الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
02:03 م بتوقيت الدوحة

"الساركوما" ورم يصيب العظام والأنسجة الرخوية

859

بوابة العرب- هاجر المنيسي

السبت، 14 يوليه 2018
الساركوما
الساركوما
يعد شهر يوليو هو شهر التوعية بـ(سَارْكوما) العظام، وهي ورم خبيث نادر يصيب العظام والأنسجة الضَّامّة، و الساركوما هو المصطلح العام لمجموعة واسعة من أمراض السرطان التي تبدأ في العظام وفي الأنسجة الرخوة.

وتختلف علاجات الساركوما حسب نوع الساركوما وموقعها وعوامل أخرى. ويمكننا التعرف على ال (ساركوما) والتفريق بينها وبين الأورام السرطانية من خلال الأتي:

فالأورام السرطانية و الساركوما هما الأنواع الرئيسية للسرطان ، ولكن يختلفان عن بعضهما البعض فالأورام السرطانية هي السرطان الذي يظهر على الخلايا الظهارية ، التي تغطي الأجهزة الداخلية و الأسطح الخارجية للجسم ، أما الساركوما فهي السرطان الذي يظهر على الخلايا الوسيطة ، حيث الأنسجة التي تربط بين بنى الجسم الأخرى وتدعّمها وتحيط بها و التي تشكل كل من العظام و الأنسجة الرخوة ، مثل العضلات و الأوتار و الأوعية الدموية وبطانة المفاصل. والدهون.

كما أنه من الصعب جداً أن نحدد ما إذا كانت الأورام السرطانية أو الساركوما أكثر خطورة ، فضلا عن صعوبة تحديد معدلات البقاء على قيد الحياة لأي نوع من السرطان ، لأن ذلك يعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل ، بما في ذلك حجم الورم و موقع الورم و معدل نموه و انتشاره ، و ما إذا كان تمكن من الانتشار لأنسجة أو أجهزة أخرى ، و كذلك عدد مرات عودته بعد العلاج ، و الصحة العامة للمريض و عمره و جنسه و أصله العرقي ، فضلا عن بعض الشروط الطبية الإضافية .

على الرغم من ندرة مرض الساركوما إلا أن هناك أنواع أكثر من (50 : 75) نوع منها ، كما أنها يمكن أن تحدث في أي مكان ، و لكن أكثرها شيوعاً في البطن و الذراعين و الساقين، وتميل بعض الأنواع إلى إصابة الأطفال بصفة أكبر، بينما يصيب بعضها الآخر البالغين أغلب الأحيان. قد يصعب تشخيص هذه الأورام؛ إذ قد يُخلط بينها وبين أنواع عديدة أخرى من الأورام، كما تعد الإزالة الجراحية أكثر طرق العلاج شيوعًا، مع أنه من الوارد أيضًا التوصية بالإشعاع والعلاج الكيميائي وذلك تبعًا لحجم الورم، ونوعه، وموقعه بالجسم، ومدى خطورته.

الأعراض التى تصاحبها: 

قد لا تتسبب ساركوما الأنسجة الرخوة في وجود أي علامات أو أعراض في مراحلها المبكرة؛ ولكن مع نمو الورم، فإنه يمكن أن يتسبب في:
- تورم أو كتلة ملحوظة
- ألم في حالة ضغط الورم على الأعصاب أو العضلات

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالساركوما ما يلي:

- المتلازمات الوراثية. من الممكن وراثة خطر الإصابة بساركوما الأنسجة الرخوة من الوالدين. وتتضمن (المتلازمات الوراثية التي تزيد من خطر إصابتك بالورم الأرومي الشبكي الوراثي ومتلازمة لي- فروميني وداء السلائل الورمي الغدي العائلي والورم العصبي الليفي والتصلب الحدبي ومتلازمة ويرنر.)

- التعرض للمواد الكيميائية حيث قد يُزيد التعرض لبعض المواد الكيميائية، مثل مبيدات الأعشاب والأرسنيك والديوكسين، من خطر الإصابة بساركوما الأنسجة الرخوة.

- التعرض للإشعاع. قد يُزيد العلاج الإشعاعي السابق لأنواع السرطان الأخرى من خطر الإصابة بساركوما الأنسجة الرخوة.

مرض الساركوما يمكن علاجة ويمكن الشفاء منه. ولكن اذا انتشر ففرصة الشفاء منه تصبح ضئيلة جدا. وعادة اذا لم يرجع بعد 5 سنوات فانه من المستبعد رجوعة.

وعلى من يجد كتلة تزداد حجمها أو تصبح مؤلمة أو كتلة بأي حجم توجد في عمق إحدى العضلات زيارة الطبيب فوراً.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.