الأحد 15 شعبان / 21 أبريل 2019
07:50 م بتوقيت الدوحة

قطر للتنمية يطلق حاضنة أعمال رياضية في الربع الأخير من العام الجاري

قنا

الإثنين، 16 يوليه 2018
. - بنك قطر للتنمية
. - بنك قطر للتنمية
قال السيد إبراهيم المناعي، المدير التنفيذي للخدمات الاستشارية وحاضنات الأعمال في بنك قطر للتنمية، إن البنك سيطلق حاضنة أعمال رياضية خلال الربع الأخير من العام الجاري وذلك ضمن استراتيجية جديدة يعدها البنك لتطوير حاضنات الأعمال التابعة له، على أن يستمر العمل بهدف إطلاق حاضنات أعمال تخصصية في مجالات أخرى.

وأوضح المناعي، في تصريح صحفي على هامش ورشة عمل نظمها البنك اليوم، حول "الاستراتيجية الوطنية لحاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال"، أن البنك بصدد إطلاق حاضنات أعمال متخصصة في جوانب ذات أولوية، وذلك بعد أن كان التركيز في الفترة الماضية على الحاضنات ذات التخصص المتعدد، مثمنا أهمية وجود استراتيجية لحاضنات الأعمال تجمع جهود بنك قطر للتنمية وجميع اللاعبين الأساسيين في بيئة ريادة الأعمال، وذلك انطلاقا من تحديد الإمكانيات والأولويات التخصصية في دولة قطر.

وبين أن الاستراتيجية الوطنية لحاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال، التي سيبدأ تطبيقها في الربع الرابع من هذا العام، تمر في إنجازها بعدة مراحل من بينها معرفة جوانب النقص في ريادة الأعمال، وتحديد الاتجاه الذي ينبغي أن يتم التركيز عليه انطلاقا من القدرات والاحتياجات، مشيرا إلى العمل على إيجاد حاضنات أخرى في مجالات تخصصية من بينها الطب والفضاء وغيرها.

وتمت خلال ورشة العمل التي شارك فيها ممثلون عن الجهات المعنية بريادة الأعمال وتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة، مناقشة أبرز التحديات التي تواجه رواد الأعمال القطريين ووضع الحلول المناسبة لها، إضافة إلى استكشاف الفرص المتاحة لدعم المشاريع الناشئة ومساعدتها في إيجاد مكان لها في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية. 

وتهدف الاستراتيجية الوطنية لحاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال إلى تطوير قطاع ريادة الأعمال والشركات الجديدة ذات الإمكانيات العالية في النمو، كما تهدف الاستراتيجية إلى حشد الخبرات والكفاءات من خلال خلق حالة من التعاون والتواصل بين مختلف الجهات المعنية بريادة الأعمال في الدولة بهدف تشكيل رافعة قوية لقطاع الأعمال الصغيرة والمتوسطة والمشاريع الناشئة وتعزيز مساهمتها في مسيرة التنويع الاقتصادي وتشجيعها على توسيع نطاق أعمالها في مجالات الصناعة، والتجارة والخدمات، وتهيئة المناخ الاستثماري الملائم لنجاحها.

وتسعى الاستراتيجية إلى وضع خطة لمواكبة ريادة الأعمال في السوق القطرية والعالمية عبر تحديد فرص تطوير منظومة ريادة الأعمال وبرامج احتضان الأعمال الجديدة، وتقديم الدعم اللازم لرواد الأعمال من خلال مساندة الأفكار الإبداعية في مجال ريادة الأعمال وتحويلها إلى مشاريع مبتكرة تمارس دورها الريادي في السوق وتساهم بقوة في تنوع وازدهار الاقتصاد القطري في شتى القطاعات، فيما تعمل على تحفيز قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة وتسهيل دخولها إلى الأسواق الإقليمية والعالمية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.