهم الاستجابة بفعالية للمشاكل الحالية.
هذه التحديات تتعدى الهجرة والنقاش المستمر حول اليورو. وهي تشمل قضية الأمن التي يثيرها القتال المستمر في أوكرانيا، وتنسيق سياسة الطاقة، ومفاوضات بريكست المتوقفة، والتهديد بحرب تجارية عالمية. حتى الآن، فشل الاتحاد الأوروبي في إثبات أنه قادر على معالجة هذه القضايا، حتى التجارة (مجال السياسة الوحيد الذي يتناسب تمامًا مع اختصاص الاتحاد الأوروبي).
من الناحية النظرية، يمكن حل كل هذه المشاكل كصفقة كبرى. إن مزايا هذه الصفقة واضحة للغاية: في عالم مضطرب، توفر العضوية في مجتمع أكبر حماية وضمانًا قيّمين. لن تفوز جميع البلدان في جميع المجالات، لكن الجميع سيكون أفضل حالاً.
على سبيل المثال، في حين لا يزال يتعين على إيطاليا واليونان تسجيل طالبي اللجوء وتزويدهم بالمساعدة الطبية والاجتماعية، فإن شركاءهم الأوروبيين سيساعدونهم في الاستفادة من الحدود الأقوى التي تسيطر عليها أوروبا. ويعني ارتفاع الاستثمار في شبكات نقل الطاقة مرونة أكبر لجميع أعضاء الاتحاد الأوروبي.
ومع ذلك، لطالما كانت الصفقات الكبرى في أوروبا مجرد وهم. وتكمن المشكلة الرئيسية في تعقيد الاتحاد الأوروبي. يواجه المجتمع مشكلة في المواقف الفوضوية، مثلما كان فريق كرة القدم الألماني شديد الانضباط غير قادر على الصمود أمام معارضيه المكسيكيين في بداية كأس العالم هذا العام. هذه ليست مباراة كرة القدم الأولى التي لها أهمية رمزية بالنسبة لحالة الاتحاد الأوروبي، ففي صيف عام 2012، في ذروة أزمة الديون في منطقة اليورو، وقعت مباراة كأس الاتحاد الأوروبي بين إيطاليا وألمانيا في نفس الوقت الذي عقدت فيه القمة الأوروبية الحاسمة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.