الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
03:41 ص بتوقيت الدوحة

في مواجهة جديدة بين المنتخبين في روسيا

بلجيكا وإنجلترا يتصارعان على البرونزية

135

أ ف ب

السبت، 14 يوليه 2018
بلجيكا وإنجلترا يتصارعان على البرونزية
بلجيكا وإنجلترا يتصارعان على البرونزية
تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة، اليوم السبت، صوب ملعب «كريستوفسكي» بمدينة سانت بطرسبرج، لمتابعة مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في مونديال روسيا لكرة القدم، والتي تجمع منتخبي بلجيكا وإنجلترا. ويسعى كلا المنتخبين إلى الحصول على المركز الثالث والميدالية البرونزية مع ختام مباريات المونديال، بعد أن ضاع حلم لقب البطولة العالمية وخسرا في نصف النهائي، ليبحثا عن مركز شرفي يُسجّل في التاريخ ويتوّج مشوارهما الطويل بالوصول إلى المربع الذهبي.

لم يتمكن كلا المنتخبين من احتلال المركز الثالث في العشرين نسخة الماضية من المونديال العالمي، ولعب كل منهما مرة واحدة على المركز الثالث، وخسرت إنجلترا أمام إيطاليا في مونديال 1990 (1-2)، كما خسرت بلجيكا أمام فرنسا في مونديال 1986 (2-4).

وتُعدّ هذه هي المواجهة الـ 14 بينهما، والثانية في المونديال نفسه، والرابعة في تاريخ نهائيات كأس العالم، حقق المنتخب الإنجليزي الفوز في 11 مرة، وتعادلا مرتين، وفازت بلجيكا مرة واحدة، ولعبا 3 مرات في كأس العالم في 1954 (4-4) و1990 (1-0) لإنجلترا، وفي المونديال الحالي بدور المجموعات وانتهت بفوز بلجيكا (1-0).

وتسعى إنجلترا إلى أن تعيد الأفراح إلى جماهيرها بعد أن فشلت في التأهل للمباراة النهائية رغم الأحلام الكبيرة التي صنعها الجمهور من أجل التتويج باللقب العالمي الثاني لهم في التاريخ، وفشلت إنجلترا في عبور كرواتيا في نصف النهائي رغم التقدم بهدف مبكر، لتخسر في النهاية بعد اللجوء إلى شوطين إضافيين (1-2).

ولا يوجد غيابات في تشكيل المنتخب الإنجليزي لهذه المباراة؛ فالفريق يدخل اللقاء كامل العدد من أجل اقتناص المركز الثالث والميدالية البرونزية الشرفية.

ويمتلك غاريث ساوثغيت -المدير الفني- مجموعة من أبرز اللاعبين: جوردان بيكفورد، وكايل واكر، وإريك دير، وجون ستونز، وجاري كاهيل، وترنت ألكساندر أرنولد، وهاري ماجواير، وجيسي لينجارد، وفابيان ديلف، وديلي آلي، وهاري كين، ورحيم سترلينج، وجيمي فاردي، وماركوس راشفورد.

على الجانب الآخر، لا تزال بلجيكا تعيش صدمة عدم التأهل للمباراة النهائية رغم أنها كانت من أبرز المرشحين للقب، خاصة بعد الإطاحة بالبرازيل في ربع النهائي، ولكنها سقطت في النهاية أمام واقعية فرنسا في نصف النهائي بهدف نظيف.

وتسعى بلجيكا إلى إنهاء البطولة في المركز الثالث؛ حتى تكلل المجهود الكبير المبذول في الفترة الماضية وخلال المونديال، والذي لم يكتمل كما كان مخططاً له من قبلهم.

ويمتلك الإسباني روبيرتو مارتينيز وفرة من اللاعبين التي يُحسد عليها، أبرزهم: تيبو كورتوا، وتوبي ألدرفايريلد، وفينسينت كومباني، وتوماس مونييه، وأكسيل فيتسل، وكيفين دي بروين، ومروان فلايني، وإدين هازارد، وثورغان هازارد، وعدنان يانوزاي، وموسى ديمبلي، ولياندير ديندونكير، وروميلو لوكاكو، وميتشي باتشوايي.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.